بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

24 اغسطس 2019 - 57 : 16   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

ابن عرب مطير: فقدت بصري في سيناء من أجل ارضي وعرضي (فيديو وصور)

17 اكتوبر 2018 - 14 : 12




اسيوط - حسن فتحي

البطل محمود مبارك: نواجه عدوًا كالفئران يخشى مواجهتنا وجهًا لوجه

ابن عرب مطير: الشهيد أصلان قال لي" اللي يستشهد هنا بياخد 70 من أهله الجنة"

والد البطل: فخور بابني البطل وباقي أبنائي فداء للوطن وأرضه

 

"والله العظيم أنا راضي بقضاء الله، وفخور بأني فقدت بصري بأرض العمليات بسيناء لأجل الوطن" كلمات قليلة لكنها تحمل في طياتها شجاعة وبطولة ابن بلد الزعيم جمال عبد الناصر، الجندي البطل محمود محمد مبارك، ابن قرية عرب مطير التابعة لمركز الفتح في أسيوط، الذي ضحي بعينيه خلال مشاركته في إحدى العمليات العسكرية بسيناء ضد الإرهاب.

استطاع الجندي البطل أن يجذب قلوب الملايين من المصريين بعدما وقف شامخًا كصلابة جبل قريته يلقي كلمته خلال الندوة التثقيفية التاسعة والعشرين للقوات المسلحة بحضور الرئيس السيسي، الذي سرد خلالها روح الجندي المقاتل الذي ضحى بأغلى ما عنده من أجل تراب الوطن.

 

 

"بوابة روزاليوسف" التقت البطل في منزله بقرية عرب مطير الذي حوله لساحة يستقبل فيها شباب قريته وزملاءه وأقاربهم الذي يحكي لهم دائمًا بطولاته وبطلات قواتنا المسلحة ضد العناصر الإرهابية بسيناء.

يسرد البطل قصته قائلًا إنه التحق بالقوات المسلحة بالإسماعيلية في ديسمبر من عام 2014 تابعًا لقيادة الجيش الثاني الميداني، وظل 7 أشهر، وكفاءته في الفرقة هي التي جعلته يلتحق بأبطالنا في أرض العمليات، ثم توجهنا لسيناء لدعم أبطالنا في شهر يوليو عقب موقعة الرفاعي بالشيخ زويد ومقتل النائب العام.

وبعد وصولنا لأرض العمليات عرفنا أن القوات المسلحة أخذت خطوة كبيرة في رفح من 6 إلى 8 كيلو لقدام، ثم دخلنا على كمين مجهز تجهيزا هندسيا من قبل قواتنا المسلحة عن طريق قوات الصاعقة، وساعتها تمنيت من الله أن يمر علا أكثر من يوم حتى أعرف أن الدنيا ماشية إزاي، من خلالها أعرف يعني إيه دوريات تمشيط وإيه اتجاهات، حتى أصطدم مع الواقع، وبعد مرور 7 أيام وصلت لنا إشارة أنه هناك كمين سوف ينشأ في الطريق الخلفي، حتى يخفف المسافة على القوات لأن 8 كيلو صعب السيطرة عليها.

 

 

يكمل مبارك حديثه قائلًا: جاءت إشارة أن الضابط محمود أصلان هيقوم بتأمين الكمين، وفي الصباح جلست مع الضابط وقلت له: احنا هنرجع ولا هنكمل هنا؟ فكان الرد لي "يا عرباوي لو رجعنا إيه اللي هناخده؟ وأن الواحد لو قعد هنا واستشهد هيدخل 70 واحد من أهله الجنة"، عايز إيه تاني يا عرباوي؟ وبعدها جاءت الدورية لتأخذ الضابط أصلان، وعند خروجي أنا وزميلي أصيب زميلي إسلام بطلقة قناصة، وبدأنا التعامل مع مصدر النار، ثم رفعت زميلي في الدبابة وكانت حالته مستقرة.

يتابع ابن عرب مطير، أنه في هذا اليوم كان موجودًا معنا المقدم مصطفى، قائد الكتيبة 38 عمليات، وطلب من الضابط أصلان إنه يركب معاه في الدورية وبعد ما اتحركوا انفجرت العبوة على الطريق، فاستشهد الملازم أصلان والمقدم مصطفى و4 مجندين هم جميع طاقم الدبابة، ومن ساعتها أنا وزملائي عرفنا إننا في أرض عمليات فعلًا ونواجه عدوًا خسيسًا يواجهنا بقناصة أو بعبوة ناسفة، وفقدنا افضل الضباط وهو الملازم محمود أصلان وأقسمنا أننا مش هنسيب حقه وحق أي شهيد، واشتغلت أنا والأبطال اللي معانا على جمع التحريات وساعدتني لهجتي في الحصول على  المعلومات التي مددت بها قادتي، واشتغلنا حتى عملية مداهمة حق الشهيد 2015 اللي قوتنا وقوت زملائي وكنا نقوم يوميًا بكمائن غير مدبرة وكنا بنمشط الطرق للدوريات بمشاركة كافة الأجهزة، والعبوات أنواع من حيث الشكل والوزن والضغط والارتفاع، وكنا بنفتح تشكيل شمال ويمين الطريق، حتى يساعد على إبطال تلك العبوات.

 

 

ويقول ابن أسيوط: بداية إصابتي عندما كنت دليلًا أمشط الطريق بجانب الطريق حتى تمر الدورية، فاكتشفت عبوة ذات قوة مرتفعة تستطيع أن تقتل كل الأشخاص الموجودين معي على الطريق، وكان عددهم 8 أشخاص، بالإضافة للدورية، وعندما اكتشفتها بلغت الدورية بالخطر، فالجميع توقف وبعد ما أخذت خطوة مرة واحدة انفجرت في عيني ففدت نور عيني من أجل الوطن وزملائي، لكن كون أنني فقدت بصري في أرض العمليات من أجل أرضي وعرضي ده وسام أعتز به، وربنا لما بياخد حاجة من حد بيعوضه بأحسن منها.

بعدها تم نقلي من دورية لأخرى، وكل همي كان ليه سبت أرض العمليات، وبسؤال حد اتصاب أو استشهد من زملائي كان الرد لا، وكنت أردد دائمًا إزاي العرباوي ساب المهام اللي كان متكلف بها، وبعدها وصلت المستشفى وبعدها بـ4 أيام زارني وزير الدفاع وقيادتي وكانت يوميًا، ولم أكن وحدي المصاب، فكان معي في المستشفى من كان معي في مركز التدريب وأرض العمليات منهم من مبتور القدمين وآخر عينه.

 

 

وعندما زارني وزير الدفاع وطلبت السفر فاستجاب وشكل لجنة طبية وعرضت عليها وجاء خبير من إنجلترا بمستشفى كوبري القبة، وتابعني الوزير بنفسه واتعرضت على الخبير فكان الرد أن نسبة نجاح العملية 5% لأن المشكلة في العصب البصري وتلف الشبكية، وبعدها خرجت من المستشفى وكان الموقف صعبًا، لأني في بدايته وأهلي وناسي مش مقصرين معي.

وبعدها بسنة ربنا كرمني واتجوزت، وربنا كرمني بطفلة "سندس" وربنا خد البصر ومنحني البصيرة وفي 2017 أرسل إلى فاكس بالمستشفى أنه في خبير تاني من ألمانيا اتعرضت عليه وقال لي استنى مفيش تدخل جراحي، وانا فرحان بالقوات المسلحة اللي متابعاني دائما حتى يوم فرحي حضروا عندي وشاركوني الفرحة.

 

 

يضيف ابن عرب مطير أن كلمته في الندوة أمام الرئيس كانت وسامًا يعتز به وشهادة من قادتي، وكرمني سعادة الرئيس وكان فخرًا لي، ومصر من غير الأمن والاستقرار ملهاش لازمة، ومصر جيش ومن غيره هنغرق، وكان أهم اتصال استقبلته بعد الكلمة هو مكالمة والد الشهيد الضابط محمود أصلان وقال لي لما بذكر اسم ابني في حاجة زي دي فخر لي، وكان بالنسبة لي أخ في الدفعة 108 وفقدت نور عني والله العظيم راضي بقضاء الله.

مقدمًا الشكر للواء جمال نور الدين، محافظ أسيوط الحالي على التكريم لأنه محافظ مشهود له بالكفاءة، وكان كل طلبي أن اخدم أهل بلدي وقريتي وطلبت منه رفع كفاءة الوحدة الصحية بالقرية وإنشاء وحدة إطفاء ومحطة إسعاف، وأكرمني بدرع المحافظة وإطلاق اسمي على مدرسة بالقرية.

أما محمد مبارك، والد البطل، فقال بكلمات كلها فخر إنه يشرفني أن ابني من صلبي أصبح بطلًا وكرمته الدولة وشرف بلده والصعيد بالكامل، وكل أبنائي فداء لتراب الوطن.

 

 

















التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

مصر والسبع الكبار

كرة اليد

انجازات في المحافظات

العدالة الاجتماعية

Rosa TV

القدس عربية

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

تطوير مصر

اعلان مراتب سوفت