بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

17 سبتمبر 2019 - 34 : 2   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"اليونسكو" توثق رحلة العائلة المقدسة بمصر

25 يونيو 2019



جميل كراس
بقلم : جميل كراس

احتفالية تفوق الخيال تحدث عنها الجميع، وفي ظل حضور سفراء الدول وعدد من الوزراء والمسؤولين ورجال الدين تلك التي تخص إحياء مسار دخول العائلة المقدسة إلى أرض مصر أو هروب العائلة إلى مصر ملاذًا آمنًا للسيدة العذراء مريم والقديس يوسف النجار والسيد المسيح منذ فجر التاريخ، ولأن كل من قصد مصر التي تعنى بلد الأمن والأمان والسلام والمحبة يشعر فيها بالطمأنينة.

وفي إطار الاحتفالية التي أقيمت بمركز المنارة للمؤتمرات الدولية تحدث قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وقدم الشكر لجموع الحاضرين من السادة الوزراء المعنيين بهذا الحدث، وكل ممثلي القطاعات في الدولة والسادة السفراء وممثلي الأزهر الشريف والأوقاف وقال إن هذه المناسبة التي تحتفل بها الكنيسة المصرية منذ القرون الأولى تعني فيها الحقيقة بأن مجيء العائلة المقدسة إلى مصر بمثابة "هروب" من "الشر" إلى "الخير" قاصدين ارض مصر السلام والأمن والأمان وهي بمثابة اللجوء الأول في التاريخ بعد الميلاد (ميلاد السيد المسيح)، الذي يعتبر أول لاجئ مع أمه العذراء البتول القديسة مريم ويوسف النجار "العائلة المقدسة".

إذن السيد المسيح أول سائح جاء إلى أرض مصر وعبرت معه العائلة المقدسة 25 محطة من شرق مصر إلى غربها، ومن شمالها إلى جنوبها في رحلة هروب استمرت 3 سنوات ونصف تؤويهم الأرض الطيبة يأكلون من ثمارها ويشربون من نهرها الأصيل وتعيش الحياة المصرية بكل ما فيها.

وهذا الهروب أو رحلة العائلة المقدسة إلى أرض مصر كانت بمثابة هدية عظيمة من الله لمصر وشعبها ونيل البركة لأرضها، وكذلك النعمة الجماعية لسكانها فما حدث ليس له مثيل في التاريخ أو حتى في أي بلد من العالم سوى مصر.

وحسنًا أن اهتمت الدولة بأن يكون لتلك الرحلة المباركة موضع إعداد على أعلى الدرجات أو التوثيق، وذلك لتصديره إلى العالم أجمع ونحن جميعًا نحتفل بهذه المناسبة الدينية والتاريخية، ونقدم خالص الشكر والتقدير لسيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي لرعايته واهتمامه الأكبر بهذه الاحتفالية، التي تمثلت في "أوبرا مصر الطريق"، وذلك الأداء الرفيع المستوى من فرق موسيقية وقيادة ومايسترو وأداء صوتي مميز وإخراج رائع لهذا العمل المميز.

كما أتقدم بالشكر لمركز المنارة وللدكتور الوزير خالد العناني وزير الآثار وللدكتورة إيناس عبدالدايم الوزيرة الفنانة للثقافة وللكثيرين، الذين شاركوا في هذه الاحتفالية التاريخية، وذلك للتوثيق الذي يهم العالم، ولذا يجب أن نخاطب العالم بلغته التي يفهمها، ومن خلالها يستطيع أن يفهم من هي مصر أعرق دولة في تاريخ البشرية كلها ونبضها الدائم الذي لا يتوقف في مسار التاريخ البشري.

وأذكر أنه خلال الفترة الأخيرة جاء إلى مصر فريق من منظمة اليونسكو لزيارة عدد من النقاط أو المحطات، التي وصلت اليها العائلة المقدسة، لرصد هذا التراث الثمين، وفي ظل احتفالية جميلة بهذه المناسبة، لا تهم مصر وحدها بقدر ما يهتم بها العالم المسيحي بأكمله.

وتلك الخطوة المباركة، على مسار الاهتمام العالمي بقيمة وقدر مصر ومستقبلها المشرق في السياحة الدينية على مستوى العالم بأكمله.





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب

موتمر الشباب

دورة الألعاب الافريقية

زيارة السيسي للكويت

مصر والسبع الكبار

كرة اليد

انجازات في المحافظات

العدالة الاجتماعية

القدس عربية

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

تطوير مصر