بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

20 فبراير 2019 - 48 : 0   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك العربي الافريقي الدولي

عدلى منصور ..لا

14 ديسمبر 2015



عمر علم الدين
بقلم : عمر علم الدين
فى كل دول العالم المتقدم تاتى الكوادر وفقا لخطوات متبعة، وتصعد من مستوى  لمستوى أعلى ،اما فى الحالة المصرية فيأتي القائد فى الوقت الصعب بدون سابق معرفة فيستطيع تغيير المعادلة ويشعر الناس بصدقه فيلتفوا  حوله .
 
 وهذا ما حدث مع سيف الدين قطز الذى حكم مصر عاماً واحداً، وتجمع حوله المصريون  واستطاع هزيمة التتار  بعد أن أفسدوا البلاد وقتلوا العباد ..ويمر الزمان وتسوء الأحوال  وتُحتل مصر فياتى محمد على جندياً  بسيطا ًفى جيش جاء لمحاربة الفرنسيين ،لكن بعد فترة يبرز على الساحة ويلتف حوله الناس ويستطيع هذا الرجل "الامى"  أن يبنى نهضة مصر الحديثة ..ونمر مع الزمان لنتوقف عند الملك فاروق  ورجالة وياتى عبدالناصر الذى كان يجهله الناس قبل ثورة 1952 ليصبح زعيم مصر الاول بلا منازع حتى الان بما فعله ، فقد شعر معه المصريون  انه واحد منهم رئيس بدرجة مواطن  يعبر عنهم ويحارب جشع الاغنياء من اجلهم
وهكذا، فالأزمات يولد معها فى مصر القيادات والكوادر فمن كان يعرف المشير السيسى قبل 2012  ومن كان يعرف المستشار  عدلى منصور قبل عام 2013 باستثناء خبر عابر هنا او هناك .
 
ولاجل هذا لابد أن نقول اليوم أن مايترد من اختيار المستشار عدلى منصور صاحب الدور الوطنى لرئاسة البرلمان  خطر على النظام والدولة باكملها  لعدة أسباب اولها  : اننا لاول مره يكون شخص قد تقلد السلطات الثلاثة التنفيذية والقضائية والتشريعية  وهذه ليست الخطورة وانما الخطورة انه جاء بالتعيين من السلطة التنفيذية ليرأس السلطة التشريعية والاصل أن السلطات فى مصر مستقلة .
الخطورة الثانية: كيف يتعامل المستشار الجليل كرئيس برلمان مع اكثر من 215 قرار بقانون  تم إصدارها  فى غيبة البرلمان كان هو صاحب القرار فى بعضها فكيف يصبح الان المصدر والمقيم للقوانين ؟
 
ثالثا : أن  ياتى رئيس البرلمان من المعينين ولا ياتى من المنتخبين فهذا اما تشكيك فى قدرة الناس على إختيار الأفضل او عزوف الكوادر الجيدة عن الترشح وكلا الفرضين لا يصب فى صالح التجربة الديمقراطية الوليدة .
 
رابعا : اننا كما قلنا فى البداية أن الكوادر فى مصرتاتى من قلب الأزمات والمواقف وهذا البرلمان يواجه تحديا  رهيبا  على عدة  .مستويات خاصة ماتتعرض له الدولة المصرية والافضل للجميع ان يقدم البرلمان  كوادره التى تفاجئ الجميع  اليست مصر ولاده!
 
خامسا :المستشار عدلى منصور قامة وطنية كبيرة ولكن  التحرك بفكرة "الجوكر " فى أى مكان شغال، هذا قد يسبب إحباطا للكثير من الشباب الذى يرى فى تقدم غيره خطوة للامام يفسح له الطريق للقمة  مستقبلا  .
 
 
ولذا اقول سيادة الرئيس لاتسمع هؤلاء الذين يهمسون ويكتبون مقالات ويتحدثون على الشاشات عن أفضلية عدلى منصور لرئاسة البرلمانة  فهذا خطر عليك وعلينا قبلك .
 
البرلمان به المئات جَاءُوا بانتخابات حره نزيهة بهم من يصلح لرئاسة البرلمان  ..سيادة الرئيس عدلى منصور قاضى جليل وليس "سوبر مان "..سيادة الرئيس  المستشار عدلى منصور اهلا به فى كل مكان الا رئاسة البرلمان




التعليقات



اخر مقالات للكاتب


مؤتمر ميونخ

التعديلات الدستورية

الاتحاد الافريقي 2019

الطرف الثالث

امم افريقيا 2019

Rosa TV
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

بنك CIB

إعلان I score