بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

24 سبتمبر 2018 - 55 : 20   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك العربي الافريقي الدولي

صلالة العمانية تستقبل عيد الأضحى بآلاف الزائرين من دول الخليج.. (صور)

20 اغسطس 2018 - 15 : 20




رسالة صلالة ــ هدى المصري

 

يوماً بعد يوم، تكتسب مدينة صلالة العمانية شعبية كبيرة وشهرة واسعة بعد أن باتت المقصد السياحى الأول في منطقة الخليج العربي، وبخاصة في موسم الخريف أروع فصول السنة هناك بلا منازع، الفصل الذي يكتب وصفاته الخاصة للعيون لمشاهد أسطورية تخلب الألباب على شكل تلال ووهاد ورواب وجبال وأودية ومسطات خضراء لن يصدق أحد أنها موجودة في منطقة الخليج بطقسها الحار التي تتعدى درجات حرارته ال 45 درجة مئوية.

 

فمدينة صلالة التي تبعد عن مسقط العاصمة قرابة 1000 كم، وتعد المركز الإداري والتجاري لمحافظة ظفار، وتقع على الساحل الجنوبي لسلطنة عمان، أستطاعت بطقسها الاستثنائى ان تنافس خلال السنوات القليلة الماضية وجهات سياحية أوروبية كبرى بفعل شواطئها الخلابة المُمتدة ورمالها البيضاء وينابيعها الطبيعية وجبالها التي تُعانق السحاب ورذاذ المطر الذي تداعب به سماء صلالة الزائرين ودرجات حرارتها التي تصل إلى 20 درجة مئوية إلى جانب احتضانها سنوياً لفعالية ضخمة لا مثيل لها في تلك المنطقة هي مهرجان خريف صلالة السياحى الذي زادها انتشارا ودهشة وإبهارا وجاذبية.

 

 

 

 

نجاح جديد يسجله مهرجان خريف صلالة السياحى والذي انطلقت أولى فعالياته قبل عشرين عاماً وبالتحديد في عام 1998، بإجتذابه الالاف الزائرين هذا العام من مختلف دول الخليج العربي قبيل عيد الأضحى المبارك، جاءوا إلى سلطنة عمان لئلا يفوتوا فرصة قضاء عطلة العيد وسط الطبيعة الاستثنائية في صلالة بالوانها الخضراء بعد تلبد سمائها بكميات السحب المنخفضة التي يصاحبها تساقُط الرذاذ الكثيف لإلتقاط صور لها في ذاكرتهم قبل كاميراتهم.

 

فعلى الرغم مما خلفه "إعصار مكونو"، التي تعرضت له محافظتا ظفار والوسطى في أواخر شهر مايو الماضي، تعافت مدينة صلالة العمانية خلال فترة وجيزة بفضل المجهودات الحكومية المضنية من آثار الإعصار الذي هب عليها، مخلفاً ضحايا، وأضرارا مادية كان من الممكن ان تعرقل فعاليات مهرجان هذا العام لولا امتلاك مختلف الأجهزة الحكومية في محافظة ظفار واللجنة القائمة على تنظيم المهرجان إرادة وإصرار على تجاوز اثار الاعصار والخروج بهذا الشكل والتنظيم الجيد لأبرز وأهم حدث سياحى خليجى عربي تشهده محافظة ظفار في هذا الوقت من العام.

 

وليشهد مهرجان خريف صلالة السياحي 2018، تنوعا كبيرا في الفعاليات الفنية والرياضية والثقافية والترفيهية، والمعارض المتخصصة والفنون التقليدية والتراثية المتعددة، بمشاركة عدد كبير من الدول العربية وهو ما أضفى ثراء وجاذبية استجابت لها مختلف الشرائح العمرية، وهو ما عبرت عنه أرقام الزائرين من المواطنين والسائحين والمقيمين على امتداد أيام المهرجان الماضية وفي مختلف مواقع الفعاليات.

 

و لعل اللافت في إجتذاب صلالة للزائرين من جنسيات عربية وخليجية واختيارهم لها وتفضيلها عن بلدانهم لقضاء العيد فيها يرجع لسلوك الاستقبال والوعي السياحي لدى اهل صلالة بصفة خاصة والعمانيين بصفة عامة ، كمقوم جذب سياسي طبيعى مكنهم أن يكونوا شعباً سياحياً بامتياز، في إلى جانب التسهيلات والخدمات السياحية المتوفرة في محافظة ظفار المليئة بالأماكن الطبيعية والتاريخية والأثرية.

 

يجد أهل صلالة متعة خاصة في الترحيب بضيوفهم كما يمتلكون موهبة فريدة في جعل زوارهم يشعرون وكأنهم في أوطانهم، كما يتسمون بميلهم نحو الفرح والحبور وهذا أمر نابع من صميم الشخصية العمانية.

 

 

 

السياحة العائلية

 

و تحظى صلالة دوما بنصيب وافر من اهتمام السياحة العائلية وبخاصة الخليجية حتى أصبحت مكانا مفضلا لعطلات الأسر الخليجية حيث إمكانية الاسترخاء والاستمتاع بالطبيعة والنشاطات الترفيهية المتنوعة وأماكن التنزه في المناطق الجبلية والسهول والذهاب إلى الشلالات والعيون المختلفة فضلا عن التجوال بين المعالم الأثرية، بالإضافة إلى إجتذب مهرجان الخريف بفعالياته الثقافية والتراثية المتنوعة أذواق مختلف الفئات العمرية.

 

 

 

 

 

 في هذا السياق كشف سالم بن عوض النجار، رئيس مكتب الإعلام بمحافظة ظفار، ان محافظة ظفار أستقطبت الالاف من السياح من دول مجلس التعاون الخليجى هذا العام وأن مهرجان خريف صلالة السياحي 2018 الذي بدأ فعالياته في مساء العاشر من شهر يوليو الماضى ويستمر حتى نهاية شهرأغسطس الجارى انطلق في توقيته المعتاد كل عام رغم الحالة المدارية – إعصار مكونو- التي تعرضت لها محافظتا ظفار والوسطى في أواخر شهر مايو الماضي. وقد بلغ عدد الزائرين حتى منتصف أغسطس الجارى نحو 670 ألف زائر مقارنة بـ 500 ألف زائر للفترة نفسها من العام الماضي، وقد شكل العمانيون من جميع أنحاء السلطنة ما نسبته أكثر من 70 % من إجمالى الزائرين يليهم الإماراتيون بنسبة تجاوزت ال 10% ثم السعوديون وبقية مواطني دول مجلس التعاون الخليجى.

 

ويعتبر هذا الحضور اللافت للمهرجان مكسباً ثقافياً واقتصادياً لسلطنة عمان، وعامل جذب للسياحة بشكل عام. ودلالة على نجاح مهرجان هذا العام الذي من المتوقع ان يشهد زيادة كبيرة في اعداد الزائرين خلال أيام عيد الاضحى المبارك.

* الجانب التطبيقي للمتدربين في دورة الصحفي الشامل بأكاديمية روزاليوسف للتدريب والإنتاج الإعلامي

 










التعليقات



سيعجبك أيضاً


السيسى فى الأمم المتحدة

انجازات في المحافظات

Rosa TV

بنك قناة السويس
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

King M

مركز الاورام جامعة المنصورة

مناقصة تطوير البوابة الاليكترونية