بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

21 نوفمبر 2017 - 19 : 10   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك العربي الافريقي الدولي
تدريب روزاليوسف

مكاسب " شيامين " و " هانوى "

9 سبتمبر 2017



كريمة سويدان
بقلم : كريمة سويدان

من خلال تتبع حركة السياسة الخارجية المصرية بمختلف أبعادها فى أعقاب ثورة 30 يونيو ، يمكن القول بأن الدائرة الإقتصادية إحتلت مرتبة متقدمة على أجندة صانع القرار، وأن الهدف الأسمى لعلاقات مصر يُعد نقطة تحول كبرى لتعزيز فرص التعاون مع دول العالم فى استقرار الأمن ، وفتح مجالات أرحب للتنمية ، وتوفير ظروفاً إيجابية لإحلال السلام والتعاون بين دول العالم ، وتعزيز الحوار البناء حول قضايا التنمية ، ومناقشة التحديات المشتركة ، وبحث فرص التعاون والتكامل الإقليمى فى مواجهة التحديات ٠٠

والزيارة الهامة التى يقوم بها الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى - والتى بدأت منذ 72 ساعة فقط لكل من الصين أولاً  بناءً على دعوة من الرئيس الصينى لحضور إجتماعات الدورة التاسعة لقمة دول تجمع " بريكس " بمدينة " شيامين " الصينية والتى تنبع أهميتها فى اللقاءات التى عقدها السيسى مع عدد من نظرائه على هامش الدورة وعلى رأسهم فلاديمير بوتين الرئيس الروسى ، وناريندرا موى رئيس وزراء الهند ، وجاكوب زوما رئيس جنوب إفريقيا وكأنه قام بزيارة أربع دول فى مكان واحد ، وفيتنام ثانياً والتى تعد الزيارة الأولى من نوعها لرئيس مصرى فى تاريخ العلاقات بين مصر وفيتنام ٠٠ 

وإذا كانت العلاقات المصرية الصينية قد شهدت زخماً كبيراً خلال السنوات الثلاث الماضية من توقيع إتفاقية الشراكة الإسترتيجية الشاملة فى ديسمبر 2014 ، والبرنامج التنفيذى لتعزيز علاقات الشراكة الإسترتيجية الشاملة خلال الفترة من 2016 إلى 2021 ، إلا أن زيارة السيسى للعاصمة الفيتنامية " هانوى " حيث الدولة ذات التجربة المميزة لشعب جبار تعرض لعدة غزوات من الصين وفرنسا واليابان ثم أمريكا التى حاربتها لمدة 19 عاماً ومن المتوقع أن يجد الرئيس السيسى فى فيتنام تجربة فرية للإصلاح الإقتصادى أطلقها الحزب الشيوعى الحاكم عام 1987 ، أجبرت أمريكا على الإعتراف بها وإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع النظام القائم ٠٠

إن زيارة الصين وفيتنام فى هذا التوقيت تحمل رسائل عديدة حيث أن دول "بريكس " تعتبر أهم التكتلات الإقتصادية الدولية ، فدولها تسهم مجتمعة نحو 50% من إجمالى النمو العالمى خلال السنوات العشر الأخيرة ، كما تسهم بنحو 22% من إجمالى الناتج العالمى بإحتياطى نقدى يفوق 4 تريليون دولار ، اهم هذه الرسائل أن مصر من الدول الواعدة إقتصادياً ، ولا بد من إستعادة دورها الفاعل فى المنطقة ٠٠ وتحيا مصر ٠٠

 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

الأهلي والزمالك
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
كينج إم


المونديال



مستشفي جلوبال كير