بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

13 ديسمبر 2019 - 40 : 10   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

خطة الرئيس السيسي لحماية البسطاء

21 يونيو 2017



عبدالجواد أبوكب
بقلم : عبدالجواد أبوكب

لم يكن ما أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال إفطار الأسرة المصرية، فيما يخص إحتياجات المواطن البسيط كالسلع التموينية والمعاشات والأجور، مجرد قرارات لكسب شعبية أو تحسين صورة الدولة أمام المواطن.
 
فالمتابع لجملة ما يتم من تحركات الرئاسة في هذا الجانب، سيتأكد أن الرئيس يحمل في جعبته جملة من الاجراءات تمثل خط دفاع وخطة حقيقية لحماية "البسطاء"، وأنها تستهدف الطبقات الأقل دخلا ومحدودي الدخل والمرأة المعيلة وغيرها من الفئات المهمشة.
 
وكانت القرارات السبعة التي تمثلت في زيادة الدعم النقدي في الشهر للفرد على بطاقات التموين، من 21 جنيها حتى 50 جنيها، بنسبة زيادة مقدارها 140%، وبقيمة 85 مليار جنيه من الموازنة العامة للدولة، وزيادة المعاشات التأمينية بنسبة 15%، وبحد أدنى قدره 150 جنيها لـ10 ملايين مواطن من أرباب المعاشات، وبنحو 200 مليار جنيه من الموازنة العامة للدولة، وزيادة قيمة الدعم النقدي لمستحقي برنامجي تكافل وكرامة بقيمة 100 جنيه شهريا، لمليون و750 ألف مستفيد، بنحو 8.25 مليار جنيه من الموازنة العامة للدولة.
 
 وإقرار علاوة دورية للمخاطبين بقانون الخدمة المدنية بقيمة 7%، وبحد أدنى 65 جنيها، وإقرار علاوة غلاء استثنائية قدرها 7% وبحد أدنى للعلاوتين 130 جنيها، وإقرار علاوة دورية لغير المخاطبين لقانون الخدمة المدنية قدرها 10%، بحد أدنى 65 جنيها، وعلاوة غلاء استثنائية قدرها 10%، وبحد أدنى للعلاوتين 130 جنيها، وزيادة حد الإعفاء وإقرار نسبة خصم ضريبي للفئات من محدودي الدخل، بقيمة إجمالية تبلغ من 7 إلى 8 مليارات جنيه، ووقف العمل بضريبة الأطيان على الأراضي الزراعية لمدة 3 سنوات، لتخفيف الأعباء الضريبية عن القطاع الزراعي.
 
وقد مثلت جميعها حلقة جديدة في سلسلة الحماية الاجتماعية، وقد تبدو الارقام بسيطة عندما نتحدث عن زيادة نصيب الفرد من دعم بطاقات التموين إلى 50 جنيها، وزيادة المعاشات بحد أدنى 150 جنيها لكنها تمثل سندا حقيقا للبسطاء خاصة وأن الرئيس يعلم أنها لا توازي ارتفاع الأسعار ونتائج خطط الاصلاح لكنه لم يغفل ذلك أيضا، وقال أن هذا ما تستطيع الدولة تقديمه في الوقت الحالي وأن الأوضاع ستتحسن.
 
وتأتي تلك القرارات لتخفيف معاناة المواطن البسيط من ارتفاع الأسعار ورفع العبء ولو جزئيا عن كاهل الفقراء، ومحدودي الدخل، رغم أنها تمثل حملا ثقيلا علي موازنة الدولة، فقرار الرئيس بزيادة المعاشات التأمينية بنسبة 15٪‏ وبحد أدنى قدره 150 جنيها والذي يشمل 10 ملايين مواطن من أصحاب المعاشات علي سبيل المثال ستصل قيمتة نحو 200 مليار جنيه من الموازنة العامة للدولة.
 
ويبقي أن نقول أن المتابع المنصف متأكد أن ما يحدث خطة حقيقية لحماية البسطاء، أما القابعون في مكاتبهم المكيفة يمارسون التنظير الاعتراضي علي كل شيء وأغلبهم لا يمنح الوطن حقه من العمل فسيعتبرون ما يحدث غير كاف وسيعقدون كالعادة مقارنات بين المواطن هنا والمواطن في فرنسا وأمريكا وغيرها من دول الرخاء الاقتصادي، وسيعلنون مجددا أن الأمور لا تعجبهم، وبناءا عليه سيظل من يعمل لبناء هذا الوطن وتقدمه يعمل، وسيظل أصحاب المكاتب المكيفة يواصلون هجومهم الافتراضي علي كل إصلاح يتحقق، لكن يكفي أصحاب الاجتهاد شعور البسطاء أن الأمور تتحسن وأن الوطن يسير في طريقه الصحيح نحو الأفضل.
 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب 1

اعلان مصلحة الضرائب 2

التنمية الشاملة

منتدى شباب العالم

أوميجا كير

حركة المحافظين

مشروعات الصغيرة

شركة تطوير مصر

شركات مجموعة سعد الدين

بنك الامارات دبي الوطني

بنك تنمية الصادرات

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

البنك العربي الافريقي

البنك التجاري

بنك قناة السويس