بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

20 يوليو 2018 - 47 : 10   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

قاتل "بطل كمال الأجسام" يعمل في الشرطة القطرية.. وتفاصيل جديدة في الحادث

11 يوليو 2018 - 54 : 11




كتب - عادل عبدالمحسن

القاتل أمطر المجني عليه بـ9رصاصات.. وأسرة القتيل تصر على دفن الجثمان في السودان

 

ينتظر أهالي بطل كمال الأجسام السوداني محمد عبد اللطيف "جيقي" الذي قتل في العاصمة القطرية الدوحة وصول جثمانه بعد ظهر اليوم من قطر إلى السودان لمواراته الثرى في مقابر الصحافة بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وقالت الإعلامية السودانية رفيدة ياسين: إن أسرة القتيل محمد عبد اللطيف- والده ووالدته وعمه- كانوا قد وصلوا إلى الدوحة فجر أمس الثلاثاء لاستلام الجثمان ليدفن في بلاده.

وأوضحت الإعلامية السودانية أن زوجة محمد القطرية ما زالت على قيد الحياة وقد فاقت من غيبوبتها، مشيرة إلى أن الأطباء نفوا حملها.

وفي غضون ذلك نقلت وسائل الإعلام السودانية عن مصادر من أهل القتيل، السوداني الأصل والحاصل على الجواز القطري، بطل كمال الأجسام محمد عبد اللطيف جيقي، أن القاتل أخو زوجته، وهو قطري يعمل في جهاز الأمن القطري سدد 9 طلقات نحو القتيل الذي فارق الحياة مباشرة، مؤكدة أن الطلقات أصابت المجني عليه بالرأس والصدر والبطن.

وأشارت إلى أن القاتل الذي سلم نفسه ادعى عدم معرفته بزواج شقيقته من "جيقي"، فيما تثبت بلاغات سابقة خلافاته مع المتوفى وتهديده أكثر من مرة بسبب إصرار شقيقته على الزواج منه، قبل أن يتم رسميًا خارج قطر، وتحديدًا في تايلاند.

 

ويتمسك أهل القتيل بالسودان، وهم من أسرة فنية عريقة في مدينة أم درمان، بأن تأخذ القضية مجراها، علما بأن شقيقه مهتدي الذي يعمل في قطر، وابن عمه الذي يعمل مستشارا قانونيا، يتابعان القضية مع الجهات المختصة، ويرفضان العفو عن القاتل ويريدان المضي قدوما في الإجراءات القانونية.


والد الرياضي السوداني "قتيل الدوحة": لا تنازل عن القصاص

وحسب وسائل إعلام عربية وسودانية فإن والد المجني عليه استنكر محاولة السلطات القطرية التستر على قاتل البطل السوداني والملاكم محمد عبد اللطيف "الجيقي".

وأعرب والد قتيل الدوحة عن بالغ أسفه لتجاهل السلطات القطرية تقديم أي إيضاحات حول ما حدث، وأطلق مناشدة عبر وسائل إعلام سودانية للجهات ذات الصلة، بضرورة أن تولي أمر مقتل ابنه بالدوحة رميًا بالرصاص الاهتمام المطلوب، واتخاذ جميع الإجراءات القانونية في محاكمة المتورطين، وأن تأخذ العدالة مجراها حتى لا يضيع دم ابنه هدرًا.

وتحدث والد القتيل بحسرة لصحيفة "اليوم التالي" السودانية، وقال: "لم أصدق ما حدث.. محمد المولود سنة 1988، ولديه بنت واحدة عمرها (3) سنوات، مات مقتولًا بالرصاص.. ولا تنازل عن القصاص".

وأنهى والد القتيل المقابلة بالقول: "والله أنا موجوع موجوع.. وحسبي الله ونعم الوكيل.. لا اعتراض على قضاء الله".

من جهته أكد عم القتيل ويدعى محمد حسن "الجيقي"، ضرورة القصاص وإطلاع الأسرة على حقيقة مقتل الرياضي السوداني.

وأعرب عن أسفه لعدم حضور أي مسؤول بالخارجية السودانية أو أي إفادة من السفارة السودانية بالدوحة، أو مهاتفتهم الأسرة للتخفيف عنها، رغم مضي 3 أيام على الفاجعة.

كما أعرب عن أسفه لعدم حضور أي مسؤول بالخارجية السودانية أو أي إفادة من سفارة بلاده بالدوحة، أو مهاتفتهم الأسرة للتخفيف عنها، رغم مضي 3 أيام على الفاجعة.

 










السيسي





التعليقات



سيعجبك أيضاً


مصروالسودان‎

الشائعات‎




البنزين


العدالة الاجتماعية



فتاوى دينية
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك



مركز اورام المنصورة

الصور تتحدث‎