بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

17 ديسمبر 2017 - 16 : 10   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك العربي الافريقي الدولي
تدريب روزاليوسف

مونديال ويونسكو و"توظيف" للمال!

10 اكتوبر 2017



جورج أنسي
بقلم : جورج أنسي

لعل القاسم المشترك بين تنظيم أهم بطولة كرة قدم على وجه الأرض - وأقصد مونديال ٢٠٢٢- وإنتخاب المدير العام الجديد لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم  والثقافة (اليونسكو) الذى تجرى وقائعه هذة الأيام ، هى دولة قطر ونجاحها على أرض الواقع فى توظيف ما لديها من (أموال) لصالح بناء مجدها حتى وإن أختلفنا  على أسلوبها وسياسات حكامها فى التدخل بالشأن الداخلى للعديد من دول العالم وعلى رأسها دول بعالمنا العربى.

وليس خفيًا على أحد أن قطر ليست الدولة العربية الأغنى فى المنطقة ، وربما تسبقها بعض شقيقاتها من دول الخليج العربى فى إرتفاع متوسط دخل الفرد والناتج القومى، ولكن الغريب فى الامر أنه  لم تستطع دولة من هذه الدول-خلال السنوات الماضية- إستغلال إمكانياتها المالية بأسلوب وعقلية وتخطيط قطر ، وهو ما يثير داخلنا علامات إستفهام كثيرة سواء لمن كان على قناعة بأن هناك من يخطط لهذه الدولة أو كان ذلك من بنات أفكارها -وهو أمر مستبعد إلى حد بعيد- خاصة مع النجاح فعليًّا على أرض الواقع فى تحقيق جميع الأهداف التى سعت اليها -بأستثناء تدمير بعض دولنا العربية وهو مانشكر الله عليه- ومن بينها النجاح فى نيل شرف تنظيم مونديال ٢٠٢٢ لأول مرة فى دولة عربية والإقتراب -حتى الآن-من منصب مدير اليونسكو عبر مرشحها حمد بن عبد العزيز الكوارى، الذى تفوق فى الجولة الأولى على مرشحى دول عريقة مثل الصين وفرنسا ومصر ، متصدرًا الترتيب بعد الجولة الأولى ب ١٩ صوتًا !

والثابت -وفقًا لجميع الأدلة والقرائن ، أن الإتحاد الدولى لكرة القدم-فيفا- وهو الجهة المنظمة لبطولة كأس العالم -يعد  واحدًا من أبرز معاقل الفساد فى العالم. خاصة فى عهد رئيسه السابق جوزيف سيب بلاتر، الذى أسس ورسخ لهذا الفساد عبر رئاسته الممتدة لأكثر من ثلاثة عقود ، وهو ما يؤكد نجاح قطر فى إستثمار أموالها جيدًا فى الفوز بتنظيم بطولة فشلت دول أخرى عريقة فى الفوز بها ، وهو نفس مايحدث الآن فى إنتخابات اليونسكو وما تشير اليه النتائج الأولية بحدوث تغيرات فى إتجاهات الدول وحصد المرشح القطرى لأصوات ربما تقوده لرئاسة المنظمة الدولية بعد إنتهاء جولات الإعادة !.

وبالتالى فإن النجاح فى نيل شرف تنظيم المونديال وإحتمالات النجاح الواردة فى رئاسة  اليونسكو ، يؤكدان نجاح قطر فى توظيفها للمال على جميع المستويات ، وهو ما ينبغي أن نتجاوزه بالتخطيط لمواجهة ذلك بإجراء (تربيطات) فى حالة دخول إنتخابات لرئاسة جهة أومؤسسة أو منظمة  دولية،  أو بتجنب الدخول فى منافسات غير شريفة يستخدم فيها المال (من تحت الترابيزة) وهو ما لن نستطع فعله ، ليصبح المثل الشعبى (إبعد عن الشر وغنيله) سيد موقفنا وحامى كرامتنا من الإنزلاق فى مستنقع الفساد.





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك


المونديال