بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

17 ديسمبر 2017 - 14 : 10   Facebook twitter Youtube  RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك العربي الافريقي الدولي
تدريب روزاليوسف

صحف غربية: قرار ترامب حرق متعمد للدبلوماسية

6 ديسمبر 2017 - 4 : 21




كتب - عبد الحليم حفينة

اهتمت وسائل الإعلام العالمية بقضية اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس الشريف عاصمة لإسرائيل، التي تمثل انتكاسة كبرى لعملية السلام، وتقوّض جهود عقود من السعي للوصل إلى حل عادل ينهي الصراع العربي- الإسرائيلي، ويمكّن الفلسطينيين من إعلان دولتهم، وعاصمتها القدس الشريف، ونقلت وسائل إعلام غربية تصريحات لساسة ومفكرين ورموز دينية تعبر عن مدى القلق والتخوف من تبعات هذه الخطوة التي قد تقود إلى اضطرابات كبيرة في الشرق الأوسط.

الجارديان: حرق متعمد للدبلوماسية

قالت صحيفة الجارديان اللندنية: إن إعلان ترامب بشكل رسمي أن القدس عاصمة لإسرائيل سوف يؤدي إلى عواقب لا يمكن التنبؤ بها، وأضافت الصحيفة أن المنطقة تستعد لاحتمال وقوع اضطرابات نتيجة هذه الإعلان المقرر أن يكون اليوم، الأربعاء، الساعة الواحدة بتوقيت واشنطن.

وقال الكاتب البريطاني، جوناثان فريدلاند، في مقال له اليوم نشرها الجادريان: إن ترامب يعمل الآن على تطبيق استراتيجيته للتخريب الدولي، وربما على أكثر النقاط الجيوسياسية، حساسية في العالم، مشيرًا إلى أن القدس ليست مهمة فقط للفلسطينيين، فالمدينة القديمة في القدس تحتوي على أقدس موقع في اليهودية وثالث أقدس مسجد في الإسلام، بالإضافة إلى أهميتها الهائلة للمسيحيين، لافتًا إلى أن أي حل لا يرضي طرفي الصراع، سيؤدي إلى اشتعال العنف، مذكرًا بالانتفاضة الفلسطينية الثانية التي اندلعت بعد زيارة مدتها 45 دقيقة قام بها شارون للحرم الشريف في أواخر عام 2000، محذرًا كبار السياسيين في أمريكا والعالم من الصمت تجاه سياسات ترامب، لأن بعد اشتعال العنف في هذه المنطقة الحساسة من العالم سيكون قد فات الأوان.

بي بي سي: قُبلة الموت لعملية السلام

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية تصريحًا لسفير فلسطين بالمملكة لمتحدة مانويل حساسين قال فيه "إن اعتزام ترامب إعلان القدس عاصمة لإسرائيل يمثل قبلة الموت لعملية السلام".

وأضاف حساسين لبي بي سي: "إن التغييرات التي طرأت على السياسة الأمريكية حول القدس هي "إعلان حرب في الشرق الأوسط"، وأكد أن هذا الإعلان سيكون بمثابة "القشة التي قصمت ظهر البعير" ولفت إلى أنه لا يقصد الحرب التقليدية، وإنما يعني الحرب الدبلوماسية.

من جهة أخرى قال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، لبي بي سي: إنه ينظر إلى الكلمة التي سيقولها السيد ترامب اليوم "بقلق"، بينما دعا البابا فرانسيس إلى "احترام الوضع الراهن، وقال "إن الحوار لن يتحقق إلا من خلال الاعتراف بحقوق جميع الأطراف في المنطقة".

التايم: تحول زلزالي بعد عقود من الجهود البلوماسية

ونقلت مجلة التايم الأمريكية مخاوفها من اشتعال العنف في المنطقة بعد هذا الإعلان، وقالت التايمز: إن هذه الخطوة عملية سوف لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس خلال عدة سنوات، وسيكون هذا بمثابة تحول زلزالي، بعد عقود من الجهود الدبلوماسية التي تقودها الولايات المتحدة، والتي تركت الوضع النهائي للقدس للمفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ومن شأن ذلك أن يعرقل احتمال إجراء محادثات سلام جديدة كالتي يتابع جهودها جاريد كوشنر.

الجدير بالذكر أن الكونجرس الأمريكي كان قد أصدر قانونًا يحمل عنوان "سفارة القدس" عام 1995، يحمل اعترافًا بالقدس عاصمة لإسرائيل، لكنه لم يتم تطبيقه حتى الآن، ويسعى ترامب لإدخال القانون إلى حيز التنفيذ لتحقيق تعهداته الانتخابية، وكان البيت الأبيض قد أعلن أن ترامب سوف يعلن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، والعمل بالقانون اليوم، الأربعاء، الساعة الواحدة مساء بتوقيت واشنطن.

 











التعليقات



سيعجبك أيضاً

  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك


المونديال