بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

20 مايو 2019 - 36 : 13   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

أشباه الحقيقة

3 اكتوبر 2018



د. داليا مجدى عبدالغنى
بقلم : د. داليا مجدى عبدالغنى

أكبر خطأ يقع فيه البشر، هو رغبتهم في الوصول إلى الحقيقة الكاملة، وعلى الرغم من استحالة هذا الأمر، إلا أن مجرد البحث عنه والرغبة في الوصول إليه يتسبب في خسارة كبيرة، فعلى سبيل المثال، عندما نعرف أحد الأشخاص، وتكون علاقتنا به مُستقرة، ولا غُبار عليها، ثم نبدأ في محاولة معرفته أكثر، وهذه المعرفة للأسف لا نسعى إليها عن طريق العِشْرة والحوار، وتكوين الرأي الشخصي، ولكنها تتم عن طريق سؤال أشخاص آخرين عن طريق هذا الشخص، والاستماع إلى الحواديت والحوارات التي يتم سردها بتدفق عن هذا الشخص، والغريب أنها غالبًا ما تكون روايات مُتناقضة يشوبها أحيانًا المبالغة، وأحيانًا أخرى الكذب والافتراء، فكل شخص يحكي الرواية من وجهة نظره، ووفقًا لرؤيته وعقيدته، وهنا يتخيل من يُريد الوصول إلى الحقيقة أنه قد توصل إليها بالفعل، في حين أنه في الواقع يكون قد بدأ في الخروج من دائرة الحقيقة، والدخول في دائرة الأوهام، وللأسف، يبدأ التعامل على أساس الروايات التي سمعها والتكهنات التي باتت تسكن بداخله، وهنا يبدأ في خسارة الشخص الذي يتعامل معه، وتتعكر صفو العلاقة بينهما.

فالحقيقة هي الشيء الذي لا يمكن الوصول إليه بالكامل؛ لأن كل إنسان يراها من جانبه، ووفقًا لمفهومه، والإنسان صعب، بل يكاد يكون مستحيلا التوصل إلى حقيقته الكاملة؛ والسبب ببساطة شديدة، أن كل إنسان يصعب عليه أن يعرف حقيقة نفسه، والدليل على ذلك ردود الأفعال المتناقضة في الموقف الواحد، والتي تتغير تبعًا للظروف والأحاسيس والمصالح والرغبات، فكيف يتسنى إنسان آخر، مهما بلغ ذكاؤه وفطنته أن يصل لحقيقة إنسان آخر، حتى الجريمة، يظن الكثيرون أنهم باكتشافهم لمرتكبها، أنهم قد توصلوا إلى حقيقتها، ولكنهم في الواقع يكونوا قد توصلوا إلى عالمها وأركانها المادية، أما بواعثها ودوافعها، فربما تظل مطموسة، وإذا تم الوصول إليها، تظل هناك دائمًا منطقة مُعتمة، لا يمكن معرفتها، أو الدخول فيها، حتى الظواهر الطبيعية، والأحداث والأخبار اليومية، لا تخلو من بعض الأمور المُبهمة، فهي تبدو وكأنها حقائق كاملة، ولكن لو فتشنا في بواطنها، سنكتشف أنها شبه حقيقية، فتيقَّنُوا أن حياتنا، لا يمكن أن تصل بنا إلى الحقيقة الكاملة في أي موقف أو تقدير أو مشكلة أو حدث، فالواقع أننا مهما بحثنا، فلن نصل إلا إلى أشباه الحقيقة.

 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

افطارا شهيا

دنيا ودين

Rosa TV

انزل شارك

امم افريقيا 2019

الشعب يجني ثمار الإصلاح

اعلان.. البنك المصري لتنمية الصادرات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان مراتب سوفت

شركة المستقبل

شركة تطوير

الصحفييين