بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

22 سبتمبر 2018 - 30 : 16   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك العربي الافريقي الدولي

عميد معهد الأورام بأسيوط: التأمين الصحي يعرقل صرف 8 ملايين جنيه مستحقاتنا لديهم

8 مايو 2018 - 42 : 17




أسيوط - ايهاب عمر

 نعاني عجزًا صارخًا في أعداد التمريض يصل إلى 50%

تعاقدنا على جهاز معجل خطي جديد وسوف يعمل خلال 4 أشهر

تكلفة عملية زرع النخاع تصل 300 ألف جنيه يتحمل المعهد نصفها

ميزانية الأدوية لا تكفي إلا لـ 5 أشهر بسبب ارتفاع أسعارها عالميًا

قال الدكتور سامي عبدالرحمن عميد معهد جنوب مصر للأورام إن المعهد يتردد عليه 40 ألف مريض سنويًا من مختلف محافظات الصعيد، مشيرًا إلى أن سعة مستشفى الأورام الجامعي 400 سرير ويعاني المعهد من نقص التمريض، حيث وصلت نسبة العجز 50% بسبب تعديل التكليف إلى مستشفيات وزارة الصحة، وطالب عبدالرحمن مساعد وزير الصحة للتامين الصحي بالتدخل لسرعة إرسال 8 ملايين جنيه مستحقات المعهد لدى التامين الصحي

منذ فترة تعطل جهاز تشخيص الأورام بالمعهد.. ماذا تم لحل هذه المشكلة؟

بالفعل تعاقد المعهد منذ عامين مع شركة صينية، وقامت بشراء جهاز معجل خطي صيني، ولكن لا يعمل بالكفاءة المطلوبة وحتى الآن يعمل بشكل تجريبي، ولم يتم استلامه رسميا حسب بنود التعاقد عندما يعمل الجهاز بشكل رسمي يبدأ المعهد في تسديد ثمن الجهاز والشركة أرسلت "فاكس"، وعدت فيه أنه سوف يأتي مهندسون منها في شهر يونيو المقبل، لتشغيل الجهاز والآن يعمل الجهاز جرعات تلطيفية وهذه الجرعات لا يعتمد عليها هذا الجهاز حيث انه يعمل على جرعات تخفيفية للمرضى، وبالتعاون مع أعضاء مجلس النواب تم اعتماد 15 مليون جنيه لشراء جهاز معجل خطي جديد لأن الجهاز الصيني اكتشفنا انه يوجد به أعطال وغالبا لا يعمل وسوف يتم رده إلى الشركة الموردة وتم وصول الجهاز الجديد وتم تشوينه لحين الانتهاء من تجهيز المبنى الذي سوف يتم وضع الجهاز به وتصل تكلفة تجهيز المبنى 16 مليون جنيه، وسوف يتم تشغيل الجهاز الجديد على الأكثر بعد 4 أشهر.

من خلال حديثكم أن المعهد لا يوجد به جهاز معجل خطي يعمل؟

فعلا يعتبر لا يوجد جهاز بالمعهد، ولكن نعمل جلسات تلطيفية للمرضى ذي الحالات المتأخرة بالجهاز الصيني، لأنهم في حاجة إلى جرعات تخفيفية للآلام وليست علاجية.

في ظل ارتفاع أسعار الأدوية وقلة موارد المعهد.. كيف يتم توفير الأدوية لمرضى الأورام؟

الميزانية التي كانت تعتمد لشراء الأدوية كانت تكفي لمدة تصل إلى 10 أشهر، ولكن بسبب ارتفاع الأدوية نخشى من ألا تكفينا الأدوية 5 أشهر، لأن الأسعار تضاعفت ونتأمل خيرًا خلال الفترة القادمة ونناشد أهل الخير التبرع للمعهد، لأن الدولة لا تستطيع القيام بكل شيء في ظل ارتفاع الأسعار العالمية للأدوية.

وحدة زرع النخاع بالمعهد منذ افتتاحها من حوالي عامين لم تقم إلا بزرع نخاع إلا

لـ 10 أشخاص.. لماذا؟

بالفعل تم افتتاح وحدة زرع النخاع منذ عامين ويعمل بالوحدة قسم المعامل والتحاليل وقسم طب الأورام المختص بعلاج حالات أمراض الدم، وهذا يحتاج إلى تجهيز لزرع النخاع ومنها التحاليل والفحوصات وأدوية، لتجهيز المريض حتى يصل إلى مرحلة زرع النخاع وهذه التجهيزات مكلفة جدًا، وعندما يصل إلى مرحلة الزرع مكلفة جدا بالإضافة إلى متابعة ما بعد الزرع هناك قرار يستخرج من نفقة الدولة للمرضى الذين لا يغطيهم التامين الصحي بـ150 ألف للمريض، ولكن التكلفة تصل إلى 300 ألف يتحمل الفرق المعهد من صندوق تحسين الخدمة وينطبق ذلك أيضا على مريض التامين الصحي يسدد له التامين 75 الف ويتحمل المعهد باقي التكلفة وفي الفترة الأخيرة رفع التامين القيمة إلى 150 ألفًا ولكن لم تصل إلى التكلفة الفعلية 300 ألف، وهذا مثل عب على المعهد في ظل نقص الموارد وارتفاع المطالبات وإجراء المعهد 10 حالات زرع في بداية إنشاء الوحدة معقولة.

من خلال كلامك المعهد تحمل 1.5 مليون من صندوق تحسين الخدمة لزراعة النخاع لـ10 أشخاص في ظل نقص موارد المعهد؟

فعلا تحمل المعهد فرق زراعة النخاع ولا ندري هي جاءت بركة من عند ربنا وشيء يتحمل شيء ونتعشم أن يزيد تمويل المعهد من خلال تبرعات أهل الخير حتى لا تتأثر وحدة زرع النخاع.

يوميا صرخات تتعالى على مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بالتبرع بالدم لإنقاذ مرضى بالمعهد. هل هناك نقص في الدم بالمعهد؟

نحن لدينا بنك دم بالمعهد على أعلى مستوى ولدينا متبرعين يوميًا، ولكن الاحتياج أكثر لأن قسم أورام الأطفال معظمهم يحتاجون تبرعات بالدم يوميًا، كما أن أورام الدم السرطانية يحتاجون إلى صفايح دموية ويحتاجون إلى أكثر من متبرع حتى يتم استخلاص صفائح الدم، وتكلفة نقل الصفائح تصل إلى 3 آلاف جنيه، ويأتي المرضى الفقراء إلى المعهد يتم إعفاؤهم من نصف الرسوم ومنهم من يتم إعفاؤه كاملًا من المصروفات لانهم في حاجه إلى صفائح دموية واذا لم تتوفر لهم يتوفى المريض في خلال يوم الصفائح الدموية المفروض ألا تقل لدى الشخص عن 100 ألف يأتي المريض إلى المعهد، وتكون الصفائح الدموية عنده تصل 10 آلاف، وإذا لم يأخذ صفائح دموية يحدث له نزيف ويعرضه للموت.

هناك خلاف بين معهد الأورام والتأمين الصحي بسبب مستحقات مالية.. إلى أين وصلت هذه الأزمة؟

ما زال الخلاف قائمًا ولنا مطالبات في التامين الصحي بشأن حوالي 8 ملايين جنيه للمعهد لدى التأمين الصحي قامت وحدة العلاج باجر بالمعهد بإرسال المطالبات إلى التامين الصحي، والأمر متوقف منذ عام ولم نحصل على مستحقات المعهد لدى التامين الصحي في الوقت الذي يعاني فيه المعهد من نقص الموارد وتقدمنا بشكوى إلى مساعد وزير الصحة للتامين الصحي وحتى الآن، الأمر متوقف بسبب خلافات بين الموظفين وتقدمنا بشكاوى إلى محافظ أسيوط للتدخل.

يعاني معهد جنوب مصر للأورام من نقص في التمريض.. كيف تتغلبون على هذه الأزمة؟

بالفعل نحن لدينا أزمة في التمريض، حيث إن المعهد طاقته 300 ممرضة، ولا يوجد إلا 150 ممرضة، وتسبب في ذلك تدخل أعضاء مجلس النواب في تعديل تكليف التمريض إلى مستشفيات وزارة الصحة.

 











التعليقات



سيعجبك أيضاً


انجازات في المحافظات

Rosa TV

بنك قناة السويس
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

King M

مركز الاورام جامعة المنصورة

مناقصة تطوير البوابة الاليكترونية