بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

16 ديسمبر 2017 - 56 : 16   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك العربي الافريقي الدولي
تدريب روزاليوسف

المواطن الشريف الفاشى !

16 سبتمبر 2013



عيسى جاد الكريم
بقلم : عيسى جاد الكريم
على مدى اسبوع  الاخير تنقلت فيه بين المواصلات العامه من اتوبيس الى ميكروباص الى المتر الى التاكسى وحتى التوك توك فليس لدى سيارة خاصة لكى اتجول بها فى القاهرة وطرقها رغم امتلاكى رخصه قيادة منذ سبع سنوات، فقيادة السيارة اصبحت شىء ضاغط على الاعصاب ومضيعه للوقت والجهد .
 
لست هنا لكى اقص عليكم حكاياتى مع هذه الوسائل او المواقف التى تقابلنى بها فذلك  له موضع اخر وقصص اخرى يمكن ان تحكى فلازالت هواية تفحص الوجوه المصرية وطيبتها وطبيعتها المألوفة وسماتها المميزة تتملكنى منذ كنت صحفى ميدانى ابحث عن تحقيق هنا وتحقيق هناك يلعب فيه البشر وحكاياتهم والمكان الدور الرئيسى فيه ، ولكن ما اود ان اطرقه ذلك الموضوع الذى لمسته فى معظم من قابلتهم ومعظمهم من ابناء الطبقه  المصرية المتوسطه التى تجاهد للعيش بكرامة فى الوطن مهمومة بمستقبل الاجيال القادمة تعمل بقدر ما اوتيت من قوة لتحافظ على اعمالها ولنقل لتحافظ على ان تسير عجلة الانتاج فى الوطن ليستمر الوطن ،تريد تعيش فى امان بعيدا عن البلطجة والإجرام  بكل انواعه الجنائى منه والسياسى ،
 
وفى ظل الدعوات الاخيرة للإخوان  لتعطيل حركة المرور والمترو وتعطيل المواصلات واستمرار المسيرات التى تتعمد قطع الطرق باتخاذها مصلى تارة وبالتحرش بالاهالى والمارة واستفزازهم بهتافات معادية للجيش والشرطة والشعب مثل ( الشرطة والجيش والشعب ايد وسخه ) فى هذه المسيرات تارة اخرى  
 
فغالبية الناس تدعو الامن  لبسط هيبة الدولة بكل قوة واستخدم القوة الباطشة   الغاشمة  واعتقال من يهدد الامن او يعتدى على المنشات بل طالب بعضهم تنفيذ احكام الاعدام فى ميدان عام على المجرمين الذى ثبت تورطهم فى جرائم القتل  وتصوير لحظات التنفيذ واذاعتها تلفزونيا ليرتدع الاخرين ؛ هؤلاء المواطنين الذين يندرجون تحت مسمى المواطن الشريف  غير متذمرين من فرض حالة الطوارئ او فرض حظر التجوال فى مدينة كانت لا تنام مثل القاهرة  بل يجدون الاجرءات الاستثنائية ضرورة ، بعضهم يرى ان مسيرات الاخوان اليومية اصبحت كرياح من الغبار يمكن ان نغلق نوافذنا ونغطى وجوهنا وانوفنا حتى تمر لكى نستنشق بعدها الهواء النقى  وكما يحبذ البعض اغلاق النوافذ لتمر العاصفة يتحفز اخرون للمواجهة فتجد ذلك الرجل يقول بالمترو خلى الاخوان يظهروا ويعطلوا المترو وإحنا هندبحهم  ردا على دعوة الاخوان لتعطيل حركة المترو والاعتصام بالمحطات، تلك اللغة  التى اصبح الناس يتدولونها مع مرور الوقت قد ينجر فيها هؤلاء المتحفزين الى المواجهة مع مسيرات الاخوان فلن يترك الناس الشوارع للاخوان ومسيراتهم وان ادعت السلمية فالشواهد تؤكد انه عادة تخلف اى مسيرة قتلى وجرحى او على الاقل خسائر مادية واحراق وتكسير لممتلكات ناس ليس لهم من الامر شىء ، والارتباط بين الاخوان والارهابيين فى سيناء الذين يقاتلون صراحه الجيش المصرى وهو فخر لكل وطنى شريف يزيد الحنق لدى عامة الناس ضد الاخوان وضد المتعاطفين معهم ليتمترس الناس فى صف واحد مع الشرطة والجيش فى مواجهة الجماعة وإرهابها وذلك فى محاولة لاستعادة الامن المفقود منذ يناير عام 2011 وتجلى فى خطاب الفريق السيسى الشعب له عامين عايش فى خوف وفقدان للأمن بما يعنى ان الغرض الاساسى هو تحقيق الامن بشكل عام للناس  وكما قال احدهم لى وهو فى طريقه لتلقى العلاج بمستشفى القصر العينى الامن والجيش مشغول بالإرهابيين هيخلص عليهم ويقتل اللى يقتله ويحط الباقى فى السجون والدور جاى  على البلطجية مش هيسيبهم مكملا حديثه عاوزين نعيش فى امان لايخاف من القانون والشرطة غير المجرمين والبلطجية والإرهابيين .
 
وسط هذه الاصوات  الداعية لفرض الامن صوت المرأة المصرية كان صريحا ومشاركا بقوة فى كل النقاشات  التى دارت وشهدتها لم تعد تلك الصامتة ، او تلك التى تتعاطف مع صور تبثها الجزيرة فى ابتذال لصور القتلى والجرحى ممكن كانو فى اعتصام رابعة ، لم تمت فى قلبها الرحمة ولكن تشبعت بالوعى وأيقنت ان الوطن يواجه مؤامرة وان من كانوا يتخذون من الدين ستارا لتنفيذ المخطط يريدون ان يدمروا الوطن بعد ان افشلت جموع الشعب مخططه بعزل مرسى وعصابته .
 




التعليقات



اخر مقالات للكاتب

  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك


المونديال