بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

25 يناير 2020 - 3 : 8   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
عيد الشرطة

قانون الجاذبية الكروية عند محمد صلاح

15 ديسمبر 2019



طارق مرسي
بقلم : طارق مرسي

لم يغلق نجم مصر العالمى «منتدى الإبداع الكروى» فى ملاعب أوروبا بأهدافه وانتصاراته بل وبإصاباته، ففى الأسبوع الماضى كان «صلاح» حديث العالم ليس لأنه سجل الهدف رقم 200 فى مسيرته الكروية فقط، بل لأنه الهدف الذى دخل به دوائر الأرقام القياسية لروعته وإبداعه وهو فى وضعية صعبة فى مواجهة الشباك بل ومستحيلة من الناحية الجسدية والبدنية والتشريحية وبالقدم الأضعف للساحر الأعسر.

محمد صلاح بالهدف الرائع الذى أحرزه فى مرمى ريدبول سالزبورج وهو هدف تعزيز النصر الذى حققه ليفربول بثلاثية يمنحه بطاقة التأهل من الأراض النمساوية ضمن منافسات دور المجموعات ببطولة أبطال أوروبا التى يحمل لقبها من العام الماضى فى منافساته الأخيرة.. هدف صلاح كان حديث صحف العالم، ولخصته صحيفة «مترو» البريطانية بعنوانها الرئيسى «صلاح يسحر» أو «مو الساحر» بعد احتضان الشبك لهدفه العجيب فى فريق سالزبورج. الجريدة وصفت الهدف.. بينما صورة صلاح تتصدر العدد وبأنه يتحدى قوانين الفيزياء مما دفع مدربه يورجن كلوب بأن يقول: لا أعلم كيف جاء صلاح وأحرز فى هذه الزاوية.. بينما احتكرت المواقع الكروية تجميع الأهداف الإعجازية التى سجلها فى الملاعب الإنجليزية وتجاوز الـ10 أهداف منافسا بها أباطرة وسحرة كرة القدم عبر تاريخه. صحف العالم..

«الجارديان» والتايمز وميرور وديلى ميل أجمعت أيضا بمعجزة الهدف ووصفته بالأسطورة لروعته وجماله. هدف «مو» فى سالزبورج رفع حصيلة أهدافه مع ليفربول بدورى الأندية الأبطال إلى 20 هدفًا واقترابه بالتالى من رقم الهداف التاريخى للريدز ستيفن جيرارد، وهو الهداف التاريخى للنادى فى المسابقة الكبرى.. فلم يتبق سوى هدف واحد لكسر احتكار جيرارد الشهير بعد أن توج هدافا لها فى الموسمين السابقين إلى جانب فوزه التاريخى بلقب أفضل لاعب فى الدورى الإنجليزى كأول لاعب عربى يحقق هذا اللقب. صحف أسبانيا أيضا اهتمت بهدف صلاح وحللت صحيفة «آس » الأسبانية هدف نجم مصر العالمى فيزيائيا بأنه أيضا يكسر قوانين الفيزياء حيث يظهر فيه كم العمل الذى يؤديه فى تدريبات فريقه وقالت الصحيفة: إنه كان مشابها للهدف الذى أحرزه النجم الهولندى الشهير ماركو فان باستين فى مرمى الاتحاد السوفيتى عام 1988 وبأنه كان على بعد 18 ياردة من القائم تقريبا و26 ياردة من القائم البعيد و5 ياردات فقط من خط المرمى وبزاوية 4٫3 درجة ما يعنى أنه حصل على مساحة تقارب 1٫3 متر فقط لتسديد الكرة نحو الشباك. إن هدف صلاح لم يكن حصريا لفان باستين وصلاح نفسه فقد سبق أن أحرز نجوم مصرية كبيرة لمثل هذه الأهداف الميتافيزيقية وفى مقدمتهم محمود الخطيب رئيس النادى الأهلى الحالى وأسطورة الكرة المصرية وأيضا حسن شحاته وحازم إمام ومحمد أبو تريكة وشيكابالا وعماد متعب وآخرون مما يؤكد براعة واقتدار نجوم مصر لكن عفوية صلاح ردت اعتبار أبنائها المبدعين فى الكرة عبر تاريخها الطويل.

«صلاح بعد دخوله دائرة الكبار كأحسن لاعب وأفضل هداف وفوزه بجوائز كروية مرموقة مازال قادرا على إدهاش العالم وإبهاره بقدرة الإنسان المصرى على الإبداع وأنه ليس حكرا على نجوم أخرى.. ومازال مكانه فى قلوب عشاق الكرة محفورا وبإبداع فرعونى نادر وكنموذج فذ للشخصية المصرية الأصيلة. فى عصر المنجزات التى تسجلها الدولة فى جميع المجالات - ولو كره المتطرفون - والتى تعكس إصرارها على استكمال صورة مصر المستقبل بأيقونة «مو صلاح» النجم المصرى الذى منح شباب مصر كل الثقة لصناعة المعجزات.





التعليقات



اخر مقالات للكاتب

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

اعلانننننننننننننننننننننن

معرض الكتاب

قادر 2020

حصاد وتوقعات

أوميجا كير

بنك تنمية الصادرات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

بنك قناة السويس