بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

20 مايو 2019 - 43 : 6   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

بعد فضيحة شقيقة "تميم".. " الجزيرة" تنصب على مستشارة "أوباما"

6 مارس 2019 - 45 : 17




كتبت - هند عزام

منذ أيام فُضحت المياسة شقيقة " تميم" أمير تنظيم الحمدين لاستغلالها العاملين  لديها بنيويورك حيث تواجه اتهامًا أمام القضاء الأمريكي بمعاملتهم بالسخرة.

وعلى صفحته بموقع التواصل الاجتماعي " تويتر" كشف "قطريليكس" فضيحة إعلام " تميم" حيث اتهمت قناة " الجزيرة" بالنصب على مستشارة الرئيس الأمريكي السابق بارك أوباما.

ولفت قطريليكس إلى أن " الجزيرة" الموالية للتنظيمات الإرهابية أخلت باتفاقها المادي مع "باسمة الغصين"، مستشارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لشؤون الشرق الأوسط.

واتهمت الغصين قناة "الجزيرة" بالتهرب من سداد نحو ثلثي المستحقات المتفق عليها معها، الأمر الذي يعرضها لمشكلة كبيرة مع مصلحة الضرائب الأمريكية، مؤكدة أن لديها ما يثبت تخلف القناة عن دفع مستحقاتها ومماطلتها في الدفع، وقد أرسلت منها نسخة بالفعل للمحاسب القانوني، والمحامي الخاص بها.

وقالت الغصين إنها قاطعت بالفعل "بوق" الحمدين ولن تظهر على شاشتها مجددًا، خصوصًا بعد الطريقة المهينة التي تعاملت بها المحطة معها وأخلت باتفاقها معها، وهو ما قد يضعها في مشكلة كبيرة مع الضرائب، وقد يصل بها الأمر إلى توجيه تهمة فيدرالية.

وكانت "الجزيرة" قد اتفقت مع الغصين على استضافتها في برامجها المختلفة من واشنطن، بمقابل مادي يتفاوت حسب مدة استضافتها، إلا أن القناة لعبت على هذه النقطة وتلاعبت فيما اتفقت معها عليه وأعطتها فقط ثلث المتفق عليه.

وأوضحت الغصين أن سياسة "المماطلة" التي انتهجها مكتب قناة الجزيرة في واشنطن قد يتسبب في ضياع مستقبلها السياسي، مشيرة إلى أنها مرشحة للعمل مع الإدارة الأمريكية القادمة، وإنها لا تريد أي مهازل بسبب "الجزيرة" مع مصلحة الضرائب.

وكشفت أن لديها تصريحًا أمنيًا خاصًا؛ حيث إنها عملت في البيت الأبيض، ولكن أي مشكلة قد تسببها "الجزيرة" مع مصلحة الضرائب الأمريكية بشأن مستحقاتها المالية قد تعرّض هذا التصريح الأمني الخاص للخطر.

ووجهت باسمه الغصين رسالة شديدة اللهجة لمسؤولي الجزيرة في الدوحة وواشنطن، مؤكدة أنها لن تسمح أبدا بهذه المهزلة، مؤكدة أنها ستلجأ للقضاء الأمريكي بشكل أسرع من قدرات القناة على الاستيعاب.

تصرفات "الجزيرة" مع الغصين التي أصبحت ليست غريبة عن أبواق الحمدين، يثير تساؤلات عديدة حول أسرار تعاقدات القناة مع ضيوفها خصوصا من المسؤولين الأمريكيين، والقريبين من دوائر صنع القرار في واشنطن، وأسباب سلبهم مستحقاتهم في توقيت معين، بعد أن تكون ورطتهم مع مصلحة الضرائب الأمريكية بالإدلاء بمعلومات معينة عن إيراداتهم بناء على تلك التعاقدات.

وتضاف جريمة "الجزيرة" الأخيرة ضد باسمة الغصين إلى سجل الفضائح الأخلاقية المتلاحقة لأبواق تنظيم الحمدين، ما يعكس طبيعة الفساد والانحلال الذي يتسم به، فبعد بعد أقل من شهر، من فضيحة المذيع الإخواني أحمد منصور المطلوب للسلطات المغربية على خلفية تورطه في قضية أخلاقية، أضحى اللبناني عباس ناصر مدير قناة "التلفزيون العربي" عنوانا لفضيحة أخلاقية جديدة زلزلت أركان إعلام الفتنة.

فضيحة ناصر تكشفت قبل أسبوعين بعد أن حررت إحدى الصحفيات العاملات في قناة "التلفزيون العربي" شكوى في شرطة أكتون تاون غربي لندن، اتهمت فيها مدير القناة بالتحرش الجنسي ولا تزال فضائح "الجزيرة" وإعلام الحمدين تتكشف تباعًا.













التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

افطارا شهيا

دنيا ودين

Rosa TV

انزل شارك

امم افريقيا 2019

الشعب يجني ثمار الإصلاح

اعلان.. البنك المصري لتنمية الصادرات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان مراتب سوفت

شركة المستقبل

شركة تطوير

الصحفييين