بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

15 ديسمبر 2019 - 36 : 1   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

توطين وتعمير سيناء

13 نوفمبر 2019



أشرف أبو الريش
بقلم : أشرف أبو الريش

نجحت دولة 30 يونيو في كسر عقود طويلة من الجمود والعزلة التي لحقت بأرض سيناء الحبيبة على مدار نصف قرن من الزمان.. سيناء هي قلب وروح الوطن وبوابته الشرقية التي كانت ولا تزال مطمعًا للكثيرين عبر الزمان.. تجلى الله من عليائه على أرضها المباركة فكلم موسى عليه السلام تكليمًا وعكف كُتاب التاريخ والمحللون والمفكرون لسنوات طويلة يطرحون سؤالًا ويبحثون عن إجابته لماذا تجلى الله على هذه الأرض دون غيرها من الكرة الأرضية والإجابة ببساطة شديدة أن سيناء قديمًا وحديثًا وإلى يوم القيامة جوهرة ثمينة لا يعرف أحد مقدارها إلا القليل من الناس ولذلك انتبهت القيادة السياسية إلى ضرورة أن تحظى سيناء شمالًا وجنوبًا بكل أنواع التنمية والإعمار بل والتوطين الذي تأخر 40 عامًا بعد حرب أكتوبر المجيدة ومن أول يوم تحمل فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي المسؤولية كانت التوجيهات العليا أن يتم البدء فورًا ومن خلال خطة شاملة على جميع المحاور التنموية بتطوير وتنمية أرض الفيروز وفتح الباب إلى مزيد من الاستثمارات التي من المتوقع أن تصل إلى 20 مليار دولار وتوفير مليوني فرصة عمل للشباب ومن حسن الطالع لهذه الدولة وصدق نواياها أن اجتماعا ضم مسؤولي الهيئة الهندسية للقوات المسلحة أحد أجنحة البناء والتعمير وحماية سيناء بشبكة تنموية عملاقة كان في 30 يونيو 2014 حيث تم الاتفاق على تنفيذ 312 مشروعًا لخدمة جميع مجالات التنمية الشاملة بشبه جزيرة سيناء بإجمالي تكلفة 199 مليار جنيه.

سيناء الآن عادت إليها الروح بعد انقطاع عن جسد الوادي والدلتا من خلال الأنفاق أسفل قناة السويس وطرق جديدة بلغت ما يقرب من 1900 كيلومتر وطرح 400 ألف فدان لتوطين السكان وإنشاء التجمعات الشبابية التي تعمر وتحافظ على أرض سيناء المحررة بدماء الشهداء والتي سيخرج منها الخير على يد هؤلاء بالعرق والجهد والإخلاص.

تظل سيناء مطمعًا للكثيرين وحلمًا يراودهم يقظة ومنامًا ولهؤلاء الطامعين في أرضنا المباركة، نقول لهم: إن سيناء حررت بالدم ولا تزال، فكل شبر من رمالها ارتوى بدماء الشهداء منذ فجر التاريخ وحتى الآن شاهد وحي لن يموت.. هذه الأرض غير قابلة للتفاوض أو التنازل لأحد غير أبنائها المصريين والحديث عن دخول سيناء في صفقة ما في يوم من الأيام لن يكون في هذا العصر مطلقًا ودولة 30 يونيو بدأت في تصحيح أخطاء الماضي بالتوطين في المقام الأول والتعمير والتنمية والقضاء على الإرهاب.

التحية واجبة إلى رجال القوات المسلحة والشرطة وإلى الرئيس السيسي، الذي اتخذ قرار التوطين وإلى الرئيس السادات، الذي إذا ما ذكر ذكرت سيناء، فقد أخرج العدو بالحرب وبالسلام وهي معجزة بكل المقاييس تدرس في معاهد علوم الحرب ومراكز الأبحاث العسكرية الكبرى في العالم.

تحيا مصر..

 





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلان مصلحة الضرائب 1

اعلان مصلحة الضرائب 2

التنمية الشاملة

منتدى شباب العالم

أوميجا كير

حركة المحافظين

مشروعات الصغيرة

شركة تطوير مصر

شركات مجموعة سعد الدين

بنك الامارات دبي الوطني

بنك تنمية الصادرات

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

البنك العربي الافريقي

البنك التجاري

بنك قناة السويس