بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

21 اكتوبر 2019 - 45 : 2   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

في ختام الأمم الإفريقية مصر 2019 نهائي من (نار) بين الكبار

18 يوليو 2019



جميل كراس
بقلم : جميل كراس

من يتربع على العرش الإفريقي : محاربو الصحراء (منتخب الجزائر) أم أسود التيرانجا (منتخب السنغال)

 

مواجهة نارية من العيار الثقيل تجمع بين منتخبي الجزائر الملقب (محاربو الصحراء) ونظيره السنغالي الذين يطلقون عليه (أسود التيرانجا) وبما يضم الفريقان من عناصر مميزة وكفاءات عالية ومهارات كبيرة إلي جانب كونهم محترفين بالدوريات الأوروبية من كلا الفريقين .. 

ففي تمام الساعة التاسعة مساء الجمعة 19 يوليو يحتضن ستاد القاهرة الدولي مباراة تحديد البطل أو وصيفة ذلك البقاء الذي يعتبر ثأريًا بالنسبة  للسنغال بسبب خسارتها أمام الجزائر في دوري المجموعة وكذلك تعتبر مباراة تحديد المصير للبحث عن اللقب الأول في أدغال  القارة الإفريقية وكذلك  اقتناص اللقب أو النجمة الثانية للمنتخب الجزائري في الأمم الإفريقية.

ومن هنا تأتي قوة المنافسة في إطار أجواء ساخنة وطقس ساخن جدا مشبع بالرطوبة في مثل هذا الوقت من السنة ..

المنتخب الجزائري يخوض اللقاء وفي جعبته لقب واحد لبطولة الأمم اإفريقية حققه عام 1990 عندما نظمت الجزائر بطولة الأمم علي أرضها وبين جماهيرها في ذلك الوقت وفي المقابل يسعي السنغال إلى  تحقيق أول مجد إفريقي له في القارة السمراء وهو من الفرق المميزة آداءا وتصنيفا علي المستوي  القاري والعالمي أيضا.. 

 مع العلم بأن المنتخبين قد التقيا من قبل في ذات البطولة خلال المجموعات وفيه حقق منتخب الجزائر الفوز بهدف نظيف .. 

< مشوار شاق للفريقان في كان 2019

ورغم أن الفريقين الجزائر والسنغال كانا بالفعل هما الأحق للوصول إلي النهائي الإفريقي في كان 2019 بتلك الروح العالية والقوة والارادة التي تحلوا بها خلال مبارياتهم مما جعلهم يتفوقون علي كل منافسيهم الواحد تلو الآخر .. 
 فعلي أبواب المجد القاري يتطلع الفريقان  الجزائر والسنغال لتحقيق الحلم وتفسيره علي أرض الواقع في ذلك اللقاء الذي يجمع بينهما تحت مظلة أو سماء ستاد القاهرة الدولي وفي واحدة في أقوي المباريات التي يتوقع لها أن تكون  في غاية القمة والإثارة لنري من يبتسم  له الحظ في النهاية من خلال الجهد والعرق من البداية وحتي انتهاء المباراة .

الكثيرون يرجحون كفة الجزائر للحصول علي اللقب حيث أنه الأفضل أداء وقوة وعزيمة وإرادة بالإضافة غلي المهارات التي يتمتع بها لاعبوه واستطاع أن يحصد العلامة الكاملة من خلال مجموعته التي كانت تضم السنغال وكينيا وتنزانيا ولن يكون الطريق سهلا أو ممهدا لكلا الفريقان . 

 وقد لا يختلف الأمر كثيرا بالنسبة لمنتخب (السنغال) الذي حقق الفوز في مباراتين ضمن مجموعته وفاز علي المنتخب الكيني بالثلاثة  وهزم تنزانيا بهدفين دون رد لكنه خسر أمام الجزائر بهدف نظيف .. 

 وجدير بالذكر هو أن الفريقان قد التقيا من قبل في كأس  الأمم الإفريقية 2017 بالجابون وكانت النتيجة التعادل بهدفين لكل منهما . 

 وفي بطولة أمم إفريقيا 2015 تمكن المنتخب الجزائري من الفوز علي السنغال بهدفين دون رد . 

 وكذلك في البطولة الإفريقية 1990 التي أقيمت في الجزائر استطاع المنتخب الجزائري الفوز علي السنغال العنيد في نصف النهائي بهدفين مقابل هدف واحد وبعدها حققت الجزائر اللقب الإفريقي الوحيد في تاريخها مع الأمم الإفريقية .. 

(جمال بلماضي) يواجه (أليوسيية)

جمال (بلماضي) المدير الفني الجزائري أصبح مصدر الفرحة والسعادة للجزائريين بعد أن ظهر مع منتخب بلاده كأحسن ما يكون ولم يعرف طعم الهزيمة أو الخسارة طوال مشوار البطولة ويقود (محاربوالصحراء) بكل ثقة واقتدار من أجل اقتناص لقب يستحقه من  وجهة نظره وبرهن بأن عروض فريقه كانت تتسم بالقوة والعزيمة من بداية البطولة واستطاع أن يضع فارقا ويفرض أسلوبه علي المنتخبات  التي تقابل معها وقدم مع لاعبوه أداءا مميزا اشاد به الكثيرون ومن خلال تشكيله الأساسي الذي خاض به كل المباريات في المونديال الإفريقي إلي جانب وجود بدلاء علي نفس القوة في الأداء .. 

 واستطاع أن يقود (محاربو الصحراء) بتوليفة من نجومه المميزين مثل مهاجمه الفني (رياض محرز) ومعه المتألق (علي بغداد)، وكذلك نجمه المتألق (يوسف البلايلي) واستطاع أن يزيح الستار عن موهوب من نوع آخر (إسماعيل بن ناصر) وبعيدًا عن هذا أو ذاك تمكن (بلماضي) وبما يتميز به من قوة شخصية أن يعكس  ذلك علي فريقه من حيث الانضباط والتركيز الشديد وقد اتخذ قرارًا من قبل لم يتراجع فيه باستبعاد أحد الركائز الأساسية بمنتخب الجزائر (هاريس بلقيله) بسبب خروجه عن الانضباط  والسلوك القويم الذي كان حريصًَا عليه ومع كل لاعبيه إضافة إلي استعانته باللاعبين البدلاء الذين لا يقلون كفاءة عن نجوم الفريق الأساسيين أمثال (آدم وناس) و(هشام بديوي) و(محمد فارس) و(المهدي زينان) وكذلك أوراق الخبرة التي يمتلكها داخل فريقه مثل اللاعب (سنيان فيجولي) الذي يقوم بأدواره الهجومية والدفاعية معًا.. 

 أي باختصار نجح (جمال بلماضي) في صنع منتخبًا فويًا يملك المقومات الأساسية للبطل في نسخته الحالية الذي تقام بمصر 2019 . 

 أما (سيسييه) قائد الكتيبة السنغالية فقد أعلن بنفسه بقوة من خلال البطولة وبعد أن نجح بدوره في خلق فريق يجمع ما بين القوة والقتال من البداية حتي النهاية ويتميز  لاعبوه بالمهارات والأداء الجماعي إلي جانب مميزاته الأخري التي تجمع ما بين الأداء القوي ما بين كافة خطوط فريقه  سواء في الهجوم أو الدفاع وكذلك خط الوسط الذي يتمتع بقدرات عالية ومناورات لا تنتهي .. 

 وقد عبر (اليوسيسيه) بأن منتخب السنغال قد استوعب الدرس جيدا من مباراته  الأولي أمام الجزائر كما أنه يؤكد بأن فريقه98 ليس مجرد (ساديوماني) لوحده فهو عنصر فعال ضمن باقي زملائه  ووجوده يجعل لمنتخب السنغال الكثير من القوة والفاعلية في خطة الهجوم وكما قلت نحن فريق يعتمد بالدرجة الأولي علي الأداء الجماعي وليس  الفردي  ونستحق أن نفوز بأقوي البطولات بعد أن اكتسبنا صفات البطل ومقوماته الأساسية .

 وهذه هي المباراة أو المواجهة الثانية أمام  منتخب الجزائر القوي بعد أن التقي الفريقان من قبل واعتبرها الجميع بمثابة لنهائي مبكر  للأمم الإفريقية.. 

طريقتنا في اللعب تتغير حسب مجريات الأمور وأفضل الأداء بطريقة 4-2-3-1 مستعينا بكل العناصر الأساسية مثل (أدوارد منيدي) لحراسة المرمي وأمامه (موسي واجي) وكوليبالي وشيخو (كوياني) ويوسف  سابالي في الدفاع ومعهم الثنائي (بابا نيداي) و(كريبين دياتا) في خط الوسط ثم الثلاثي (كتيا بالدي) و(الفريد نيداي) و(ساديو ماني) خلف المهاجم مباي (نيانج) وقد ظهر (لاميني جاساما) في مركز الظهير الأيمن بمستوي طيب .

وكان ضمن التشكيل الأساسي وقبل أن يتم استبداله بالاعتماد علي جهود (موسي واجي) وكذلك الاستعانة بلاعب الوسط (أدريسا جانا)، وغالبا ما يحتفظ سيسييه بكافة عناصر فريق  طوال شواطئ المباراة وحسب قوة المناس الذي أمامه .. 

 وبالمقارنة بين الفريقين نجد أن تشكيلهما شبه مستقر في مباريات البطولة ولن تكون هناك (مفاجآت) في مباراة البطولة والآن بعد هذا السرد لمن تكون الغلبة واقتناص اللقب وهذا سؤال يجيب عليه أقدام ورؤوس اللاعبين ومن قبلهما خطط مدربان على أعلى مستوى في البطولة .. 
 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

الشهادات الثلاثية

كرة اليد

القدس عربية
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان آي سكور

بنك قناة السويس

اعلان البركة