بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

19 اغسطس 2017 - 5 : 15   Facebook   Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير التنفيذي
عبد الجواد ابوكب
البنك العربي الافريقي الدولي

المخترعة الصغيرة ياسمين يحيى لـ "بوابة روز اليوسف" : شعوري لا يوصف بدعوة الرئاسة

23 مايو 2015 - 50 : 11



حوار : حمادة خليل

 

 لم يدر بخلد الفتاة الصغيرة ياسمين يحيى عبده كرات ذات ال ( 17 ) ربيعاً أنها ستكون يوماً ما حديث الساعة في كافة الأوساط  المحلية و الدولية و أن أخبارها و صورها ستكون مثار اهتمام أشهر الصحف و المواقع الإخبارية و القنوات التليفزيونية في مصر بل و العالم بأسره و ربما لم تتخيل تلك الفتاة البسيطة نبت أرض قرية كفر المنازلة الخصبة التابعة لمركز كفر سعد بمحافظة دمياط أنها ستكون على موعد مع دخول قصر الرئاسة و لكن كل هذه الأحلام الوردية أبت إلا أن تصبح على أرض الواقع بعد أن نجحت زهرة الياسمين اليانعة في بستان الإبداع الدمياطي  ياسمين يحيى  في فرض نفسها على الجميع و رفعت اسم مصرنا الغالية عالياً خفاقاً في كافة المحافل  بعد نيلها جائزة المركز الأول عالمياً في مجال علوم البيئة  بمسابقة انتل أيسف للعلوم و الهندسة التي أقيمت فاعلياتها مؤخراً بمدينة بيتسبرغ التابعة لولاية بنسلفانيا الأمريكية .

المخترعة الصغيرة ياسمين الطالبة  بالصف الثاني الثانوي بمدرسة المتفوقات للتعليم و التكنولوجيا بزهراء المعادي أكدت من جديد أن معين العطاء الدمياطي لمصرنا لا ينضب كما أكدت أيضاً أن الشخصية النسائية الدمياطية لا تزال قادرة على الريادة و التحليق بعيداً في سماء الإنجازات و الإبداع و قد كان لنا هذا الحوار مع ياسمين يحيى  أو كما أطلقت عليها زهرة الياسمين الدمياطية و التي تحلت بأدب و تواضع العلماء الجم و كانت تقاطعني رافضةً وصفي لها بـ ( العالمة الصغيرة ) مؤكدة أنها لا تزال باحثة .

 

-  سيرتك الذاتية في سطور

*أنا ياسمين يحيى عبده مصطفى كرات ( 17 ) عاماً طالبة بالصف الثاني الثانوي بمدرسة المتفوقات للتعليم و التكنولوجيا بزهراء المعادي نشأت في أسرة بسيطة بقرية كفر المنازلة بدمياط و أنا الإبنة الوسطى لوالديّ حيث أن لديّ شقيقين و هما محمد ( 20 عاماً – حاصل على دبلوم فني ) و إنجي ( 14 عاماً _ بالصف الثاني الإعدادي ) و قد رحل والدي إلى جوار ربه فيما تواصل والدتي رسالتها في تربيتنا و تعليمنا .

 

-  ماذا عن مشروع بحثك الذي حاز على جائزة المركز الأول عالميا في مسابقة انتل ايسف للعلوم و الهندسة مؤخراً ؟

* هو بحث بعنوان ( RSP ) قوة قش الرز حيث قمت باختراع جهاز تقوم فكرته على تنقية كافة أنواع المياه سواء صرف صحي أو ملوثة ثم تحويلها إلى مياه شرب نقية 100 % فضلاً عن إنتاج إنتاج بايو ديزيل و طاقة كهرومائية و طاقة هيدروجينية و جليسرول و مادة بوزولانية تستخدم فى الخرسانة .

 

- هل توقعت الفوز بجائزة المركز الأول بالمسابقة ؟

* بكل صراحة لا ، فقد ذهبت ضمن الفريق المصري المشارك في المسابقة و كانت أقصى أمنياتي هي الحصول على المركز الرابع لتكون المفاجأة التي أكدت لي أن النجاح لا يأتي إلى بالكد و المثابرة .

 

- كيف تصفين فرحتك الشخصية و فرحة أقرانك من الفريق المصري لحظة إعلان فوزك بالمركز الأول ؟

* عن نفسي فقد تملكني شعور بالذهول و لم أكن أصدق ما حدث و عن فرحة الفريق المصري فلن أتمكن من وصفها فقط عليك بمشاهدة فيديو تلك اللحظات لمشاهدة تعبيرات الفرحة الهائلة التي بدت على جميع أعضاء الفريق المصري .

 

- هل سبق و تقدمت بمشروعات أو أبحاث أخرى ؟

* نعم فقد تقدمت في وقت سابق بمشروع بحث تقوم فكرته على تصنيع قماش يولد الكهرباء عن طريق حرارة الجسم .

 

- بعد إعلان فوزك بالجائزة هل وصلتك عروض من أجل البدء في تطبيق و تنفيذ فكرة المشروع ؟

* بالفعل و صلت عدة عروض من شركات أجنبية و لكن القوات المسلحة ستتبنى تطبيق المشروع .

 

- إلى من تهدين فوزك بالجائزة ؟

* إلى روح والدي الراحل الذي شكل ملامح شخصيتي ( الرجولية ) التي تتسم بالجلد و المثابرة و إلى والدتي التي تساندني دائماً و أبداً و توفر لي كافة مقومات النجاح و إلى إخوتي و جميع المدرسين الأفاضل الذين ساندوني بقوة حتى تحقق الإنجاز .

 

- ماذا عن استقبال وزير التربية و التعليم لك ضمن أعضاء الفريق المصري ؟

* كنا قد تلقينا وعداً من الوزير باستقبالنا في حالة تحقيق إنجاز بالمسابقة و هو ما تحقق بفضل الله حيث هنأنا بالإنجاز الفريد الذي تحقق بعد منافسة شرسة مع أكثر من 70 دولة و ما يزيد عن 1700 طالباً في مجال البحث العلمي .

 

- تم استقبالك في مسقط رأسك بكفر المنازلة استقبال الفاتحين فكيف كان احساسك  بتلك اللحظات ؟

* صدقني مشاعري لا يمكن وصفها بأي حال و أنا عاجزة عن الشكر لكل من استقبلوني بتلك الحفاوة .

 

- عن نفسي فقد تأثرت بلحظة أراها تاريخية بعد قيام عدد من الأهالي بمنحك علم مصر لكي تلتفين به  فماذا عن تلك اللحظة ؟

* لحظة لن أنساها ما حييت و شرف كبير ما بعده شرف أن التف بعلم بلدي التي أعشقها و أسعى لخدمتها و رفع اسمها عالياً .

 

-  حدثينا عن دعوتك ضمن أعضاء الفريق المصري للتوجه إلى قصر الرئاسة يوم الإثنين المقبل؟

* بالفعل تلقينا دعوة من خلال الدكتور طارق جلال شوقي رئيس المجلس  التخصصي للتعليم و البحث العلمي برئاسة الجمهورية و تأتي تلك الدعوة ضمن الخطة التنفيذية للرئيس السيسي بمشروع رعاية الموهوبين و تطوير التعليم بمصر .

 

- الرئيس السيسي كان قد التقى بالفريق المصري الفائز بجائزة المركز الثالث بنفس المسابقة العام الماضي أيضاً أما ترين أن الدولة بدأت تولي رعايتها للبحث العلمي ؟

* بالفعل لقد تغيرت نظرة الدولة و بدا اهتمامها الواضح بالبحث العلمي و تقديم كافة الدعم للباحثين و المبتكرين بعد أن كانت الأضواء تسلط في وقت سابق على لعبة كرة القدم  دون غيرها .

 

- كلمة أخيرة توجهيها إلى الشباب في نفس مرحلتك العمرية ؟

* من جد و جد و لا حياة مع اليأس و هناك من هم أفضل مني بمراحل  و بالعمل و الجهد سيصنعون المستقبل بمشيئة الله .

 

 

 

 

 

 

 

 







التعليقات



سيعجبك أيضاً

  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
مركز الاورام جامعة المنصورة
كينج إم
مستشفي جلوبال كير