بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

25 يونيو 2019 - 5 : 20   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

تعرف على الآثار الاقتصادية للتغيرات المناخية

10 يناير 2019 - 52 : 17




كتبت - هبة عوض

تحدٍ كبير يواجه دول العالم، ومن ضمنها المنطقة العربية، يتمثل في التغيرات المناخية، التي شهدها وعانت منها معظم الدول العربية، ولم تكن قد شهدتها من قبل، لا سيما وآثارها الاقتصادية، التي تحمل تبعات عدة، في أكثر من مجال.

"بوابة روزاليوسف"، عبر التقرير التالي، حاولت رصد الآثار الاقتصادية للتغيرات المناخية.

قال أحمد خطاب، الخبير الاقتصادي، إن العالم يشهد موجة غير مسبوقة من التغيرات المناخية، حيث كشفت تقارير دولية سابقة، عن أبحاث التغير المناخي، إن المنطقة العربية، ستكون الأكثر تأثرا بمخاطر التغير المناخي، وعلى رأسها زيادة الجفاف والعواصف والفيضانات، وارتفاع درجات الحرارة الناجمة عن انبعاثات الغازات.

وأضاف خطاب، أن الخسائر الاقتصادية للتغيرات المناخية، تتمثل في عدد من النقاط:

*التكاليف الناشئة عن تغيرات الإنتاجية، لاسيما في الإنتاجيات المرتبطة بالمناخ ودرجات الحرارة، كما في قطاع الزراعة والصيد والسياحة.

*التكلفة المرتبطة بالفيضانات، وارتفاع مستوى سطح البحر، لا سيما أن كل متر ارتفاع في مستوى المياه بسطح البحر، من شأنه خفض الناتج المحلى 10%.

*يسهم انخفاض الإنتاجية، الناتج عن التغيرات المناخية، في انخفاض معدلات التحصيل الضريبي، ما يؤثر على الناتج الإجمالي للدولة.

*تكلفة أسعار الطاقة التي ترفع من كلفة الاستثمار، وكذا التكلفة النهائية للمنتجات.

*اختلال ميزان مدفوعات الدول الأكثر اعتمادا على النشاطات ذات الارتباط المباشر بالمناخ، بما يحتويه من درجات حرارة وأمطار وسيول.

من جانبها أكدت الدكتورة شيرين عاصم، وكيل مركز البحوث الزراعية، أن الزراعة تعد من أكثر القطاعات تأثرا، بالتغيرات المناخية، سواء ارتفاع أو انخفاض الحرارة، والاختلافات في مستويات المياه العذبة، سواء نقص المياه للزراعات، أو الفيضانات والسيول، التي تغرق الزراعات وتهلك المحصول.

وأضافت عاصم، أن تغيرات درجات الحرارة، من شأنها إحداث تغييرات في العروة الزراعية، وينتج عنها تغير خريطة التوزيع الجغرافي للمحاصيل الزراعية، ورفع معدلات التصحر، ما ينتج عنه انخفاض إنتاجية المحاصيل الزراعية.

وفي نفس السياق، أكد عقدة، الخبير السياحي، أن السياحة من القطاعات الاقتصادية الأكثر تأثرا بتغيّر المناخ، حيث يشكّل المناخ، أهم عوامل اختيار الوجهة السياحية، لا سيما أن بعض الدول العربية، تعتمد في سياحتها على السياحة الشاطئية، التي تتأثر بقوة بمنسوب المياه في البحر، وكذا ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة.

وأضاف عقدة، أن سياحة السفاري في الصحاري، وكذا ثراء التنوع البيولوجي، من أهم السياحات المعتمدة في دول الخليج، وهو المهدد جراء تقلبات المناخ، سواء عبر عدم لإقبال السائحين عليها، أو تأثر الكائنات الحية، بالمحميات الطبيعية من ارتفاع أو انخفاض درجات الحرارة المفاجئ.




اعلان مصر للطيران




التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

امم افريقيا 2019

دنيا ودين

Rosa TV

الشعب يجني ثمار الإصلاح

اعلان.. البنك المصري لتنمية الصادرات

محمد صلاح
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان آي سكور

اعلان لاروش بعد العيد

اعلان مراتب سوفت