بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

21 اكتوبر 2019 - 21 : 2   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

حبه علَّم الغزل!

15 فبراير 2018



د. عزة بدر
بقلم : د. عزة بدر

مرة واحدة، فى عام ما.. فى عيد حب قلت لى: أحبك..  فاحتفظت بهذه الكلمة كجوهرة يتيمة ونادرة.. كنت أخشى أن تقول لى فى كل عام.. وفى كل عيد حب: كل سنة وأنت طيبة، لأننى ساعتها كنت سأفكر أنها طريقة أخرى من طرق التعزى عن حب صارت ذكراه سنوية!
ودائما كنت أريده احتفالا يوميا.

مرة واحدة، فى عام ما.. فى عيد حب قلت لك أن هناك من يحتفلون بعيد الحب شهريا، ويتبادلون الهدايا شهريا!- فى اليوم الرابع عشر من كل شهر، تحسست جيبك، وتسمرت يداك على حافظتك لكننى كنت ساعتها أقبِّل تحفتك الوحيدة النادرة «أحبك».
كوخ الغزل
مرة واحدة فى عام ما.. فى عيد حب قلت لك: أدخلنى كوخ الغزل، أنا من قبيلة أفريقية، ومن عادات قبيلتى أن تدخل معى كوخ الغزل! فبقيت ساهما تنظر إلىَّ بعين، والأخرى على القبيلة ثم صدحت بأغنيتك المفضلة:
«جفنه عَلَّم الغزل
ومن الحب ما قتل!»
تاتو
نقشت يدى وقدمى ورمانة ذراعى، رسمتك راكبا فوق حصان، وحاملا سيفا أخضر وعلى كف معصمى رسمت أوراق أشجار بالحناء، وقلت لك: «التاتو» لكل حبيبين!.. أريد أن أرسم على كفك بالحناء وردة فأطبقت كفك على كفك تباعدهما عنى، وحكيت لى قصة إبراهيم المازنى وكيف أخفى يديه عن أبيه وفيها آثار «الباديكير» لأنه كان قد أحب الكوافيرة، وكانت تلك حيلته الوحيدة لرؤياها.
فقلت لك: فلتفعل مثل إبراهيم المازنى!
فهمست لى: «لا يمكن.. هى حصلت «التاتو..» يا حبيبتى؟!
ففزت بالكلمة النادرة.. الوردة الزرقاء الناعمة، وكتبتها على ذراعى بالتاتو «حبيبتى.. حبيبتى»، ونقشت تحتها اسمك الجميل بالحروف كاملا.
الرقص بالريش!
احملنى على ساعديك.. احملنى ودر بى مرة.. مرتين، فى موريتانيا يختارون النساء الأكثر وزنا، رجالهن يحملوهن فى سعادة، ويدورون بهن فى غبطة.
وفى غينيا قبيلة يتحلى رجالها بالريش ويرقصون، يقلدون طقوس الطيور ليعجبوا النساء، فرفعت نظارتك عن عينيك:
- وهل تريديننى أن أرقص بالريش؟!
فقت ضاحكة:
 - أقصد أن نقلد الطيور!.. بادلتنى ضحكا بضحك وقلت لى: 
- وكيف يحمل المرء سبعين كيلو ريش؟!
على كوبرى قصر النيل
مرة واحدة.. فى عام ما.. فى عيد حب قلت لك: تعال لنفعل مثل كل المحبين نعلق فى كوبرى قصر النيل أقفالنا، ونرمى المفاتيح فى النهر، يفعلون ذلك فى أعياد الحب، يربطون أقفالهم بالكبارى، ويرمون المفاتيح فى البحر ليبقوا مع بعضهم للأبد!
فكرت مليا وقلت لى: إن لكل قفل ثلاثة مفاتيح، يلقى العاشقان مفتاحين فى البحر، ويبقى الثالث مع أحدهما!
ملعقة خشب!
 مرة واحدة.. سألتنى على طريقة ناظم الغزالى وهو يغنى : 
 « أى شىء فى العيد أهدى إليك؟  سوارا أم دملجا من نضار؟
لا أحب القيود فى معصميك.. أى شىء أهديك؟ وكل شىء لديك؟!
 فقلت لك:  اهدنى ملعقة من خشب! حدقت فيّ طويلا.. وقالت لى: تنفع ملعقة ستانلستيل!
فقلت لك : لا .. لازم تكون خشبية لأنها رمز، فى «ويلز» يهديها المحب لحبيبته  ليؤكد لها أنها لن تجوع معه أبدا!..
 وفى هذه المرة يا عزيزى كنت رائعا فقد وعدتنى وعدا جديا بأن تهدينى ملعقة من خشب!
الزواج من شجرة حتى إشعار آخر!
 قلت لك : أنا مولودة فى أكتوبر..
قلت : وماله!
 فى التاسع من أكتوبر
- كل سنة وأنت طيبة دائما 
 - يا سيدى أنا قصدى أقول لك : أننى قرأت أن هناك بعض المناطق فى الهند إذا ولدت فتاة فى شهر معين، فى يوم معين فعليها أن تخشى فقد حبيبها، وعليها أن تكسر هذا المصير فتتزوج صوريا من شجرة ثم تقطعها وبذلك تفتدى الشجرة الحبيب! وتهتف الحبيبة : يا .. يا .. يعيش!
 فكدت تبلغ عنى البلدية، وتخبرهم عن مذبحة أشجار لم تجر أبدا ببالى ولم تمر فى خيالى، أنا التى لم أقطع فى حياتى وردة من على غصن، وأردت فقط أن أفتديك!.
أحب برج  الحوت!
 مرة واحدة فى عام ما.. فى عيد حب قلت لك : اصطد لى حوتا، الرجل فى «فيجى» يصطاد حوتا مميزا ليبرهن على حبه، ويقدم لوالد حبيبته سِنّة من فم الحوت ليحصل على رضاها.
 فقلت لى : «إنها تشبه حكاية عنتر وعبلة عندما اشترطوا عليه أن يأتى لها بالنوق الحُمر».
 قلت لك : فعلاً،  لكننى لا أريد نوقا حُمرا.. أريد حوتا..، وسِنّة من فم حوت!.
 فقلت لى باسما : بسيطة.. 
 وها أنت يا عزيزى تهدينى «سى دى» عليه أغنية عمرو دياب «بحبك موت، وأحب برج الحوت».. ونسيت أننى من برج «الميزان» وأن غناءك لم يكن فى برجه!.. 
 كل  عيد حب وأنت طيب. •





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

الشهادات الثلاثية

كرة اليد

القدس عربية
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان آي سكور

بنك قناة السويس

اعلان البركة