بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

18 ديسمبر 2017 - 43 : 10   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك العربي الافريقي الدولي
تدريب روزاليوسف

حازم عبد الصمد: "يوم في حياة سباكة "أول اعمالي

10 ديسمبر 2016 - 54 : 20




تصوير - سيد محمود
كتب - محمود ذكي

- التصوير أصبح مهنة من له مهنة

- طلاب اعلام أعملوا بجد وفكروا جيدا في مستقبلكم الأعلامي

- المواطن المصري ليس لدية ثقافة الصورة

 

مصور لامع ومتميز في مجاله, ومتنوع في أعماله, ويختارها بدقة وعناية فائقة يتنقل من بين الأماكن ليوثق لنا الاحداث في صور وقصص مصورة, وهو حاصل علي بكالوريوس أعلام من جامعة القاهرة قسم الصحافة, ولكنه فضل عمله بالتصوير بسبب حبه الشديد له ،وبسبب تميزه هذا حصل علي شهادة التقدير من نقابة الصحفيين عن "صورة بائعة المناديل" "بوابة روز اليوسف "التقت بالمصور الصحفي "حازم عبد الصمد" وكان لنا معه الحوار الأتي:

من هو حازم عبد الصمد؟

 أنا خريج كلية أعلام جامعة القاهرة, أحب التصوير جدا, وفضلت ترك مجال دراسته وأتجه للعمل بالتصوير بسبب أصرار علي العمل بالشيء الذي يحبه, وبدأت تجربة التصوير في البداية بالتليفون المحمول حتي أصبح لدي كاميرا تصوير حديثه,وذهب لرئيس تحرير جريدة اخبار اليوم لطلب اعطائي فرصة للتدريب كمصور صحفي فنصحني بتكملة مشواري الصحفي وأقوم بالتدريب في أحد الأقسام مثل قسم الحوادث أو التحقيقات أو الفن, ولكنني فضلت التدريب كمصور صحفي, وأستمر تدريبي بالأخبار أربعة أشهر, وفي يوم أشتباكات جامعة الازهر قمت بتصوير صورة لحدث قوي وأرسلتها الي الجريدة ونشرت في الصفحة الأولي, وقام المنسق الإعلامي لليوم السابع بطلبي للعمل معهم وأخبرني بأنني سوف يتم تعييني علي الفور, ونصحني أحد الأشخاص بعدم ترك العمل في القطاع الحكومي والأتجاه للخاص حيث أن القطاع الخاص ليس مضمونا وأن العمل بمكان روتيني لا يعمل علي تطوير الذات ولكنني, استجبت لدعوة اليوم السابع لكونه صحيفة ورقية وموقع الكتروني

كيف كانت تجربتك مع التصوير؟

إنني أفضل تصوير الأشتباكات والأحداث وتصوير الشارع ،وأنني من أول الأشخاص في جيلي الذين قاموا بتفعيل  فكرة القصة المصورة, وذلك عن طريق أخذ فكرة وربطها بحدث ما, والجدير بالذكر أن أول قصة قمت بتصويرها هي "يوم في حياة سباكة" وهي عبارة عن توثيق لحياتها اليومية في العمل بداية من خروجها من منزلها الي جلوسها علي القهوة وسط عامة الشعب وأصحاب الأعمال الحرة, وأن الصورة في القصة المصورة تغني عن الف كلمة ،والقصة المصورة هي أكثر ما يميزني كمصور وبسبب هذا التميز رشحني رئيس التحرير لتغطية مجلس النواب كمصور..

حدثنا عن العمل الفائز؟

في حقيقة الأمر أنني حصلت علي جائزتين, وهذا يعتير شيء جيد جدا لمؤسسة اليوم السابع والجائزة الاولي كانت شهادة تقدير عن ملف "أوجاع الجنوب", وهي عبارة عن رحلة الصعيد من بداية بني سويف أمتدادا للأقصر واسوان, ويتحدث الملف عن العشوائيات المتواجدة بالصعيد والفقر الذي يسيطر عليها, والقيام بعمل تحقيق صحفي عن المشاكل التي تواجه سكان الصعيد من مشاكل صحية وتعليم, وأخذا هذا الملف مركزا اول, والمحررة التي قامت بعمله "اية نبيل"والمحرره"اسماء عاشور", وتم تكريمي بسبب قيامي بتغطية هذا الموضوع بالصور, وعندما شاهدت اللجنة هذه الصور طالبت بتكريم هذا المصور علي ادائه بالتصوير ،والجائزة الثانية كانت عن الصورة الصحفية وفي هذه السنة لم يكن لدي صور صحفية كثيرة, والصورة الصحفية التي حصلت علي الجائزة بسببها هي صورة في واقع حدث, حيث أنني كنت في اتجاه كوبري علي رمسيس رأيت سيدة تحمل طفل رضيع في ذروة الحر وتستظل تحت مظلة ورقية ملتصقه علي حائط بكوبري ،وتقوم هذه السيدة ببيع مناديل ويقوم رجل من داخل سيارته بالشراء منها ويعطيها المال ،كانت هذه الدقيقة وقت تصويري الصورة من داخل سيارتي.

كيف تري وضع المصورين في مصر ؟

.هناك تضييق غير عادي علي المصورين من الشارع المصري ومن الحكومة ايضا ولا يوجد عند المواطن المصري ثقافة الصورة المعبرة عن الواقع بالرغم من الصورة بألف كلمة, ويرفضون تصوير الشارع بسبب اعتقادهم الخاطئ تجاه المصورين بأنهم يقومون بالعمل علي تخريب البلد علي الرغم من التعب والمعاناة التي يجدونها المصورين في العمل بالمؤسسات الصحفية ،وكان يوجد بالماضي ثقافة حب الكاميرا وكانوا يحبون المصورين  .

ما هي المخاطر التي يتعرض لها المصور؟

يتعرض المصور الصحفي لمخاطر كثيرة جدا وخصوصا في الانفجارات التي تحدث في الميادين والمظاهرات والاحتجاجات وصعوبة مساعدة قوات الأمن للمصورين .  

مهنة التصوير لم تعد كالسابق ، فما رأيك في ذلك؟

أنا اري انها تطورت بشكل رهيب بسبب التطور التكنولوجي وان الصورة اصبحت تصل الي العالم بأكمله خلال اقل من ساعة ،ولكن الشيء حاليا كثرة المصورين فأصبح لا يوجد مهنية ومهنة التصوير اصبحت مهنة من له مهنة .

كلمة اخيرة لطلبة كلية الاعلام؟

اعملوا بجد واجتهاد وقوموا بالتفكير والتخطيط لمستقبلكم الاعلامي جيدا ويجب ان يتجهوا الي العمل بالمجال الذي يحبونه حتي ينجحوا به ،فعلي سبيل المثال فانا قمت بدراسة صحافة في كلية الاعلام بجامعة القاهرة ولكنني فضلت الاتجاه الي العمل بالتصوير بسبب حبي له .

كما انني انصحهم بأخذ دورات تدريبيه كثيره والتركيز علي المونتاج وصحافة الفيديو والقصص المصورة والانسانية نظرا للطلب الكثير من قبل المواقع والبوابات الالكترونية وايضا القنوات التليفزيونية.









التعليقات



سيعجبك أيضاً

  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك


المونديال