بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

17 اكتوبر 2017 - 1 : 19   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

البنك العربي الافريقي الدولي
المونديال

لنفرح بنصر أكتوبر..ونهزم اسرائيل والاخوان

5 اكتوبر 2013



عيسى جاد الكريم
بقلم : عيسى جاد الكريم
منذ أن وعى ابنى الأكبر عبد الرحمن  الحياة وبدا يدرك الاشياء حوله  وانا أصحبه للمتاحف الحربية وبانوراما حرب اكتوبر، كل سنة يكبر وتكبر ملامحه فى الصور التى نلتقطها سويا فى البنوراما  ويكبر معانا انا وهو حب الوطن حب جيشنا العظيم ، قطعت عهد على نفسى ان اغرس فيه من صغره  حب الوطن ، والاستشهاد فى سبيل الله اثناء  الدفاع عن الوطن وأرضه  هو اسمى معانى حب الوطن هكذا كانوا ابطال حرب اكتوبر  جنود وضباط  وقادة  مثالا للتضحية والفداء  والإخلاص  هؤلاء العظماء الذين البسوا مصر والعرب تاج الفخار  والعزة  بعد نصر العاشر من رمضان  السادس من اكتوبر وازالوا عن شعب مصر رداء الذل والمهانة التى عايشوها على مدى ست سنوات مره  ،وسيظل نصر اكتوبر العظيم رمزا للأمة وقوتها وكبرياءها وطموحها فى التحرر  وصنع  مستقبل افضل لأبناءها .
 
ونحن فى عام 2013 نجد هولاء الخونة الذين يلبسون ثوب جديد يتضامنون مع اسرائيل فى هزيمتها فى 6 اكتوبر 1973 بدعوات لخروجهم فهذا اليوم فى مظاهرات ضد الجيش المصرى الذى حقق الانتصار ولا زال يحقق الانتصارات بمحاربته للارهاب فى سيناء ، ليس مستغربا على هولاء  هذا الموقف فقلوبهم يملاءها الحقد والغل تجاه الجيش المصرى منذ سنوات سنقول لهم لن نرضخ لتهديداتكم الارهابية سنحتفل رغما عنكم ستفرح قلوبا بجيشنا العظيم  سنرفع الاعلام وريات الانتصار وصور قادة النصر ونشاهد العروض العسكرية ولتاكل نار  الحقد والغل قلوب الاسرائليين وقلوبكم فمكانكم ليس بيننا مكانكم هناك فى تل ابيب لتتضامنوا مع اصدقاءكم الاوفياء سنخرج متحدين ارهابكم ودعواتكم الحقيرة السافلة ، سنفرح ونهتف لجيشنا العظيم .
 
وستظل ذكرى الاحتفال بنصر اكتوبر ومرور 40 عاما على نصر حربى واستراتيجى عظيم لازالت الاكاديميات العسكرية فى مشرق الارض ومغربها تقف عنده بالدراسة والتمحيص والإعجاب  بما يوجب علينا نحن كمصريين  الاحتفال بهذا النصر والاحتفاء بقادته وجنوده الذين شاركوا فى صنع الانتصار  ،احتفال بقلوب مؤمنه بوطنها  محبه لجيشها الذى صنع هذا النصر كتفا بكتف مع ابناء الشعب المصرى بكل طوائفه مسلمين ومسيحيين فالجيش المصرى من صلب الشعب المصرى.
 
  فهذه السواعد التى حملت السلاح  ورفعت العلم فوق ارض سيناء  التى تجلى الله عليها لنبى الله موسى وذكرها فى قرانه الكريم  وسالت دماءها الطاهرة فى سبيل الله ولاقت ربها مستبشرة بنصر الدنيا والاستشهاد وجنة الخلد فى الاخرة  حقنا علينا ان نذكرها بخير نحتفى بهم ونحتفل بانتصارهم كل يوم وليكونوا لنا القدوة والرمز والراية المرفوعة دوما فى سماء الانتصار برا وبحرا وجوا ، و تاتى ذكرى انتصار اكتوبر كل عام ولانجد  اكثر الناس مرارة بهذا النصر سوى الاسرائيليين الذين يذكرهم انتصار الجيش المصرى بالهزيمة والانكسار وعار الهزيمة الذى يلاحق قادتهم وجنوده رغم كل المحاولات الامريكية لإنقاذهم بجسور جوية من الامدادات العسكرية ليس هناك اكثر حزنا فى ذكرى انتصار اكتوبر الا الاسرائيليين وجواسيسهم  والخونة الذين فشلوا فى أن يخبروها بقدرة الجيش المصرى على الحرب لكى تتفادى اسرائيل الهزيمة فكانت هزيمة مروعة ومفزعة لقلوب الاسرائليين ومعاونهم .
 
وجماعة الاخوان المحظورة تقف الآن صفا واحده مع اسرائيل ضد جيشنا العظيم فكلامها يشعر بمرارة الهزيمة التى اذاقها الجيش المصرى لإسرائيل والتنظيم الدولى للإخوان الذين كان يريد ان يفكك مصر ويشارك فى تفتيتها وتقسيمها كعربون ولاء للامريكان الذين ساعدوا عضو التنظيم الاخوانى مرسى ان يكون رئيسا لمصر بعد ان ارهبوا مصر وشعبها وخطفوا منصب الرئاسة وكما كانت نكسه مصر 1967 التى تم محوها بعد ست سنوات كان استرداد مصر التى اختطفت فى30 يونيو 2012  بإرهاب الاخوان وتابعيهم الذين اختطفوا الرئاسة والحكم فى مصر فى 30 يونيو 2013 بعد عام  من الاستعداد فكان انتصار المصريين على قوة الظلام والرجعية ، انتصار للحق والعدل والكرامة من شعب مصر وبمعاونة جيش مصر العظيم  ضد عصابة الاخوان وتابعيهم من الاخوان ولن نسمح لكم باختطاف الوطن  او اختطاف احتفالات الوطن بانتصاراته،ولتحيا مصر وجيشها والشرفاء الأوفياء من شعبها.
 




التعليقات



اخر مقالات للكاتب

انتصارات اكتوبر
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
كينج إم

مستشفي جلوبال كير