بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

21 سبتمبر 2019 - 52 : 8   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

التنمية وبناء الإنسان معادلة ثورة 30 يونيو

25 اغسطس 2019



صبحى شبانة
بقلم : صبحى شبانة

التنمية وبناء الإنسان، معادلة لازمة لبناء مصر الحديثة القادرة على لعب دورها العربي والإقليمي والدولي المنوط بها القيام به والتي طالما اضطلعت به تاريخيا على مر الحقب والأزمنة، ونجحت بتلك المعادلة في الخروج من أزماتها والعبور بأمتها وأبلت في ذلك بلاء حسنا تنوء به كتب التاريخ القديم والحديث.

 لقد كان انكفاء مصر على دواخلها  طيلة الثلاثة عقود الماضية التي سبقت ثورة 30 يونيو  خطأ استراتيجيا جسيما  خلف تراكمات بدت عصية على حلحلتها وإزاحتها لولا الارادة المصرية التي  قهرت  فاشية الاخوان و سوداوية بعض (المتثقفين) من التيارات التي اعتادت دوما الانحياز ضد الدولة المصرية،  و ضد الارادة الجمعية للشعب المصري الذي يتمتع بذكاء فطري نادر  بدى جليا في انحيازه الاسطوري لكل الخطوات التي اتخذتها الحكومة المصرية  بعد 30 يونيو لتصحيح المسارات  الاقتصادية والسياسية  وحقن البنية المجتمعية بإجراءات ناجعة تزيده رسوخا ومتانة وصلابة،  حتما سوف تؤتي ثمارها بمزيد من جرعات  شحذ الهمم،  و التعاضد والتكافل و قليل من الصبر، فبرغم  انقضاء (6) سنوات فقط  على انطلاقة ثورة الشعب المصري في 30 يونيو  وهي ليست بالمدة الزمنية   في عمر الشعوب  فإن  مظاهر النمو الاقتصادي  الواضح ، والتطور البنيوي اللافت في هياكل المجتمع المصري ( بعيدا عن الاحصائيات  الاقتصادية الدولية والرسمية وهي  موثوقة ومعتبرة)  باتت ملموسة وواضحة نراها في سلوكيات الناس في الشوارع والمتاجر وحجم  الانفاق الباذخ الذي حدا بالمصريين ان يسحبوا من أجهزة الصراف الالي اثناء إجازة عيد الاضحى فقط أكثر من 31 مليار جنيه وهو رقم مذهل بكل المقاييس المصرفية، فما بالك  بشعب لازال قطاع عريض منه يشكو الفاقة والفقر برغم  امتلاكهم ارصدة متخمة في البنوك، لقد نجحت الاجراءات الاقتصادية التي تصدت لها الحكومات المصرية المتعاقبة  طيلة ال (6) سنوات الماضية في اعادة توسيع رقعة الطبقة الوسطى مرة أخرى بعد أن كادت تتلاشي في سنة حكم الاخوان وهي طبقة  تلعب دورا هاما ومحوريا في ترسيخ  وتأمين الاستقرار،  وحماية المكتسبات، والتصدي لكافة محاولات  الاستعطاف والمظلومية التي تمارسها ابواق الاخوان في الخارج.

بكل موضوعية وأمانة مصر تعود مرة أخرى باستنهاض طاقات شعبها الكامنة الجبارة وصدق توجهات قيادتها السياسية الى ممارسة دورها التاريخي في قيادة الامة العربية مجددا والخروج بها من الأزمات التي ألمت بها من كل جانب والتي أتت نتيجة لانكفاء مصر على أزماتها طيلة الـ(3) عقود، فلا هي التي نجحت   في تحقيق معادلات التنمية وبناء الانسان  ولاهي التي حافظت على دورها الريادي الممتد طيلة العقود والازمنة الماضية.  

 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

الشهادات الثلاثية

موتمر الشباب

كرة اليد

انجازات في المحافظات

العدالة الاجتماعية

القدس عربية

الشائعات

دورة الألعاب الافريقية
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك