بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

24 نوفمبر 2017 - 30 : 20   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك العربي الافريقي الدولي
تدريب روزاليوسف

(أستاذي.. كامل)

11 نوفمبر 2017



سعد حسين
بقلم : سعد حسين

صدق حديث، "الإنسان له من اسمه نصيب"، فأستاذي الجليل.. كامل عبد الحق.. حقًا كاملًا.
بالرغم من مرور، سنوات طوال، على المرحلة الابتدائية، التي قضيتها في مدرسة قريتنا، إلا أنني أتذكر أستاذي كامل بكل قيمه وإجلاله وتأثيره، وهيبته.
دخل علينا أستاذ كان شابًا، وما زلت أراه حتى يومنا هذا.. بالرغم من تجاوزه الستين.. متعه الله بموفور الصحة والعافية.
وكان كاملًا في كل شيء، في العلم والشكل، كنت أسعد إذا ما أشاد بي، وأشعر أنني ملكت الدنيا وما عليها، وإذا ما تجاهلني، يتملكني حزن لا يوصف.
أستاذي كامل.. كان قاسيًا قسوة الأب على أبنائه، كان يتباهى بالتلميذ الشاطر.. ويأخذ بيد من يرى فيه الأمل.
 أستاذي كامل.. مدرس الحساب والهندسة، لم يكن مجرد مدرس يحضر ليؤدي عملًا، بل كان صاحب رسالة.
كان بالرغم من قلة الإمكانيات المتاحة، يبتكر أساليب في شرح مادة، كانت الأصعب على تلاميذ، في بداية مراحلهم الدراسية.
أتذكر أن الأستاذ كامل، لم يُعط "درسًا" قط، كان ولا يزال يؤمن بأن التعليم رسالة، وهو خير من حملها.
أستاذي كامل.. دمت لنا، أستاذًا، ومعلمًا، وقدوة.. فحضرتك من كان يقصدهم أمير الشعراء أحمد شوقي في قصديته الخالدة:
 

قُــمْ لـلمعلّمِ وَفِّـهِ الـتبجيلا 
                    كـادَ الـمعلّمُ أن يـكونَ رسولا
أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي 
                    يـبني ويـنشئُ أنـفساً وعقولا؟
سـبـحانكَ اللهمَّ خـيـرُ مـعلّمٍ 
                    عـلَّمتَ بـالقلمِ الـقرونَ الأولى
أخـرجتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ 
                    وهـديتَهُ الـنورَ الـمبينَ سبيلا


فعلًا يا أستاذي، من زرع حصد، فحضرتك زرعت قيمًا وعلمًا، والآن تحصد حب وتقدير مئات من أبنائك، تقديرهم وحبهم راسخ بقدر مجهودك، الذي جزاك الله عنه خير الجزاء.
أستاذي كامل، لم تسع لجمع المال، فعوضكم الله بما هو لا يعوض أو يشترى بالمال.
أستاذي كامل دمت بيننا.. أستاذاً ومعلماً وقدوةً وفخراً.
أستاذي كامل.. ما زرعته في عقولنا من علم بدّله الله، حبًا في قلوبنا.
أستاذي كامل.. كل وقت قضيته مرضاة لله، وإيمانًا بالرسالة التي وهبكم الله إياها، بدلها من لا يضيع أجر من أحسن عملًا، إلى أوقات يتذكركم فيها كل من تتلمذ على يديك.
 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

الأهلي والزمالك
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
كينج إم


المونديال



مستشفي جلوبال كير