بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

21 نوفمبر 2018 - 31 : 11   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك العربي الافريقي الدولي

عمرو عبد الحميد : روايتى "أرض زيكولا" خيالية ,بطلها العملة جيلى أكثر حظا من الجيل السابق..والتكنولوجيا خلقت تواصل بيننا حاورته

27 اكتوبر 2015 - 21 : 12




كتبت - هاجر سمير
صعد حديثا على الساحه الثقافية العديد من الكتاب الشبان..و برز البعض منهم ،وحققت أعمالهم مبيعات عالية لاقت نجاحا من الجيل الحالي  الذى انهشته التكنولوجيا ، وحاول ان يستخدمها فى طرح أفكاره ، ووجد فيها ضالته ليحادث واقعه ، واختيار المفيد منها .فكثير من المواقع الالكترونية بادرت بتحميل روايات الشباب ، وتهافتت عليها   دور النشر  ..فعصير الكتب ذلك الموقع الالكتروني لتحميل الكتب اصدر مؤخرا رواية مطبوعة بعنوان ارض زيكولا  للكاتب الشاب "عمرو عبد الحميد ،وحققت مبيعات عالية .فكاتبها شاب موهوب امتهن الطب ولكن ظلت موهبته تطارده حتى ظهرت روايته الى النور وتحوي قصة خيالية يمر بطلها عبر مكان مهجور ليلاقي عالم اخر يسمى بارض زيكولا تلك الارض التي يعيش اهلها بعملة الذكاء فتدفع من وحدات عقلك لكي تحيا وان افلس ذكاءك فحتفك القتل والموت .
 
 عمرو عبدالحميد كاتب شاب من مواليد قرية البهو فريك – محافظة الدقهلية , خريج كلية طب المنصورةو حاليا طبيب متخصص بمجال جراحة الأنف و الاذن و الحنجرة
 
وحاولت بوابة روزاليوسف الغوص  فى أعماق فكر الكاتب، والتى أخصها بالحوار 
 
بدايتك فى عالم الابداع؟
  بدأت بالصدفةبعد ما كان صديق لى مسئول لجنة ثقافية فى الكلية و يحتاج لعمل مجلة حائط فاقترح ان اشاركه بعض المواضيع  فقررت ان  اكتب له قصتين يختار منهم قصة يضعها فى مجلته و بالفعل حاولت ان اكتب و بعد ما انتهيت من كتابة قصتين و رجعت له قال إن موضوعات المجلة اكتملت ، و لا يوجد مساحة لقصصى و لكنى كررت المحاولة مع قصص اطول الى ان حالفني الحظ ونشرت اول أعمالى  الكترونيا عام ٢٠٠٨ على احد منتديات الانترنت بعنوان حسناء القطار ولاقت استحسان المتابعين وقتها و كانوا سببا فى تشجيعى  ،فى ممارسة الكتابة  ،و كتبت قصة مسلسلة أخرى اسمها كاسانو ثم مجموعة من القصص القصيرة على أوقات متقطعة ثم أرض زيكولا فى بداية
2010
 
.اتجاهك للكتابة رغم اختلافها التام مع دراستك للطب  ،هل وجد صعوبه فى الجمع بين الاثنين ؟
 دراستى للطب بعيدة كل البعد عن عالم الكتابة
    وأرى  ان الموهبة لا تحتاج دراسة معينة .. ممكن الدراسة تساعد فى تنميتها لكن ليست أساس أو قاعدة .. فالطب ساعدنى الى حد كبير فى اكتساب خبرات حياتيه ،استفد منها  فى مواقف كثيرة جدا فى عملى كطبيب
 
هل أرض زيكولا أول تجاربك الابداعية الحقيقية ؟ ..
    تعتبر  رابع محاولاتى ،وتأتى بعد روايتين قصيرتين و مجموعة قصص قصيرة لكن ارض زيكولا البداية الحقيقية و ماقبلها لم تكن الا محاولات للتعلم..فظهور ها للنور جاء من خلال كتابتي لها
ونشرت  مسلسلة على منتدى دى فى دى العرب فى 2010 على مدار 7 شهور ..
 
هل النشر كان هدفك الأساسى ؟
  ليس النشر هو هدفي ،وقتها بحكم دراستى وكنت وقتها فى نهائى طب ، وحاولت الكاتبة الصحفية بالوفد " نيفين ياسين " مساعدتى ،  افارسلتها لدار صرح للنشر وبعدها نشر ورقيا
 
لماذا تستخدم اللغة العامية فى الكتابة؟       
العامية قريبة من الناس ..وأحببت أن أكتب بلغتهم ،وأنا احب  السهل السلس و العامية المنتقاة، التى تساعد على سلاسة القراءة ،واستخدمت فى روايتى زيكولا  

العامية لحوار البطل، و الفصحى لأهل زيكولا  كلهجتين مناسبتين لكل فئة على حدة    

عن عملة الذكاء ..هل تقصد بها اسقاط على شئ في مجتمعنا؟..

عملة الذكاء كانت تيمة عامة فى الرواية لكن الاسقاطات كانت فى مواضع اخرى مترتبة على ذبح الفقير عموما و خوف اهل زيكولا و عملهم و تحقيقهم اكتفاء ذاتى و بالتالى اصبحوا بلد قوى لايعتمد على غيره . 

    هل حققت روايتك الهدف المنشود الذى تريده؟
    الحمد لله حققت الرواية فى 2015 انتشار راضى عنه بفضل ربنا أولا ثم مجموعة عصير الكتب , و اكثر فئة اقبلت عليها الشباب من عمر  16 الى 30 سنة
 
هل جيل الشباب أكثر حظا من الجيل الماضى؟         
طبعا .. جيل الشباب اكثر حظا الان من كتاب كبار قديما نظرا لتوافر السوشيال ميديا والاعلام الالكتروني،فالجميع يسعى لنشر أعماله عليها ،ويتلقى رد فعل مباشر من القراء،أما فى الماضى كان المبدعين يجدون صعوبة فى نشر أعملهم       
 
اكثر الكتاب الذى تأثرت بكتابتهم  ؟
    الكاتب الفرنسى جول فيرن و اكثر انواع الادب الذى يميل  للخيال العلمى والرحلات  
 
  ماذا عن أعمالك القادمة ؟
 زيكولا "أماريتا" و هى جزء ثانى من أرض أكتب حاليا رواية  
   
أهمية دور المبدعين الشبان في نشر الوعي الثقافي ،وابراز اهمية القراءة لديهم فى وجود المؤثرات التي تجذبهم اكثر من اقتنائهم للكتب المطبوعة؟
 القاعدة تقول ان الجيد يدوم .. و مؤخرا فى مصر زاد عدد القراء بصورة كبيرة جدا مع وجود عدد كبير من الكتاب المتميزين و بالفعل التف حولهم القراء , و الكاتب المبدع عادة يحمل على عاتقه مسئولية زيادة وعى قارئيه لمواجهة الاسفاف المنتشر حولنا من كل اتجاه
 
هل تنظر للمستقبل بعين المترقب؟
 أخاف دائما  من المستقبل ولكن املي في الله كبير ..فالخوف يقتل .الحلم دوما .   
 
 
 






التعليقات



سيعجبك أيضاً


بوابة روزاليوسف تحاور شباب العالم

فيروس سى

Rosa TV

انجازات في المحافظات

القدس عربية

بنك قناة السويس
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

King M

مركز الاورام جامعة المنصورة

اعلان تطوير مصر

اعلان المستقبل سيتي

اعلان سبينيس

الشركة القابضة للنقل البحري

اعلان سيارة