بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

17 اكتوبر 2017 - 0 : 19   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

البنك العربي الافريقي الدولي
المونديال

الابتزاز السياسي للرئيس القادم

11 فبراير 2014



عيسى جاد الكريم
بقلم : عيسى جاد الكريم

ساعات ويحسم المشير عبد الفتاح السيسى أمره من الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية ، المشير عبد الفتاح السيسى الذي أصبح أمل لدى الكثير من المصريين لإعادة الهيبة أولا لمنصب رئيس جمهورية مصر العربية الذي أهين بعد ما تعرض له الرئيس الأسبق مبارك من إهانات من الناس في مظاهرات الشارع ثم بعد ذلك محاكمته وأهانه أيضا للمنصب على يد الرئيس السابق مرسى الذي كانت تستقبله وهو يقبل شخصيات دون المستوى الدبلوماسي للدول ثم ما تبعه من السخرية والتهكم على منصب الرئيس ثم عزلة ومحاكمته بعد ذلك ، المصريون يبحثون عن شخص يعيد لمنصب رئيس الجمهورية هيبته ويعيد للدولة هيبتها ، وهم يضعون المثل الشعبي نصب أعيونهم اللي ملوش كبير يشترى له كبير ، وهم يريدون أن انتخبوا كبير للبلد يحقق أمالهم ويلبى طموحاتهم .

 

وعلى ما يبدو فان الابتزاز السياسي للمشير السيسى بدا مبكرا حتى قبل أن يفكر الرجل في الترشح للانتخابات الرئاسية رسمياً بالشلة التي تطلق على نفسها النشطاء السياسيين وشباب الثورة وقد ابتلينا بأشكال ليس لها عمل سوى التنظير بعضهم يتحدث عن ثورة يناير وآخرين عن ثورة يونيو وكان بأيديهم صكوك الوكالة للتحدث عن الثورتين ، يطالبون أن يوقع من يريد أن يترشح لمنصب رئيس الجمهورية على وثيقة أسموها وثيقة لتحقيق مطالب الثورة وذلك ليضمن تأييدهم له في الانتخابات وأيضا لكي يحاسبوه أذا لم ينفذ ما جاء في الوثيقة المزعومة وكأن الرئيس القادم من المفترض به يوقع لهؤلاء على عقد شقة مفروشة يملكون هم مفتاحها أذا ما عبث بها يطردوه منها ، هؤلاء الهواة ممن يطلقون على أنفسهم شباب الثورة أو القوى السياسية لا يمثلون إلا أنفسهم ولا يملكون من تأييد الشارع شيء ومن العبث حتى الاستماع الى تخاريفهم ومراهقتهم السياسية فالرئيس القادم يرتبط بينه وبين الشعب الذي سينتخبه عقد دستوري هو الدستور الذي أيده أكثر من 98% ممن صوتوا في استفتاء 14و15يناير2014 أبناء الشعب المصري واعترف بثورتي 25يناير و30 يونيو، لم يوكلوا الشعب المصري هؤلاء ليبتزوا الرئيس القادم أي رئيس قادم سياسيا لمصالح خاصة ، المصريون سيرتبطون مع الرئيس القادم بالدستور الذي يحدد مهام الرئيس القادم ويضع الآليات لعزلة في حال خالف تعهداته مع شعبة ولم يفي بالوعود التي يقطعها على نفسه في برامجه الانتخابية .
المرشح السابق لانتخابات الرئاسة الفريق احمد شفيق رفض في الانتخابات السابقة أن يوقع مثل هذه الوثيقة ورفض الابتزاز السياسي لهؤلاء المراهقين سياسياً فهل استطاعوا أن يمنعوا أكثر من عشر مليون مصري من أعطاء أصواتهم للفريق شفيق ؟
لم يستطيعوا ولن يستطيع هؤلاء المراهقين سياسياً أن يمنعوا احد أن يعطى صوته لأي شخص يريده المصريين سواء كان المشير عبد الفتاح السيسى أو غيره .

 

ومن يرضخ لابتزاز بغبغنات السياسية من مرشحي الرئاسة فهو لا يستحق أن يكون رئيس لمصر يستحق فقط يكون رئيس لهؤلاء فقط فمن يعرف الصفقات السياسية يستحيل أن يكون رئيساً لكل المصريين بكل شفافية .

 

 

 

 




التعليقات



اخر مقالات للكاتب

انتصارات اكتوبر
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
كينج إم

مستشفي جلوبال كير