بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

12 ديسمبر 2019 - 28 : 6   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

كنوز سمير صبرى

1 سبتمبر 2019



طارق مرسي
بقلم : طارق مرسي

يستحق الفنان القدير سمير صبرى أكثر من تكريم عن مسيرته الفنية الحافلة كنموذج من الصعب تكراره للفنان الشامل كمذيع لامع سبق عصره فى تقديم صورة مذيع «التوك شو» العصرى ومغنٍ استعراضى اتسمت أعماله بالتفاؤل والبهجة والعمق ونجم ومنتج قدم للأرشيف السينمائى أكثر من عمل مهم بلغ نحو 136 فيلما سينمائيًا منها 22 عملا من إنتاجه الخاص.

نحن إذن أمام حالة فنية فريدة من نوعها على الشاشة ولكل ما سبق سارع الفنان تامر عبدالمنعم مدير قصر السينما بجاردن سيتى بتكريمه وإقامة ندوة شاملة عن مسيرته الفنية فتح فيها «سمير» قلبه للجميع، وبدأت بمباراة فى فن الحوار التليفزيونى السريع بين «سمير» و«تامر» الذى يجيد إدارة الحوار من واقع صولاته وجولاته الفضائية المشبعة بطبيعة الأمر بخبراته السينمائية وأطلق باقة من الأسئلة أجاب سمير عليها فى صورة دروس مجانية لعشاق الفن فى حضرة محبيه والمخرج مجدى أحمد على والمنتج محسن علم الدين عن سينما الآن وأمس، وما يفتقده الشارع السينمائى حاليًا.. وتحدث «سمير» كعادته بتوازن واتزان وصدق عن أساتذته سواء فى العمل الإذاعى والتليفزيونى وأيضا السينما وكيف أنه استفاد من الجميع حتى  أسس شخصيته المستقلة، وفى الوقت نفسه تحدث بوضوح عن النهاية المأساوية لسندريلا الشاشة سعاد حسنى وكان أول من أجرى تحقيقًا إعلاميًا مصورًا وشاملاً عن الحادث وقال سمير: الجواب الفصل بأن سعاد لم تنتحر وإنما قتلت، مؤكدا وجود شبهة جنائية كانت وراء القتل على خلفية اكتشاف سرقة مبلغ مالى كبير من شقتها بعد الحادث.


بعد انتهاء الندوة تحدثت مع الفنان الكبير حول علاقته بالرئيس السادات بعد أن كرمه فى عيد الفن عن دوره فى فيلم «وبالوالدين إحسانا» وهنا قال: أذكر عندما دعانى للحضور فى إحدى المناسبات الرسمية بحضور كوكبة من السياسيين والنجوم فى مقدمتهم محمد عبدالوهاب وأم كلثوم وتوفيق الحكيم. وفى هذا الحفل تحدثت مع السيدة جيهان السادات وسألتها عن سر منعها لإذاعة أغنيات أم كلثوم فى الإذاعة والتليفزيون وكان الشائع وقتها أنه بسبب مزاحها للرئيس ومناداته بكلمة «أبو الأناور» ونفت السيدة جيهان وطلبت الاستفسار عن هذا المنع وأنه ليس لها علاقة به وأنها تكن كل التقدير والاحترام لكوكب الشرق ولا صحة لما يتردد، وقررت إجراء تحقيق حول المنع ومن وراءه.. وعندما علمت أم كلثوم بتفاصيل حديث سمير والسيدة جيهان دعته إلى منزلها وشكرته على جرأته وإزالة اللبس حول هذه الشائعة التى انتشرت فى مصر فى الأوساط الفنية وغير الفنية.. وما أكثر الشائعات التى تتداول حتى الآن من دون سند أو مبرر حقيقى.


وأخيرا فإن  الفنان تامر عبدالمنعم يستحق الإشادة والدعم من وزارة الثقافة والوزيرة د.إيناس عبدالدايم بعد أن أعاد الحياة لقصر السينما المهجور بأنشطة إبداعية لا تتوقف.. أما «سمير صبرى» - الذى تمثل مسيرته كنوزًا فى الفن - فهو جدير بأكثر من تكريم على عطائه الفنى على مدار 50 عامًا - والكلام هنا نوجهه للسيناريست محمد حفظى رئيس مهرجان القاهرة السينمائى - ليس لأن سمير أول من قدم حفلات افتتاح المهرجان بل لعطائه السينمائى، وأيضًا للأمير أباظة قبل دورة مهرجان الإسكندرية وابن الإسكندرية البار والمبدع دائما.
 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب 1

اعلان مصلحة الضرائب 2

التنمية الشاملة

أوميجا كير

حركة المحافظين

مشروعات الصغيرة

شركة تطوير مصر

شركات مجموعة سعد الدين

بنك الامارات دبي الوطني

بنك تنمية الصادرات

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

البنك العربي الافريقي

البنك التجاري

بنك قناة السويس