بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

19 اكتوبر 2017 - 40 : 16   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

البنك العربي الافريقي الدولي
المونديال

مؤسسة مدنية محترمة (اتحاد الصناعات المصرى) !!

27 سبتمبر 2017



د. حماد عبدالله
بقلم : د. حماد عبدالله

مما لا شك فيه أن إتحاد الصناعات المصرية –يعتبر من المؤسسات "النصف مدنية " التى شاركت بشكل فعال فى وضع السياسات الإقتصادية فى مصر ، نحو صالح الصناعة المصرية والتى وجب من خلال الحكومة الحالية إستكمال وتحرير مشروع قانون إتحاد الصناعات  ولكى يصبح مؤسسة مدنية " أهلية" كاملة لا تتدخل الحكومة فى هيكله ، ولا تعيين رئيسه  أو فى وضع أطر وأسقف لسياساته و توجهاته التى تتواكب مع روح العصر والإقتصاد الحر وإعطاء الصفة للمسمى وهى أن القطاع الخاص هو القائم والقادر على قيادة التنمية فى الوطن وأن الحكومة هى المنظمة ، والمراقبة على النشاط المؤسسى لكل المؤسسات الوطنية بما فيها إتحاد الصناعات المصرية.

ويعود نشأة هذا الإتحاد إلى عام 1910 وتشكل على هيئة جمعية لصناعات " القطر المصرى" وظل حبيساً لبعض رجال الصناعة أنذاك حتى عام 1915 فأنشئت لجنة للتجارة والصناعة وضعت تقريراً للنهوض بالصناعة المصرية تلى ذلك إنشاء المجلس الإقتصادى فى عام 1922 وأنشىء الإتحاد تحت إسم " جمعية الصناعات المصرية" فى عام 4/6/1922 بسان إستيفانو بالإسكندرية كأحد إنجازات لجنة التجارة والصناعة.

ومن الأحداث والشخصيات البارزة وغير " البارزة" التى تولت قيادة هذه المؤسسة " إسماعيل صدقى باشا" وحينما كان يتولى وكالتها تحت رئاسة جناب " هنرى نوس بك" مدير عام شركة السكر والتقطير المصرية وفى أوائل شهر يونيو 1930-قابل صدقى باشا " وكيل الإتحاد" النحاس باشا رئيس الوزراء ورفع له مذكرة من شركة الغزل الأهلية أشارت فيها إلى إستحالة إحياء صناعة النسيج فى مصر إلا عن طريق الحماية الجمركية إذ أن المستهلك المصرى أصبح لا يروق له إلا الأقمشة اليابانية المصنوعة من القطن الهندى.

ولم يبق أمام شركة الغزل الوطنية سوى إتباع أحد  أمرين أما أن تغلق أبواب مصانعها وإما أن تقوم الحكومة بفرض رسوم جمركية على الأقمشة الأجنبية طالما أن الشركة لم تحصل على ترخيص بإستيراد القطن الهندى.

ولم يمر على اللقاء سوى إسبوعين إلا وكان "صدقى باشا رئيساً للوزراء" فعمل على إخراج مصر من الأزمة الإقتصادية بالسير على خطوط متوازية  فى الطريق للوصول للهدف المنشود وكان إستصداره لمرسوم فى 24 يوليو 1930 بوضع تعريفة جمركية على بعض البضائع المستوردة مثل الأقمشة والقمح وسكر القصب والبنجر وغيرها كما أصدر مرسوماً حتم على المصالح الحكومية تفضيل المنتجات الصناعية الأهلية فى المناقصات العامة وقد تولى رئاسة الإتحاد منذ نشأته مجموعة من رجال الصناعة هم " جناب هنرى نوس بك " ثم إسماعيل صدقى باشا دكتور /محمد أحمد سليم ، مهندس/محمود على حسن ، م/حامد المأمون حبيب ، أ,د.مهندس/محمد السيد الغرودى ، د.مهندس/عادل جزارين ، محمد فريد خميس د/عبد المنعم سعودى ، جلال الزوربا ، حتى اليوم حيث يتولى رئاسته رجل الأعمال "محمد السويدى".

وفى فترة رئاسة محمد فريد خميس ساهم الإتحاد فى تقريباً جميع القرارات والقوانين الإقتصادية ، ونقل مقره من عمارة الإيموبيليا إلى كورنيش النيل بروض الفرج ، وميكن الإتحاد نفسه فى عهد د/عبد المنعم سعودى وم/أحمد عز ، وأصبح اليوم يحمل أعباء ربطه بالدوائر الإلكترونية والإتفاقات الدولية أهمها الأسواق المشتركة ، وقريباً سوق الولايات المتحدة الأمريكية ، فى ظل رئاسة جلال الزوربا وشفيق بغدادى.

وما زالت هذه المؤسسة الوطنية تتطلع للتحرير الكامل من سيطرة الحكومة.

 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

انتصارات اكتوبر
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
كينج إم

مستشفي جلوبال كير