بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

18 اكتوبر 2017 - 29 : 20   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

البنك العربي الافريقي الدولي
المونديال

تأميم خيول الهرم واجب يا محلب

7 مايو 2014



عيسى جاد الكريم
بقلم : عيسى جاد الكريم
ثلاث أهرامات في قلب محافظة الجيزة هم أجمل وأروع وأعظم أثار العالم  ليس لهم مثيل ، كفيلين وحدهم لو وجدوا في اى بقعة من بقاع الأرض أن يغيروا حياة البشر الذي يتواجدون بالقرب منهم  ، يغيروا حياتهم الاقتصادية والاجتماعية ، بل كفيلين بان يغيروا اقتصاد دولة وليس محافظة مثل محافظة الجيزة التي للأسف الشديد لا تولى الأهرامات الاهتمام المطلوب بها .
وكما يقولون لأن الانطباعات الأولى تدوم  ،فأن الزائر لمنطقة الأهرامات أول شيء يقابله وهو على بوابات منطقة الأهرامات الأثرية  هم أصحاب الخيول من أبناء منطقة نزلة السمان ، إذا كان حظك العاثر قادك في الذهاب الى منطقة الأهرامات فانك حتماً قابلت أولئك المساومين الذين يجذبونك غصباً لتركب خيولهم وجمالهم ، وإذا كانت لديك النية  لركوب الخيول والجمال فطريقة التعامل وأسلوب العرض ينفرك من الأمر برمته  ويجعلك تتشكك خوفا من ارتفاع السعر أو انك تتعرض لعملية نصب  لان هؤلاء الصبية  الذين يؤجرون الخيول  يتعاملون مع زائر الهرمات كأنه  ضحية يجب استنزافه مادياً وان لم يكن لديك إصرار ملح على زيارة الأهرامات ،فأنك حتما  ستولى هارباً لا تريد الزيارة وربما تلوم نفسك عشرات المرات انك فكرت إن تقف ذلك الموقف وسط المساومين والخيالة من مؤجري الخيل والعربات  ، قد يكون الشباب الذين يقومون بتأجير الخيول لهم عذرهم  وسط شح السياح وعدم وجود نظام يكفل لجميع  العاملين في مجال تأجير الخيول  والعربات  الحنطور توزيع عادل  للزبائن وبالتالي توزيع عادل للدخول على كل الشباب الذين يريدون فقط ضمان عائد ثابت يضمن لهم حياة كريمة .
 
ولذلك فأن الحكومة عليها واجب أولا نحو هؤلاء الشباب الذين يعملون في مجال تأجير الخيول التي تعتبر مصدر رزقهم الوحيد ونحو أصحاب الخيول وملاكها بل نحو جميع سكان منطقة نزلة السمان التي تقع الأهرامات في نطاقها لكي ينعموا بالرزق الحلال من أثار بلادهم ، وواجب نحو الشعب المصري الذي من حقه أن يفتخر بأن الأهرامات موجودة في مصر ومن حق الجميع أن يزورها ،وواجب نحو السائحين من مختلف أنحاء العالم الذين من حقهم أن يستمتعوا بالحضارة الإنسانية بشكل راقي ودون مضايقات .ولا سبيل لذلك إلا إصلاح المنطقة ومنظومة الزيارة والتي تبدأ بعلاج مشكلة خيول الهرم التي يجب أن تقوم الحكومة بتأميمها وإنشاء شركة خاصة لإدارتها يعمل بها جميع العاملين في مجال تأجير الخيول وذلك بعد أن يتم عمل إحصاء للعاملين واستبيان حاله لهم وعن المبالغ الشهرية التي يتوقعونها كأجر شهري ، وملاك الخيول أما أن يبيعوا خيولهم للحكومة ا وان يشاركوا بخيولهم كجزء من أسهم الشركة الحكومية التي سيتم إقامتها ، والشركة ستقوم بإعطاء راتب شهري لجميع العاملين في المهنة والذين سيكونوا موظفين بالشركة خاضعين لأشرفها وللوائحها ونظامها ،لهم زى خاص وبطاقات تعريفية تتيح للسائح أو الزائر تقديم شكوى ضد من يتعامل بأسلوب غير لائق مع الزائر ، هولاء الموظفين سيتم تدريبهم على كيفية التعامل مع السائح وفق أفضل أساليب البروتوكول والضيافة ، الشباب بدورهم سيلتزمون لأنهم سيضمنون راتب شهري  ولن يخافوا مع ازدياد أو نقص السائحين مما يقلل الأعباء النفسية عليهم ، الشركة بدورها ستقوم بتجهيز إسطبلات للخيول والجمال بأحدث طرق تحت إشراف طبي جيد بما يقضى على العشوائية المتواجدة ألان .، الشركة بدورها ستحدد أسعار لتذكرة ركوب الخيول وعربات الحنطور معروفة مسبقاً للسائحين سواء المصريين أو الأجانب مما يتيح لشركات السياحة أن تضع ضمن برنامجها فقرة ركوب الخيول  ،تنفيذ المشروع يجب أن يتم اليوم وليس غدا والحكومة الحالية برئاسة المهندس مخلب عليها تنفيذ المشروع وخاصة أن افتتاح المتحف الكبير لم يتبقى عليه إلا شهور  مع توقعات بزيادة عدد السائحين والمترددين على منطقة الأهرامات والمتحف الكبير 
 




التعليقات



اخر مقالات للكاتب

انتصارات اكتوبر
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
كينج إم

مستشفي جلوبال كير