بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

17 اغسطس 2017 - 37 : 11   Facebook   Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير التنفيذي
عبد الجواد ابوكب
البنك العربي الافريقي الدولي

محمد مطش يكتب: كفانا سَّفَهُ

14 يونيو 2017 - 21 : 14



ننتظر جميعا شهر رمضان شهر البركات والخير والهدوء شهر ننتظره من العام للآخر حتى يتلقى الاصحاب والاهل والاحبة في ميعاد واحد على مائدة واحدة يتذكرون ذكريات الماضي ويبحرون في مشاكل الحاضر ويتطلعون لمفاجئات المستقبل. شهر يسعد فيه الكل وتعلو فيه الروحانيات ويزداد فيه الكرم والجود والرحمة والاخاء.

ومع كل هذه المظاهر الحلوة التي تملئ عقولنا بالتدبر والتأمل وقلوبنا بالإيمان والتقوى والورع يطل علينا وللأسف الشديد برامج سفيهه مجردة من الافكار والمعاني تخلو من الطرح الجيد والموضوعات القيمة. اتحدث هنا عن برامج المقالب الهزلية التي انتشرت في معظم بيوتنا وللأسف الشديد ينتظروها الكثير من ابنائنا وبناتنا في المراحل عمرية صغيرة، وكذلك بعض من شبابنا وكبارنا يتابعونها بشغب وبترقب غير طبيعي . وقد تابعت الكثير من اراء الاطباء النفسيين حول تأثير هذه البرامج على سلوك الاطفال من الجنسين وما تتركه سلبيا على سلوكهم وتصرفاتهم ناهيك عن رغبتهم في التقليد الاعمى دون ادراك لخطورة الموقف او توابع الحدث. وجدت من خلال المتابعة والتحليل انها تترك في نفوس الاطفال طاقات سلبية عديدة للترصد واحداث الضرر بالغير دون قصد طبعا وكذلك سيطرة ظاهرة العنف عليهم في محاولة منهم للتقمص والتقليد للصورة العالقة في اذاهنهم من هذه البرامج المفتعلة والمصطنعة. وجدت في سلوك بعض الاطفال من عائلتي وأصدقائي ان لديهم مخزون كبير من الكراهية والتحدي تجاه الاخر ورغبتهم في ان يروا دائما من حولهم في حالة دهشة وذهول وحيرة نظرا لقيامهم بأعمال تخريب وعنف وايذاء لمن حولهم. حزني يزداد وبقوة عندما ارى مثل هذه السلوكيات الشاذة تسيطر على ابنائنا وبناتنا في مقتبل اعمارهم، فبدل من ان نقدم لهم البرامج ذات البعد الديني والاجتماعي والثقافي المعتدل وبدل من غرس قيم المحبة والاخاء والمساوة والمواطنة وبدل من ان ندرب سلوكهم على ممارسة القيم واتباع الفضيلة اصبحنا نعلم على الكراهية والشر والانتقام من الغير .

تبدلت الامور وانقلبت المعايير تحت مسمى الناس عايزة كدة. وهذه الجملة مرفوضة جملة وتفصيلا ليس فقط لأنها تحمل صفة التعميم بل ان فيها اساءة للمجتمع في رغبته لمشاهدة ومتابعة برامج تخلو من الفكرة والابتكار والابهار. ومن خلال هذا الموضوع اود ان اخاطب القائمين على مراقبة الإعلام في بلدنا اقصد هنا الاعلام بصورة المختلفة المرئي والمكتوب والمسموع اتمنى ان يقوموا بوضع ضوابط ومعايير للأفكار التي تطرح على الجمهور العام، اتمنى اعادة النظر في مستوى الحوار وحذف الالفاظ البذيئة التي تخدش الاذن قبل ان تسيطر على العقل  والقلب. اتمنى وضع تقنين للمحتوى المقدم لعامة الشعب بحيث يتم وضع رؤى وافكار جديدة تتمشى مع لغة العصر وتحتوى على مضمون يرتقى بالذوق العام ويعلى من شان الفرد والمجتمع.

اتمنى ان يأتي رمضان القادم وانا اشاهد برامج تخلو من السذاجة الفكرية وسطحية المحتوى، اتمنى ات تحذف من خريطة رمضان برامج المقالب التي تحتوى على اثارة وعنف وكراهية تؤثر سلبا على الفرد والتالي ينعكس سلوكه على المجتمع بأثره. اتمنى ان ارى علامة ومفكر واديب وعامل ومزرع وسياسي ورجل دين ومعلم واخرون في قطاعات مختلفة يقدمون للناس مشوار كفاحهم كيف كانوا وماذا اصبحوا حتى يكونوا قدوة لأجيال تلو الاخرى تتعلم منهم وتسير على خطاهم. ان النفس البشرية تميل بطبيعتها للسعادة والراحة والهدوء وتنبذ الحقد والعنف والكراهية وبالتالي علينا جميعا ان نحرص على متابعة الموضوعات الهادفة والبرامج البناءة حتى نربى جيلا قويا قادر على تذليل الصعاب والعقبات وساعيا للحصول على المراكز العليا والمناصب الرفيعة والمرموقة والفعالة.







التعليقات



سيعجبك أيضاً

  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
مركز الاورام جامعة المنصورة
كينج إم
مستشفي جلوبال كير