بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

26 يناير 2020 - 34 : 13   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
عيد الشرطة

شعور يستحق الاحترام

30 اكتوبر 2019



د. داليا مجدى عبدالغنى
بقلم : د. داليا مجدى عبدالغنى

كثيرون يكرهون مشاعر الشفقة؛ لإحساسهم أنها تنال من كرامتهم، وتُقلل من شأنهم، وتضعهم في مركز مُتدنٍ، ويتناسون أن الشفقة شُعور إنساني، يتعرض له كل إنسان في حياته، فالطبيب يُشفق على المريض، فيسعى بكل ما أُوتي من قوة، لكي يُعالجه ويُداويه، والقاضي يُشفق على المجني عليه، فيُحاول بكل السبل انصافه، والصديق يُشفق على صديقه في محنته، فيجتهد لكي يُخرجه منها، والحبيب يُشفق على حبيبه، فيسعى لإسعاده، وبث الأمل في قلبه، وتعويضه عن كل ما حُرِمَ منه.

فالشفقة، مشاعر نبيلة، تدل على الرحمة والإنسانية، ومُحاولة وضع النفس مكان الآخر؛ لكي يستطيع مُساعدته وإسعاده.

والإنسان الذي يرفض شفقة الآخرين، هو في الواقع يرفض إحساسهم به، ومُحاولتهم مُساعدته، فالشفقة لا تعني أننا ننظر للآخر بنظرة دُونية، فهذا الشعور لا ينال من الكرامة، بل على العكس، فمن يتجاهل مشاعرنا، ويُهمل أحاسيسنا، هو الذي ينال من كرامتنا.

وفي رأيي، أن من يُفكر بهذا الأسلوب، هو في الواقع من تأخذه العزة بالإثم، ويظن أنه باستنكاره لمشاعر الآخرين حياله، يُحافظ على كبريائه، ويصُون كرامته.

والحقيقة، أن السبب في هذا الفكر الذي يُسيطر على غالبية البشر، هو عدم تفهمنا لمعنى كلمة "الشفقة"، واعتقادنا أنها نوع من أنواع تسول الإحساس، وهذا على نقيض معناها الحقيقي، الذي يعني الإنسانية، والشعور بالآخر، وهذا إحساس لا غُبار عليه، ولا ينال من الإنسان، أو يُقلل من شأنه، بل إنه يدعم الحب والتراحم بين الناس، والإحساس المتبادل بينهما.

وعليه، فالشفقة شُعور يستحق الاحترام.

 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلانننننننننننننننننننننن

معرض الكتاب

قادر 2020

حصاد وتوقعات

أوميجا كير

بنك تنمية الصادرات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

بنك قناة السويس