بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

16 سبتمبر 2019 - 58 : 18   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مدح أصله ذمّ

29 مايو 2019



د. داليا مجدى عبدالغنى
بقلم : د. داليا مجدى عبدالغنى

أتعجب جدًا من الناس، التي تستخدم كلمة "حيوان" لذمّ من تغضب منهم، وكأن الحيوانات كائنات خُلقت لكي تتصف بأدنى الصفات، لكي يتم نعت البشر غير المرغوب فيهم بها، في حين أنني تُعجبني جدًا المقولة الشهيرة للكاتب الأيرلندي الشهير "جُورج برنارد شو"، وهي كلمة: "ازددت معرفة بالبشر، كلما ازددت احترامًا لكلبي".

فالحيوانات لديها مشاعر، أحيانًا كثيرة تفوق البشر، فهل هناك إنسان يمكن أن يصل وفاؤه إلى وفاء الكلب؟! وهل هناك من يصل ذكاؤه إلى ذكاء الحصان؟! وما لا يعرفه الكثيرون أن الذئاب رغم شراستها، إلا أنها تمتاز بالوفاء والإخلاص لشركائهم.

فلو عرفنا صفات الحيوانات، لأدركنا أن مُحاولتنا لذمّ بعضنا بعضًا بأسماء الحيوانات، هي مُحاولة سخيفة، تدل على جهلنا الشديد بالكثير من الأمور، فهذه الكائنات لديها القُدرة على منح الإنسان مشاعر وأحاسيس كثيرة، يفتقدها من أقرانه البشر، فهم تجعلهم يشعرون بسعادة حقيقية.

فمشاعر الحيوانات صادقة، لا زيف فيها ولا رياء، فهي نابعة من القلب، فالمادة لا تدخل في حساباتهم إلا نادرًا، وأقصى أنواع المادة لديهم، هي المأكل والمشرب، فلو تفكرنا قليلًا في سُلوكيات البشر السلبية، سنجدها تغلب في شراستها شراسة الذئاب والأسود، فيا ليت الإنسان يُحاول التشبه ببعض الصفات التي تتسم بها الحيوانات، وقبل أن ننبُذ بعض الكائنات، ونشْجُبهم، علينا أولًا أن ندرس صفاتهم، ونتعرف على تكوينهم؛ حتى لا نكتشف أننا مدحنا أعداءنا، دون أن ندري، عندما أطلقنا عليهم اسم أحد الحيوانات، فعندما نقول لإنسان "يا كلب"، مثلًا، يكون قصدنا هو الحطّ من قدْره، في حين أننا نعتناه بالإخلاص والوفاء النادر، فهل هذا مدح أم ذمّ؟!

وأخيرًا، علينا أن نعترف أن المدح أحيانًا كثيرة يكون في أصله ذمّ.





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب

موتمر الشباب

دورة الألعاب الافريقية

زيارة السيسي للكويت

مصر والسبع الكبار

كرة اليد

انجازات في المحافظات

العدالة الاجتماعية

القدس عربية

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

تطوير مصر