بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

26 يوليو 2017 - 43 : 10   Facebook   Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير التنفيذي
عبد الجواد ابوكب
البنك العربي الافريقي الدولي

التخلف فى استخدام التكنولوچيا

15 يوليو 2017



ألفت سعد
بقلم : ألفت سعد

الطامة الكبرى عندما يستخدم الجهلاء التكنولوچيا المتقدمة دون أن يراعوا أو يتفادوا أخطارها على الصحة و البيئة و أقوى دليل على ذلك الآثار الخطيرة لإستخدام أجهزة المحمول .. فمنذ استخدام المحمول فى مصر منتصف التسعينات و كثير من الخبراء و الاعلاميين و أنا منهم كتبوا عن تلك الآثار و كيفية تفاديها لكن كل التحذيرات و الكتابات كانت دائماً تذهب أدراج الرياح . 


و قد خرجت دراسات أخرى حديثة تؤكد على زيادة معدلات الإصابة بسرطان المخ نتيجة التعرض لموجات الميكرويف و الإشعاع الصادرة من المحمول و ان الأطفال هم الأكثر عرضة للاصابة لان خلايا المخ لدى الأطفال أضعف منها لدى الكبار و ان استخدامهم للمحمول يصيب الخلايا بالتشوه هذا بخلاف ارتفاع ضغط الدم و فقدان الذاكرة و الأرق و الصداع بسبب استخدام الموبيل لفترات طويلة أو وضعها فى الملابس اثناء السير و تفاصيل كثيرة مرعبة كلها بسبب سؤ استخدام المحمول .


بعيداً عن تفاصيل آثار المحمول فإن المجتمع المصرى هو أسوأ مستخدم للمحمول و المعروف انه كلما تقدمت و تعقدت التكنولوجيا فى جهاز المحمول كلما زادت أضراره و نحن و الحمد لله رغم سؤ الأحوال الاقتصادية حريصون على شراء أحدث التكنولوجيات  أضف إلى ذلك الجهل التام أو عدم الاكتراث بإتباع التعليمات السليمة فى استخدام المحمول .. ففى البلاد المتقدمة و منها اسرائيل كما أشارت البيانات لا يسمحون للأطفال بإستخدام الهواتف المحمولة أو الآى باد و ان الصغار و الكبار لديهم الوعى التام باستخدام الموبيل و لفترات قصيرة جداً .. أما فى مصر فإننا نستخدم الموبيل بالساعات و نتركه بجوارنا أثناء النوم و ندعه مع الصغار من سن العام و العامين لنرتاح من ازعاجهم  و النتيجة كما نراها أن أعلى نسبة فى سرطان الأطفال موجودة فى مصر و قد ذهبت الى مستشفى ٥٧.٥٧ لسبب خاص فعلمت أن  أكثر أنواع الأورام لدى الأطفال فى المخ .. طبعاً ليس بالضرورة أن تكون الإصابة من آثار المحمول و لكنها قد تكون أحد الأسباب .


لذلك و نحن نحاول إصلاح ما أصاب البلد صحيا و تعليميا و علميا لابد أن تبدأ حملات التوعية بأضرار الهواتف المحمولة داخل المدارس و الروضة و وسائل الاعلام و عبر مواقع التواصل الاجتماعى


و أن يبدأ الكبار بتغيير سلوكياتهم حتى يكونوا قدوة لأبناءهم لأن النتيجة خلق أجيال مريضة غير منتجة  ... 
 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
مركز الاورام جامعة المنصورة
كينج إم
مستشفي جلوبال كير