بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

25 مايو 2019 - 20 : 21   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الكاتبة السعودية نور عبد المجيد : مصر بالنسبة لي .. الوطن والوجع والحلم

30 سبتمبر 2014 - 46 : 15




حوار - ميرنا الحنفى

نور عبد المجيد كاتبة سعودية ،  شغلت منصب مسؤول تحرير مجلة " مدى " السعودية لمدة عامين ، ومنصب مساعد رئيس تحرير مجلة " روتانا " لمدة عام واحد ، ولها الآن زاوية ثابتة في مجلة  " كل الناس " ،  لاقت روايتها ترحيبا كبيرا في الوسط الأدبي وأثني عليها الكثير من النقاد والقراء ، لذلك حرصت بوابة روز اليوسف علي الإقتراب من رؤية الكاتبة وتجربتها الأدبية وكان الحوار كالأتي .

 
ماهي أقرب رواية الي قلبك ؟
 سؤال صعب كمن يسأل أم أي أبنائها تحبه أكثر لكن سأحاول أن أكون صادقة و أقول أحب "صولو"  أكثر لانها الاخيرة التي مازلت اتنسم عطر نجاحها الذي لم اكن اتوقع حجمه او صداه الكبير على النفوس ، أحب " الحرمان الكبير " لانها الاولي وأول كل شئ لا ينسى ، أحب " الثنائية  لانها قصة صديقة قريبة الي قلبي و لان رجل في ندوة الاسكندرية قال لي كلمات لا أنساها حيث قال "اقرأ منذ طفولتي ولم تستفزني رواية لرؤية كاتب كما فعلت  رواية " انا شهيرة  " أحب  "رغم الفراق " لانه مامن احد الا وقع في هواها وهوى بطلتها ، أحب " نساء ولكن " لان مابها من حديث عن العقد الإنسانية وصعوبة الوصول الي اغوار النفس دوما يستوقفني .
 
ماذا تمثل مصر للكاتبة نور ؟ و لماذا تستوحي كتاباتك من البيئة المصرية ؟ وهل من الممكن أن تقدمي رواية عن الواقع السعودي ؟
مصر بالنسبة لي هي الوطن ووجع وحلم ، واستوحي كتاباتي منها لاني علي ارضها ولدت ، وعليها عرفت الحب الاول وتعلمت فيها الدرس الأكبر ، علي ارضها أنجبت الطفل الاول وأصبحت ام وتغيرت ملامح روحي بعد الأمومة .
بالطبع سأكتب يوما عن وطني السعودية لكن لاأجد فرق بينهما ، فكلاهما البيت والسكن .
 
. ما سبب تركيزك علي المرأة في كتاباتك ؟ ومن رأيك هل مازالت تعاني المرأ ة من الاضطهاد ؟
 هو شرف لا أدعيه  ، وفي رواية " أنا الخائن " تتحدث عن الرجل وبالسان رجل ،وفي كل رواية هناك بطل محوري رجل يقف أمام المراة .
 
لا أراها مضطهدة  بقدر ما أراها محملة بالمسئوليات والأدوار،التي جعلتها تدور كطواحين الهواء التي يصيبها الإجهاد وتبكي أحيانا فيظنون بكاؤها شعور بالاضهاد.
 
من الكتاب الذين تأثرتي بيهم في مسيرتك الأدبية ؟
 كل من قرأت لهم في طفولتي من العمالقة  أمثال : " نجيب محفوظ " ،  "عباس محمود العقاد  "، "احسان عبد القدوس "،  "نزار قباني  "،  "محمد عبدالحليم  "،  "غادة السمان  "،  " كامل الشناوي  ".
 
كيف كانت بداية " نور عبد المجيد  " ؟
 بدأت في عالم الصحافة و عملت مسؤل تحريري مجلة " مدى " سعودية  لمدة عامين حتى افقت على حلم يناديني و يؤلمني ان تخليت عنه زمنا فهجرت الصحافة و عدت اليه عندما صدرت روايتي الاولى .
 
ككل من يتعلم كيف يخطو الخطوات الاولى كان هناك زلات تعرضت. لها حتى كادت ان تجعل التقهقر افضل الحلول لكن و في الوقت ذاته جاءتني معونة كبرى من السماء لأستعيد توازني وإصراري علي الاستمرار.
 
.ما هو إنعكاس ثورة يناير علي الأدب ؟
 ثورة يناير اعادت صياغة قلوبنا وعقولنا جميعا و عندما أقول جميعا لا اتحدث عن شعراء او كتاب ، أنا أتحدث عن منطقة بأكملها وعن أجيال كاملة، خلقت أمل وقوة وتحرر وشعور بالمسؤلية وكل هذه العوامل  تؤثر علي الادب بالشكل إيجابي .
  
ما هو دور المثقفين في الفترة الحالية لإحداث نهضة في الأدب ؟
يوجد طفرة جميلة في القراءة والكتابة ، دور النشر كثيرة ، مكتبات و أنشطة كل هذا يمثل تدعو حانية  لكل من يكتب أن تمده بالقوة والثقة ، هي منظومة بين الجميع لا يغني وجود عنصر عن وجود الاخر في تحقيق أهدافها ، وهناك وعي من شرائح كثيرة لا تقف عند المثقفين بدور الكلمة و أهميتها و كلا يعطي قدر ما يستطيع .
 
في رواية  " أريد رجلا  "... لماذا اقتصرتي سعادة المرأة في  حب رجل ؟
في رواية  " أريد رجلا " قلت ان المرأة تمنح و تذوب في كيان الرجل لكن هناك لحظة ان لم يقدر فيها ماتصنعه تطيح به و تقف وحدها على أشلائه و اشلاء قلبها .
 
حينما تقيم زوجة الدنيا و لا تقعدها على رجل تطالبه بالطلاق لعجزه عن إنجاب الذكور هل يعني هذا انها لا تستطيع الحياة بدونه علي العكس تماماً و الا رضيت و قبلت به و يكفيها حبه و حبها .
 
في رواية  "رغم الفراق  " تحدثتي عن الحب والتضحية بلا مقابل.. فهل تري ان الحب والتضحية مازالا في حياتنا ام انه مجرد كلام علي ورق لأثارة مشاعر قارئ ؟
القارئ اكبر من ان تستثير دموعه و اذكى من هذا ، ثم متي كان الدمع شي يسعى اليه الانسان ، كنا نتحدث عن ثورة يناير منذ لحظات فكم عدد الشهداء ؟ ولماذا ماتوا ؟!  ألم يضحوا بحياتهم من أجل الحب؟ ! حب الوطن وحب الحرية .
 
 رغم الفراق لا تثير الدمع و لم تتحدث ابدا عن التضحية دون مقابل بل تحدثت عن المبادئ حين ندفع من اجلها كل مقابل .
هذا لا يثير الدمع بل يثير الاحترام وأن أثار الدمع فلانه سمو الانسان الذي خلقه الله ليتمسك بمبادئه ويأخذ بيد غيره ، وهي فطرة خلق الله عليها الانسان .
 
الكاتبة  "نور عبد المجيد " ما هو جديدك في الفترة القادمة؟
 أعكف حاليا علي كتابة رواية جديدة ةأتمني أن تلحق بمعرض الكتاب القادم وأدعوا الله أن تسكن كسابقاتها قلب وعقل من يقرأ .
 
في النهاية .. ماهي كلمتك الأخيرة ولمن ؟
كلمتي الاولى و الاخيرة للجميع .. أشكر من كل قلبي الثقه الكبيرة التي وضعوها في كلماتي وأوكد أننا معنا جميعا بما نقرأ ونكتب  يوما  لننير مناطق نظن أن الظلام لن يغادرها أبدا .
 
 






التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

افطارا شهيا

دنيا ودين

Rosa TV

انزل شارك

امم افريقيا 2019

الشعب يجني ثمار الإصلاح

اعلان.. البنك المصري لتنمية الصادرات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان مراتب سوفت

شركة المستقبل

شركة تطوير

بيع شقة بالمزاد العلني

الصحفييين