بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

21 اغسطس 2017 - 41 : 21   Facebook   Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير التنفيذي
عبد الجواد ابوكب
البنك العربي الافريقي الدولي

تعالى أقولك أحمد السقا بينجح ليه؟!

12 اغسطس 2017



شريف عبد الهادي
بقلم : شريف عبد الهادي

معاك إن معظم - إن لم يكن كل - أفلام السقا بيتألق فيها النجوم اللي معاه لدرجة ساعات بتتعداه وبتعلم مع الجمهور أكتر من دوره هو شخصيا، زي ما حصل مؤخرا مع فتحي عبدالوهاب في هروب اضطراري، ومن قبله خالد النبوي في الديلر وخالد_صالح في حرب أطاليا والمرحوم محمود عبدالعزيز في إبراهيم الأبيض وحتى مصطفى شعبان اللي فشل في كل أفلامه كان دوره قوي جدا ومثل أحلى أدواره قصاد السقا في مافيا لكن، ببساطة جرب تشيل اسم السقا من أي فيلم من الأفلام دي وشوف الجمهور هيدخلها واللا لأ؟ وشوف هتحقق نفس الإيرادات دي واللا لأ؟!

هتلاقي إن خالد النبوي ومصطفى شعبان وخالد صالح وفتحي عبدالوهاب محدش فيهم كان هيقدر يحقق بموهبته ولا دوره اللي كان أقوى من دور السقا ربع الإيرادات دي لوحده، وإن اسم السقا لوحده هو اللي خلى الفيلم يحقق النجاح والإيرادات دي، ودي المعادلة رقم واحد في نجومية السقا اللي البعض بيقيسها بقدرات التمثيل، وينسوا أو يتناسوا القبول الرباني والكاريزما اللي تعتبر سر محدش بيعرف يفسره وإلا كل اللي بيعرفوا يمثلوا بقوا نجوم شباك!

أما المعادلة التانية في نجاح اسم السقا ونجوميته، فمرتبطة بتركيبته الشخصية ذات نفسها.. اللي يعرف السقا عن قرب واتكلم معاه هيعرف قد إيه الراجل ده عنده ذكاء مش طبيعي، في طريقة تفكيره، وطريقة تعامله مع المواقف والحروب اللي ممكن جدا تكون فخ يقع فيه أي فنان، لكن السقا بيعرف يحتوي المواقف الصعبة اللي بتواجهه في الوسط الفني من نفسنة ونميمة وحروب غير شريفة وبيعرف أمتى وإزاي يرد بكل شياكة وذكاء من غير ما يورط نفسه في مشاكل أو تصريحات صحفية تنتقص من صورته الراقية قصاد جمهوره، ده غير تعامله الذكي والمدروس مع الصحافة والإعلام، مع إنه في حقيقة الأمر شخص عصبي جدا.

وحتى لما ينفعل ويتعصب، بيعمل ده في لحظة مدروسة كويس بيكون عارف فيها هو بيعمل إيه، بحيث إن الناس تقول له برافو عليك.. كان عندك حق ولازم تعمل كده، بدل ما حد يلومه أو ينظر إليه نظرة سيئة.

وطبعا هذا الذكاء بينعكس على إدارة موهبته واختيار أعماله.. السقا ما بيتعاملش مع أي منتج بسهولة، وعنده طريقة غير عادية في إنه يعمل حرب نفسية تخلي المنتجين والمخرجين مش عارفين ياخدوا موافقته بسهولة، وبالتالي لما يقول أه بيبقى ليها تمن وكل طلباته مجابة!

المعادلة التالتة في نجاح السقا مرتبطة بتعامله الإنساني مع البشر بعيدا عن الكاميرات، سواء الجمهور اللي بيقابلهم في الشارع والحياة العامة، أو البسطاء من العاملين في الوسط الفني من عمال إضاءة وفنيين صوت وغيرهم من المهن الدنيا المهمشة.. السقا دايما حريص على عمل مواقف أقل ما توصف به هي الجدعنة والشهامة بطريقة نادرة لما تخرج من نجم مشهور، مما يجعله حديث هؤلاء الذين التقوا به ليتحدثوا عن ذوقه وأخلاقه، وده طبعا ظهر أكثر مع عصر السوشيال ميديا، اللي بقى سهل جدا إن الناس تعبر فيه عن إعجابها بمواقف الرجولة والجدعنة اللي عملها السقا معاهم زي ما حصل مؤخرا واتدخل عشان يحل مشكلة شاب اتخانق مع خطيبته اللي كانت عايزة تروح فيلم الأصليين، والولد عايز يدخل هروب اضطراري فتدخل السقا وعزمهم هما الإتنين على الفيلمين!

المعادلة الرابعة في نجاح اسم السقا إنه هو أحرص واحد على إنه يجيب نجوم جامدين معاه في أفلامه ويديهم مساحتهم في الأدوار والتمثيل، من غير ما يشغل باله خالص الكلام اللي هيتقال بعدها عن إن الممثل الفلاني كان أعلى منه أو بلعه، لأنه همه الأول إن الفيلم يطلع جامد ويعجب الجمهور ويجيب إيرادات، وساعتها مش هيفرق خالص كلام الناس أو الصحافة .. المهم الفيلم جاب كام وحقق إيه، وكله في النهاية محسوب له، وده منطق مختلف تماما عن حسبة بعض النجوم اللي بيتدخلوا في مرحلة كتابة العمل للتقليل من مساحة الفنانين اللي قصادهم عشان محدش يظهر غيرهم، أو اللجوء لفنانين شباب مش مشهورين بحجة إننا بندي الفرصة وبنكتشف الوجوه الشابة، مع إن الأمر في حقيقته (مش عايزين حد يركب علينا)!

المعادلة الخامسة في نجاح السقا هو إنه من أوائل النجوم الشباب اللي رسم لنفسه شخصية مختلفة عن باقي النجوم في جيله أو الجيل اللي من بعد جيله.. وقدر يقدم نفسه كنموذج للراجل القوي المتميز الواثق في نفسه.. اللي بيركب خيل في حياته الشخصية مش في الأفلام وبس، وبيركب عربية جيب ضخمة وبيلبس نضارة شمس وبيلعب حديد وبيتكلم بلباقة وثقة في النفس في كل لقاءاته الإعلامية، وبيقول للستات يا هانم.

المعادلة السادسة في نجاح السقا إنه بيحب شغله جدا، لدرجة إنه ممكن يخصم جزء كبير من أجره عشان الفيلم تتعمل فيه مطاردات وخدع بأعلى مستوى من التقنية والاحترافية حتى لو هيجيبوا فريق عمل أجنبي، مما ينعكس في النهاية على جودة العمل والصورة التي يظهر بها.

باختصار السقا واحد عرف يصنع نجوميته كويس أوي، مش مجرد موهبة تمثيل وخلاص.. مصر فيها ألاف المواهب، لكن فيها نجوم معدودين في الذكاء والكاريزما والتخطيط.





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
مركز الاورام جامعة المنصورة
كينج إم
مستشفي جلوبال كير