بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

18 اكتوبر 2017 - 46 : 18   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

البنك العربي الافريقي الدولي
المونديال

المونديال ..مرار طافح !!

5 سبتمبر 2017



جورج أنسي
بقلم : جورج أنسي

على مدى أكثر من ٣٥ عامًا ومنذ بدأت الإهتمام  فعليًّا برياضة كرة القدم ، وأنا أحلم بوصول منتخبنا الوطنى لنهائيات كأس العالم ، وهو ما تحقق فعلًا بالوصول لمونديال إيطاليا ١٩٩٠، ويومها تصورنا ان (النحس) زال وستكون هذة البطولة هى البداية الحقيقية للتواجد بصفة دائمة  فى أعظم بطولة كروية على وجه الأرض.

ولكن للأسف لم تنجح الأجيال المختلفة من الموهوبين فى بلوغ نهايات كأس العالم وتحقيق حلم الملايين من عشاق كرة القدم الافريقية والعربية فى وصول الكرة المصرية للعالمية، على الرغم من تحقيق الأندية والمنتخبات الوطنية  لنتائج وبطولات على الصعيد القارى ، وهو ما شكل لغزًا كئيبًا و(مرار طافح) وعقدة لأجيال وأجيال !

إن كرة القدم -كانت وستظل- أحد أهم مصادر السعادة والفرح لأى شعب طحنته الظروف السياسية والإقتصادية والإجتماعية ، وباتت هى الأمل الوحيد لنسيان ما تمر به من الآم ومشاحنات، وربما هذا يفسر الاهتمام باللعبة - فى أحلك الظروف - حتى لو كان الامر مرتبط ببطولات محلية بائسة على مستوى الدورى والكأس أو ببطولات قارية على مستوى الأندية أو المنتخبات الوطنية ، فكرة القدم هى أمل الشعوب والحكومات والدول ، خاصة دول العالم الثانى والثالث فى التواجد وتحقيق إنتصار -ولو فى الرياضة- للتواجد بين الكبار ومناطحتهم مثلما فعلت البرازيل والأرجنتين وأورجواى بالفوز بكأس العالم ، ولعلنا جميعًا لن ننسى تلك الفرحة العارمة التى عمت أرجاء الجمهورية الإسلامية الإيرانية- وربما أسعدت كل من يعادى الأمريكان سياسيًّا  فى ذلك الوقت- عندما قهر منتخبها الوطنى نظيره الأمريكى فى نهائيات مونديال ١٩٩٨ بفرنسا بنتيجة ٢-١، والذى تم إعتباره نصرًا سياسيًّا على العدو التقليدى الذى يحاصر الثورة الإسلامية  فى إيران ، وهذا مجرد مثال لما تحققه كرة القدم لشعوب تريد أن تخرج للنور ، فما بالك بدولة مثل مصر.. لها باع وتاريخ فى اللعبة بل وسبقت الكثيرين ، وتحتاج فقط للظهور فى المونديال الذى طال الغياب عنه.

..واليوم يعيد التاريخ نفسه وتتهيأ لنا - كالعادة- فرصة للمنافسة بجدية على حجز بطاقة التأهل لمونديال روسيا ٢٠١٨، بعد أن خدمتنا الظروف،  لتعيد إلينا الأمل الذى تبدد منذ أيام قليلة .. لنكون اليوم على موعد مع لقاء لا يقبل الا نتيجة واحدة  وهى الفوز بإذن الله ، حتى نستمر فى المنافسة ونصل للمونديال..  لأن بصراحة العمر لم يعد يحتمل ربع قرن آخر من الإنتظار!





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

انتصارات اكتوبر
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
كينج إم

مستشفي جلوبال كير