بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

12 ديسمبر 2019 - 3 : 15   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

متطوعون في مهمة وطنية

24 يونيو 2019



أشرف أبو الريش
بقلم : أشرف أبو الريش

منذ شهر تقريبًا لمحت خبرًا في إحدى المطبوعات الصحفية يقول: إن لجنة المتطوعين ومرافقي الفرق الرياضية المشاركة في بطولة الأمم الإفريقية يعلنون عن بدء أولى مراحل التدريب العام للشباب.. وتشهد فترة التدريب العديد من المهارات والمعارف منها: التطرق لدور العمل التطوعي في ضوء رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030، وذلك بهدف ترسيخ قيم الانتماء وأهمية المشاركة المجتمعية انتهى الخبر.. ورجعت بذاكرتي إلى سنوات ماضية ونحن في الجامعة وفي لجنة الجوالة التي تعلمنا فيها الكثير عن ثقافة العمل التطوعي والاعتماد على النفس ومساعدة الآخرين.. أتذكر جيدًا أحد المعسكرات الشبابية التي كنا نشارك فيها سنويًا في المخيم الدائم لجامعة الأزهر بمدينة نصر وكيف كنا نعتمد على أنفسنا اعتمادًا كليًا في صنع الطعام وتنظيف مكان الخيام والمبيت.. بعدها تخرجنا في الجامعة وبدأنا في خوض غمار الحياة بحلوها ومرها ولكن يبقى ما تعلمناه من دروس عظيمة من خلال ثقافة التطوع ولجنة الجوالة التي استفدنا منها في أصعب الظروف الحياتية التي تواجه أي إنسان في العمل وفى السفر وفي المعاملة مع الناس.. هذا الكلام بمناسبة السلوكيات التي نراها في المجتمع المصري بعيدا عن التنظير وأشياء أخرى.. ليس من المفترض أن يتطوع شباب زي الورد لكي يجمعوا مخلفات الجماهير من المدرجات طبعا جهد يشكرون عليه ولكن الواجب على الناس أن تكون عندها ثقافة ووعي بضرورة الحفاظ على نظافة المكان الذي تعب فيه الكثيرون على مدار 4 شهور ماضية حتى نرى تلك المدرجات التي لا تقل عن المدرجات في ملاعب أوروبا.. ضرورة الحفاظ على ما تعب فيه الآخرون حتى نستخدمه أفضل استخدام في الملاعب أو في الشارع أو على الكباري وبالمناسبة كوبرى محور روض الفرج الذي يزورنه المصريون والأجانب الأسبوع الماضي شاهدة أحد الأماكن الجانبية للكبرى مليئة بمخلفات ورقية ألقاها الناس ولم يراع أحد منهم احترام الطريق ورفع الأذى عنه كما أخبر النبي- صلى الله عليه وسلم- عندما قال: إماطة الأذى عن الطريق صدقة.

نعود إلى الشباب الرائع الذي شاهدناه ينظف المدرجات في مشهد وطني مشرف نابع من ثقافة العمل التطوعي والشعور بالمسؤولية الوطنية وهو يجمع الزجاجات الفارغة من المياه والمشروبات لهم كل التحية والتقدير والاحترام وأرجو من الجماهير في المدرجات أن يعوا أن هذا الشاب أو تلك الفتاة المتطوعة هي بمثابة ابنه أو ابنته أو أخته.. نحتاج إلى الكثير من السنوات حتى ندرك أن الشوارع والكباري والطرق والملاعب مثل بيوتنا وهي ملك لنا ولأولادنا من بعدنا.. الحفاظ عليها شرف ووطنية وأيضا إيمان بالله الواحد الأحد في كل الأديان السماوية التي نزلت لتحفظ النفس والعرض والوطن بكل ما فيه.

أرى أننا في أمس الحاجة إلى تنمية الوعي بأهمية التطوع الذي يساهم في تطوير قدرات المجتمع وتنمية موارده فالمشاركة في الأعمال التطوعية والخيرية من أفراد المجتمع مطلب ديني وضرورة اجتماعية تعزز من التكافل الاجتماعي وتزيد من الإحساس والشعور بالمسؤولية تجاه ما نراه من مشروعات سهر وتعب فيها غيرنا أياما وشهور وسنوات.. ما أسهل الهدم وما أصعب البناء وبذل العرق والجهد من أجل الوطن.. تحيا مصر.

 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب 1

اعلان مصلحة الضرائب 2

التنمية الشاملة

أوميجا كير

حركة المحافظين

مشروعات الصغيرة

شركة تطوير مصر

شركات مجموعة سعد الدين

بنك الامارات دبي الوطني

بنك تنمية الصادرات

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

البنك العربي الافريقي

البنك التجاري

بنك قناة السويس