بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

22 اكتوبر 2017 - 14 : 21   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

البنك العربي الافريقي الدولي
المونديال

تامر أفندي يكتب: لا تنتحروا ولا تحلموا

31 يوليو 2017 - 22 : 14




دعونا نتكلم عن شئ آخر غير الأمل والحلم.. دعونا نرتب حياتنا التي نتمنى أن تكون قليلة في هذه الدنى على قدر المتاح من واقع مذل.. دعونا نعري كل شئ ونعترف بيقين وبثبات أننا منهزمون طوعا أو كراهية، وأن الحديث عن نجاحات محض زيف نصنعه لأنفسنا مسكنات لتخفيف الألم.. دعونا نعترف أننا إماء وسبايا وأن تظاهروا بإلغاء العبودية والرق.

دعونا نقولها بصراحة لـ«ويليام كوبر، جوان بايز، إيلي فيسيل، ماثيو آرنورد، روبيرت فرانك، بيرنارد بيرينسون، ثيودور أدورنو، جورج إليوت، كريستوفر فري وكل الحكماء والفلاسفة» أنتم كاذبون.. ولمن سبقوهم عرب وعجم كل أقوالكم كلافتات الطرق لدينا ليس لها معنى ولا يلتفت إليها أحد من الذين يقودون لذا يدهسونها ويدهسوننا.. خدعتنا أقوالك ولافتاتهم فوقفنا أمام المنون.

هذه ليس كلمات أقذفها في الهواء ليتلقفها المتشائمون فينتحروا ويمتعض منها المتفائلون، لكن أنا أكتب لكم لنبحث عن حل وسط بين الانتحار والأمل.. بين الليل والنهار.. نحن أجبن من أن نتخذ قرارا جماعيا بالموت.. وأقل بكثير من أن نكثر حاجز الخوف واليأس.. وميولنا ورغباتنا أقرب إلى الانزواء والخنوع، فكيف لي أنا أتفاءل ومن يصعد أمامي على السلم يهدم الدرج ورائه! كيف لي أنا أتفاءل ووطني كأنبول ترتشف منه الهواء كمنحة قبل قبض رئتيك! كيف لي أن أتفاءل وهم يستولون على كل شيء بالقوة والجبر ويضحكون ويتشدقون عن العدل والتنمية والحرية! كيف بل ألف كيف وأنا أضيع اليوم في التفكير في احتياجات الغد! كيف وأنا في وطني آكل بكارتة وأتعالج بكارتة وأتنفس بكارتة! كيف لي أن أتفاءل وأنا مراقب.. محاصر ولو نبست ببنت شفاه لطالتني السياط! كيف لي أن أحكي لأولادي عن حلاوة الإيمان وجمال رسالته ومساواته بين الناس وعدله وهم يشاهدون تشرذمنا وتفاوتنا وتقاتلنا! كيف أعلمهم الحب.. وكل المعروض في دكاكينكم كراهية!.

وكيف لي أن أنتحر وأنا أخاف الله.. هكذا تربيت أن قتل النفس حرام فما بالكم بنفسي.. لكن الله قال لكم أشياء كثيرة أخرى وأنتم قلتوها لنا لكن ما فعلتوه.. ما فعلتوه.

يا رفاق لا تأخذوا مقالي على محمل الجد لأن لليأس جهات وتوكيلات وقنوات ودعايات وإعلانات ومناديب.. هي تجارة، كما للأمل جهات وتوكيلات وقنوات ودعايات.. هي تجارة.. لكن أن كان هذا أو ذاك فهو من إنتاج الصوب.. أمل مهرمن أو يأس نما بمبيدات، وأنا مستهلك أرفض مضغهم.. أريده من أرضي وبساعدي وأن كان مرا.. لكن كيف والأرض لا يأتيها الماء ويملكها الخبثاء.







التعليقات



سيعجبك أيضاً

انتصارات اكتوبر
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك
  • احدث المقالات
  • الاكثر قراءه
كينج إم

مستشفي جلوبال كير