بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

23 اكتوبر 2017 - 48 : 0   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

البنك العربي الافريقي الدولي
المونديال

محطات سفر (1)

13 اغسطس 2017



د. طه جزاع
بقلم : د. طه جزاع

المحطة الأولى :

من مطار بغداد ، وعبر الخطوط الجوية العراقية وصلت أنقرة  ( مطار إيسنبوغا الدولي ) ولم تكن لدي أية فكرة مسبقة عن المدينة سوى انها العاصمة السياسية للدولة التركية التي تمتد حدودها من جورجيا وأرمينيا وإيران شرقا الى بلغاريا واليونان غربا ، وسوريا والعراق جنوبا ،  وتمتد سواحل حدودها الشمالية على طوال البحر الأسود ، فيما تمتد سواحل حدودها الجنوبية والجنوبية الغربية على الشواطىء الشرقية للبحر الأبيض المتوسط ، ويفصل بحر مرمرة بين اسطنبول بجانبيها الأوروبي والآسيوي وصولاً الى مدن تركيا ومنها أنقرة التي تقع جميعها في قارة آسيا ، فضلا عن الممرات المائية في القسطنطينية  ( اسطنبول ) مثل مضيق البوسفور وخليج القرن الذهبي .  وبهذا الموقع الاستراتيجي الحيوي ،  وبهذه الخريطة المائية العجيبة ، ولكونها حلقة وصل بين قارتي أوروبا وآسيا ، اضافة الى نشاطها التجاري وسياحتها وتاريخها ورمزيتها وتنوعها ، طغت شهرة اسطنبول  على العاصمة ، وأصبحت مقصداً لملايين السائحين من كافة أنحاء العالم .

توجهت من مطار أنقرة مباشرة الى الفندق الذي حجزته مسبقاً عن طريق الانترنت ، ثم بدأت بإكتشاف بعض انحاء المدينة بما يتناسب والأيام الأربعة التي خططت للإقامة فيها ، ولعل الملاحظة الأولى التي يسجلها السائح ان هذه المدينة العاصمة ليست مدينة سياحية ، أو انها ليست مهيئة لهذا الغرض على الرغم من وجود بعض المتاحف والقلاع التاريخية والجبال والبحيرات والحدائق والحمامات الرومانية القديمة ، وفيها أيضا ضريح ومتحف مصطفى كمال أتاتورك ( 1881 - 1938 ) مؤسس تركيا  الحديثة الذي أجهز على ماتبقى من دولة الخلافة العثمانية وبدأ مساراً جديداً للدولة بتغييرات جوهرية ومظهرية بدأت من تغيير الحروف العربية في اللغة التركية الأناضولية الى الحروف اللاتينية ، ولم تنته بتغيير العمامة الى الطربوش !

وكنت حريصا على زيارة هذا المتحف ، الذي هو عبارة عن بناء فخم تمتد تحته على شكل قوس أو حدوة سراديب بممرات وأروقة وأقواس وغرف وصالات تحتوي على مقتنيات وتماثيل ومجسمات ولوحات بانارومية تصور معارك الأتراك الحديثة ، مع مقتنيات أتاتورك الشخصية وآخرها تمثال بالحجم الطبيعي وهو في مكتبه الرسمي ، ثم تنتهي الى صالة   تمكن الزائرين من إقتناء الهدايا التذكارية والمجسمات الصغيرة عن المتحف وضريح أتاتورك الذي خصصت له  قاعة عالية السقف ذات أعمدة رخامية عملاقة ، تقع أعلى المتحف وفي وسطه تماماً، بوجود حراسة رمزية ، يصل اليه الزائرون والسائحون بعد صعودهم  درجات متعاقبة . وفي الطرف البعيد المقابل من الساحة الكبيرة للمتحف ، مقابل ضريح أتاتورك تماما ، وتحت رواق مفتوح على الفضاء ، يرقد في قبره عصمت إينونو ( 1884 - 1973 ) ثاني رئيس للجمهورية التركية بعد  وفاة أتاتورك .

ولأن وصولي كان في بداية الاسبوع الأخير من شهر تموز / يوليو ، فإن حرارة الطقس أثناء النهار ألقت بظلالها على حركة الناس في الحدائق العامة والمتنزهات والأسواق بإستثناء الموظفين والطلبة والمراجعين حيث تتمركز في أنقرة أغلب الوزارات والمؤسسات الحكومية والبرلمان التي تعطل أعمالها يومي السبت والأحد من كل إسبوع ، غير ان الحركة تدب من جديد قبيل الغروب وتنشط المدينة ، وتعج أسواقها وشوارعها ومراكزها التجارية الكبيرة بالمتسوقين والمتسكعين ولا سيما في الأسواق الشعبية التي تعرض منتجات فولكلورية فضلاً عن الملابس والأجهزة والأثاث المنزلي بمختلف أنواعه .

ولو كانت زيارتي في الشتاء للاحظت دون شك توجه السائحين والمواطنين الى جبل إيلما داغ الذي يعد مكاناً مناسباً لممارسة رياضة التزلج على الجليد ، إذ يكسو الجليد في الشتاء عموم مدينة أنقرة فتتحول الى مدينة قطنية ناصعة البياض كما يصفها من زارها في مثل هذا الفصل .

وبعد زيارة سريعة لمتحف الحضارات الأناضولية الذي يعرض آثاراً وصوراً ومعلومات للحضارات المتعاقبة على منطقة الأناضول ابتداءً من العصر الحجري ،  توجهت الى برج  أتاكولي  للاتصالات إذ يعد وجهة سياحية تتيح إطلالة بانورامية على المدينة  وضواحيها ومحيطها ، غير ان البرج كان مغلقاً بسبب أعمال التطوير والتوسيع في محيطه .

بعد أربعة أيام وجدت ان اقامتي في أنقرة لم تعد مجدية ، وهي أصلاً لم تكن هدفي ، إنما هي محطة أنطلق منها للتوجه الى مدينة قونيا ، المدينة التي يطلق عليها الأتراك مدينة مولانا ..  الى قونيا حيث يرقد المتصوف الشهير جلال الدين الرومي .





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

انتصارات اكتوبر
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
كينج إم

مستشفي جلوبال كير