بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

19 اكتوبر 2017 - 47 : 16   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

البنك العربي الافريقي الدولي
المونديال

.. وسقطت دولة "الخرافة"..! (10)

16 سبتمبر 2017



د. شريف درويش اللبان
بقلم : د. شريف درويش اللبان

 

 

ذكرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية أن تنظيم "داعش" تفوق علي الولايات المتحدة بكثير فيما يتعلق بـ"دبلوماسية الهاشتاج"، أو التأثير في الرأي العام من خلال مواقع التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" و"تويتر" و"يوتيوب"، مشيرةً إلي أن التنظيم كان يخوض حملة دعائية "مؤثرة ببراعة".

واعتبرت المجلة أن "داعش" لديه قدرة رائعة علي صياغة "رسائل مثيرة" تدعم أهداف حملتها العسكرية، قائلةً إن "همجية التنظيم تصب في صالح عزوف الدول عن الدخول في حرب معهم، ويعزز تردد الشعوب الغربية فيما يتعلق بالدخول في حرب جديدة في الشرق الأوسط".

وقارنت "فورين بوليسي" بين قدرة "داعش" على التعامل مع "دبلوماسية الهاشتاج" والولايات المتحدة. وأضافت المجلة الأمريكية أن "داعش" عرضت بثاً حياً لدخول الموصل واعتقال عشرات الجنود، ونشرت تحديثات بما تحرزه في العراق علي موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وعرضت صوراً تُظهر شجاعة مقاتليها أمام تراجع الجنود العراقيين. وعلي الصعيد الأمريكي، وصفت المجلة جهود الحكومة الأمريكية فيما يتعلق بـ"دبلوماسية الهاشتاج" بأنها "مثيرة للشفقة".

وفي إطار حروب "الهاشتاج، نشر تنظيم "داعش" مقطع فيديو عبر موقع التواصل الإجتماعي "يوتيوب"، يدعو فيه المقاتلين إلى المشاركة في "هاشتاج" على شبكات التواصل الاجتماعي،تحت عنوان "# سيناء_عرين_الموحدين". ويهدف التنظيم من وراء ذلك جمع الجهاديين في المنطقة تحت هذا الهاشتاج المرتقب تدشينه، بهدف غزو سيناء. ومن الواضح أن القوات المسلحة المصرية قامت بإنشاء منطقة عازلة على الحدود بسيناء، بهدف تأمين سيناء من العمليات الإرهابية ومنع تسلل التكفيريين، عقب الحادث المروع الذي وقع بكمين “كرم القواديس” بالشيخ زويد بالعريش.

وقد وجه ريتشارد هانيجان الرئيس الجديد للاستخبارات البريطانية اتهامًا لعدد من شركات التقنية الأمريكية، العاملة في وادي السيليكون، بأنها أصبحت شبكات القيادة والتحكم المفضلة للإرهابيين، مشيرًا إلي أن شركات عملاقة، مثل موقعي التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"، أصبحت شبكات قيادة وتحكم للإرهابيين والمجرمين. وأوضح هانيجان، أن عناصر"داعش" في العراق وسوريا، يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لترهيب الناس، وإلهام الجهاديين المحتملين من كل أنحاء العالم للانضمام إليهم.

وأضاف أن تنظيم القاعدة وأفراده والإرهابيين، استخدموا الإنترنت من قبل كموقع لنشر المواد بصورة مجهولة، محذرًا من أن تنظيم الدولة والأفراد التابعين له، باتوا يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي بصورة مباشرة، لإيصال رسالة بلغة يفهمها أقرانهم من الإرهابيين. وناشد القطاع الخاص، بما في ذلك شركات التقنية الأمريكية العملاقة التي تسيطر على الشبكة العالمية، بضرورة مساعدة جهاز الاستخبارات البريطاني، للتغلب على هذا الأمر، بدعوى أن الأجهزة الاستخباراتية ليست قادرة على التغلب على هذه التحديات من دون دعم هذه الشركات.

كما نشرت صحيفة الديلي تلجراف فى إحدى افتتاحياتها مقالاً لكون كوفلين بعنوان "كيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي بنشر سموم تنظيم داعش؟. وقال كاتب المقال إن إدوارد سنودن المتعاقد السابق في وكالة الاستخبارات الأمريكية مهد الطريق أمام ظهور نوع جديد من الدعاية للمتطرفين، مضيفاً وبطريقة استهزائية بأن على سنودن الذي يتمتع بملجأ آمن في روسيا وأن يكون فخورًا بنفسه، لأنه لم يكشف فقط عن كيفية تجسس أمريكا وحلفائها على أعدائها، بل علّم جيلًا كاملًا من المتطرفين أفضل طرق استخدام وتوظيف الإنترنت لنشر أفكارهم.

وأضاف كوفلين أن "الإرهابيين الإسلاميين الذين يقاتلون في سوريا والعراق يحرصون على تزويد هواتفهم النقالة وحواسيبهم بأنظمة قادرة على التملص من الرقابة الأمنية، إذ أن سنودن توصل إلى معرفة كيفية قيام وكالة الاستخبارات الأمريكية ووكالة التنصت الإلكتروني في المملكة المتحدة بمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي كـ"تويتر" و"فيس بوك" لمعرفة أنشطة الإرهابيين والمجرمين" .

وأوضح كاتب المقال أنه نتيجة للمعلومات التي كشفها سنودن فإن عديداً من الجماعات الخطيرة ومنها: تنظيم "داعش"غيرت طريقة تبادل المعلومات بينها خوفاً من أن يتم تتبعهم من قبل وكالات الأمن الغربية. ويعمل هؤلاء على استخدام برامج مشفرة، لإبعاد أعين الرقابة عنهم. 

ويرى كوفلين أن تنظيم "داعش" لا يستخدم شبكات التواصل الاجتماعي لتنظيم هجمات إرهابية فحسب، بل إنه يستخدمها لنشر مشاهد درامية لإنجازاته التي حققها في سوريا والعراق وبلغت ذروتها في العام 2014، إضافة إلى نشر طرقه البربرية بنشر الذعر والخوف في قلوب أعدائه. وأشار إلى أن تنظيم "داعش" يعتبر أول جماعة إرهابية استخدم عناصرها الحواسيب الإلكترونية منذ ولادتهم، كما أنهم يتمتعون بقدرٍ عالٍ من الكفاءة في كيفية إنتاج الأفلام الدعائية الخاصة التنظيم وبكيفية توظيف شبكات التواصل الاجتماعي لجذب مزيد من المؤيدين لهم. 

 

 

 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

انتصارات اكتوبر
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
كينج إم

مستشفي جلوبال كير