بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

21 اغسطس 2017 - 46 : 21   Facebook   Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير التنفيذي
عبد الجواد ابوكب
البنك العربي الافريقي الدولي

مأساة القطارين

13 اغسطس 2017



 محمد رزق
بقلم : محمد رزق

حادث مأساوى أليم هز أرجاء المحروسة ظهر الجمعة الماضية فى مسلسل لا يتنهى من حوادث القطارات المفجعه فقد استيقظت مصر على نبا تصادم قطار رقم 13 المتجه من القاهرة الى الاسكندرية بقطار رقم 571 المتجه من بورسعيد الى الاسكندرية والذى كان متوقفا لا يعلمها الا الله بالقرب من محطة خورشيد قرب الاسكندرية تتابعت الاخبار وتدففقت المعلومات وارتفعت معها ارقام الضحايا ساعة بعد ساعه حتى استقرت عند 42 حالة وفاة واكثر من 120 حالة اصابة وسط مشاهد مفزعه حيث اختلطت الاشلاء وتناثرت الدماء فى محيط المكان وبين حطام عربات القطارات المنكوبة وتعددت القصص الماساوية والانسانية التى رواها شهود العيان والمصابين ممن تجددت اعمارهم وخرجوا احياء  من هول يوم عظيم بعد ان احاط الموت بهم من كل مكان.

هب المواطنون البسطاء من قاطنى القرى والمنطقة التى كانت على موعد مع الكارثه المروعه هرعوا عن بكرة ابيهم لاغاثة وانقاذ ضحايا القطارين المنكوبين وتقديم يد العون والمساعدة لهم واخراجهم من بين الحديد الذى اطبق عليهم من هول الاصطدام وشدته حتى جاءت سيارات الاسعاف وبدات فى نقل الضحايا من الموتى والمصابين الى مستشفيات القريبه فى الاسكندرية والبحيره بعدها توافد المسئولون من وزراء وقيادات للسكك الحديديه والامنية والقضائية الى المكان للوقوف على ملابسات الحادث واسبابه ليبدء فصل جديد من التحقيقات لمعرفة الحقيقة ومعاقبة المتسببن فيها.

لكن ومع كل حادثة من هذا النوع تثور التساؤلات وعلامات الاستفهام عن منظومة السكك الحديدية فى مصر ومشاكلها المتراكمة منذ عشرات السنين وخطط تحديثها وتطويرها باعتبارها ثانى اقدم خطوط للسكك الحديدية فى العالم بعد بريطانيا بعد كل حادثة تتعالى الصيحات والقرارات والندءات بحتمية تطوير هذا المرفق الحيوى الهام الذى هو عبارة عن شريان تربط ارجاء الوطن بعضه ببعض من شمالة الى جنوبه من شرقه الى غربه منظومة تحتوى على الالف الكيلومترات من الخطوط الحديديه والاف الرحلات اليومية التى تنقل ملايين الموطنين بين قرى ومدن ومحافظات مصر المحروسة منظومة قائم على تشغيلها ما يقرب من 84 الف شخص ما بين مهندس وفنى وعامل ومسؤول منظومة يضخ لها مليارات الجنيهات سنويا من الخزانة العامة للدولة وتزداد خسائرها عاما بعد اخر لكنها تخدم ملايين المواطنين فتوصلهم الى دورهم احيانا والى الدارالاخرة احيانا اخر.

والحقيقة التى لا ريب فيها ان منظومة السكك الحديدية فى مصر وصلت الى مرحلة لا يمكن السكوت عليها من الاهمال والتردى والانهيار وباتت الجهود التى تبذل لتطويرها من حين لاخر كالحرث فى الماء بعد ان تراكمت المشاكل وترهل العاملون عليها واصبحت وكانها نعوش طائرة  تنقل المواطنين الى مثواهم الاخير .

فلا يجدى مع مرفق هام وحيوى كهذا انصاف الحلول ولا انصاف القرارات ولا الترقيق المسالة تحتاج الى قررات شجاعه واعتمادات مالية ضخمة قدرها وزير النقل ب 45 مليار جنية لشراء 100 جرار جديد وتطوير منظومة الاشارات والمزلقانات وتوريد ما يقرب من 1000 عربة جديده وتطويروصيانه المحطات واكشاك المراقبة والتشغيل.

اضافة الى ما سبق فلا بد من الرقابة على العنصر البشرى وتدريب الكواد وتاهيلها للتعامل مع عمليات التحديث والتطوير وتفعيل مبدا الثواب والعقاب على المقصريين والمهملين منهم فلا يمكن ترك ارواح ملايين البشر يوميا فى قبضة عناصر بشرية مستهتره بلا ضميرتعمل فى هذا المرفق الحيوى الهام دون رقيب او حسيب.

حادثة القطارين فى الاسكندرية هى ليست الاولى ولن تكون الاخيره مالم يحدث التطوير الشامل فى البنية الاساسية لهيئة السكك الحديديه وعناصرها وكوادرها البشرية مالم نحاسب ونضرب بيد من حديد على أيدى كل فساد أو مهمل أو مستهتر بأروح الملايين من المواطنيين.





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
مركز الاورام جامعة المنصورة
كينج إم
مستشفي جلوبال كير