بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

20 مايو 2019 - 21 : 6   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الناجون يروون لحظات الرعب والموت فى مذبحة مسجدى نيوزيلندا (فيديو وصور)

15 مارس 2019 - 19 : 15




كتب - عادل عبدالمحسن

كشف الناجون من الهجوم المروع على مسجدى نيوزيلندا كيف صلوا من أجل النجاة من رصاصات الإرهابي اليميني الأسترالي الأبيض أثناء قيامه بقتل 49 شخصًا وإصابة 48 آخرين.

كان المسلح، الذي عرف نفسه باسم برينتون تارانت من جرافتون، نيو ساوث ويلز، أستراليا،قد أقتحم مسجد النور في كرايستشيرش وبدأ إطلاق النارع ندما بدأت صلاة الجمعة.

قال بعض الناجون أنهم أبتهلوا إلى الله بالدعاء أن ينفد الرصاص لدى القاتل حتى يتوقف من قتل أخرين

فى حين قال أخرون إنهم اختبأوا بينما كان مطلق النار ينتقل من غرفة إلى أخرى وفتح النار على أي شخص صادفه.

وتابع أحد الناجين، رمضان على، لشبكة CNN إنه رأى الرجل المجاور  وهو يصاب بطلقات النارية في صدره.

وقال: كنت أفكر أنه وأدعو الله أن ينفد الرصاص لدى القاتل. انتظرت ذلك وصليت "يا الله، من فضلك أجعل  الرصاص ينفد لدى هذا الرجل".

وعندما توقف للمرة الأولى ذهبت، لكن الرجل الذي كان جالسًا بجواري أخبرني" لا، لا 

وجاء مطلق النار وأطلق الرصاص  على هذا الرجل الذي طلب مني ألا أتحرك   وأنا أعرف  الرجل الذى . أطلق النار علي صدره  مباشرة  .

وأضاف في وقت لاحق: "كان الدم يرش على، وكنت أفكر" يا إلهي، يا إلهي، هذا سيحدث لي الآن ".  

وقال إدريس خير الدين، 14 سنة، للشمس: "في البداية اعتقدت أن الأمر يشبه أعمال البناء أو شيء ما، ثم كان الجميع يهرلون ويصرخون.

وأصيب عمي برصاصة في مؤخرته، وأنا أصلي، إنها ليست خطيرة للغاية" لافتاً إلى لأول مرة أذهب فيها إلى المسجد هذا الأسبوع  وما زلت أرتجف من الصدمة."

وأضاف  رجل داخل المسجد وقت إطلاق النار أن هناك "جثث في كل مكان".

وذكر شهود داخل المسجد أنهم شاهدوا 15 شخصًا يطلق عليهم الرصاص، بمن فيهم أطفال.

وأشار رجل هرب من المسجد أثناء إطلاق النار إلى أنه رأى زوجته ملقاة في ممر المشاة وهو يبكي "زوجتي ماتت".

ولفت أحد الناجين إلى أنه كان أحد آخر الأشخاص الذين غادروا المسجد مشيراً إلى أنه دعا الله فى صلاته أن ينفد الرصاص لدى القاتل 

وكشف أن  الأمر أستغرق نصف ساعة قبل أن يتوقف الضرب وهو لا يعرف هل شقيقة أصيب بأخى أم نجا من الموت

كما وقع الهجوم على فريق الكريكيت البنجلاديشي وأجبر على الفرار من المسجد.

وقال خالد مشعود مدير الفريق إنه رأى "أناس ملطخون بالدماء يخرجون من المسجد" بينما كان جانبه يتجنب بصعوبة الوقوع في إطلاق النار في كرايستشيرش.

كان جميع أعضاء الجانب البنجلاديشي، باستثناء اثنين منهم، في حافلة متجهة إلى أحد المساجد - عشية المباراة  الثالثة التي تم إلغاؤها الآن ضد نيوزيلندا في هاجلي أوفال – بعد هذا الهجوم الإرهابى  

ووصف الشاهد أحمد المحمود المسلح الذى هاجم المسجد بأنه أبيض، وشعر أشقر يرتدي خوذة وسترة مضادة للرصاص.

وكان الرجل يرتدي زي الجيش. كان لديه بندقية كبيرة والكثير من الرصاص. قال أحمد المحمود لـ Stuff إنه جاء وبدأ إطلاق النار على الجميع في المسجد، في كل مكان.

ولقد اضطروا إلى تحطيم الباب - الزجاج من النافذة والباب - لإخراج الجميع.

كنا نحاول حمل الجميع على الفرار من هذه المنطقة. لقد هربت من موقف السيارات، حيث قفزت من الخلف "فناء" المنازل

وقال المحمود إن الرجل كان "يرتدي خوذة" ويجب أن يطلق "المئات" من الطلقات النارية.    

وأكد شاهد آخر أنه ركض وراء المسجد لاستدعاء الشرطة بعد سماع صوت البندقية.

"وسمع صوت البندقية. وكان يهرول شخص أخر خلفه كان الكثير من الناس يجلسون على الأرض. ركضت وراء المسجد، لطلب الشرطة.

ورأيت بندقية واحدة على الأرض. ومات الكثير من الناس وأصيبوا بجروح.

وقال ناجٍ آخر، عُرف باسم نور فقط، لصحيفة "نيوزيلاند هيرالد" إن المسلح أطلق النار على عدة مصلين في الخارج قبل أن يطلق النار عشوائيا على أشخاص دون تمييز.

ووصف أحد الناجين من إطلاق النار في "مسجد النور كيف ركض من أجل إنقاذ حياته أثناء إطلاق الرصاص، إذ قال نور حمزة (54 عاما): "عندما بدأ إطلاق النار هربت مع العشرات إلى الخارج واختبأنا خلف السيارات في موقف السيارات الخلفي للمسجد".

وأضاف: "استمر إطلاق النار لمدة 15 دقيقة على الأقل"، مشيرا إلى أن الشرطة اقتحمت المبنى فيما بعد، ورأى حمزة الجثث ملقاة عند المدخل الأمامي للمسجد. ثم نظر من نوافذ المسجد ورأى "أكواما من الجثث".

وقال حمزة، الذي جاء من ماليزيا  في أوائل الثمانينيات للدراسة قبل أن يستقر عام 1998، إنه "ذُهل من مذبحة اليوم"، وتحدث بينما كانت ملابسه ملطخة بالدماء وهو يساعد الجرحى: "هذه كارثة لنيوزيلندا. يوم أسود"، وفق ما نقلت صحيفة "هيرالد" النيوزلندية.

أما موهان إبراهيم، وهو واحد من حوالي 400 شخص كانوا يصلون داخل المسجد النور، فتحدث قائلا: "عندما بدأ إطلاق النار كنت في الغرفة المجاورة ، وفجأة وجدت الناس يركضون من أجل حياتهم".

وتابع وهو يبكي: "الكثير من الناس قتلوا وجرح كثيرون. وجدت فتاة ميتة في منتصف الطريق".

وأشار إبراهيم إلى أن أصدقائه، الذين كانوا في المسجد الآخر في لينوود اتصلوا به قائلين إن إطلاق النار وقع هناك في نفس الوقت.

من جانبها، أخبرت صوفي نيرز (19 عاما) الصحيفة أن صديقها اتصل بها وهو يصرخ بأنه أصيب بطلق ناري في ساقه وكان في حالة هستيرية. لقد كان يصرخ ويقول إن أعداد كبيرة الناس قتلوا ثم انتهى الخط".

وروى أيضا أحد سكان كرايس تشيرش أن سمع إطلاق نحو 40 رصاصة، وهرع مع 3 من زملاءه لمساعدة أحد الفارين من المذبحة إلى منزله لمساعدته بعد إصابته بطلق ناري في ساقه، وقال: "اتصلنا بالإسعاف والشرطة وضغطت على الجرح".

وفي مشهد آخر، ذهب رحيمي أحمد (39 عاما) لأداء صلاة الجمعة في مسجد  النور مع ابنه (11 عاما) كما يفعل كل أسبوع، وتقول زوجته، أزيلا، إنها تنتظر بفارغ الصبر أن تعرف مصيره، إلا أنها تلقت مكالمة من صديقتها أن ابنها آمن، لكن يعتقد أن رحيمي كان داخل المسجد وقت إطلاق النار.

وأوضحت صديقتها لأزيلا أن ابنها كان يلعب في خارج المسجد عندما سمع صوت إطلاق النار، فأمسك به أحد المصلين واقتاده إلى المنزل المجاور.

و يُظهر مقطع فيديو مدهش مدته 17 دقيقة من الرعب الذي يتكشف، المرتد الأبيض المعترف بذاته وهو يرتدي ملابس الجيش ويطلق النار بلا رحمة على الأشخاص الذين يتدافعون من أجل الفرار، ويعيدون التحميل بهدوء عندما ينفد من الرصاص.

وفي نفس الوقت تقريبًا، وقع إطلاق نار ثانٍ على مسجد المسجد في لينوود، حيث قتل سبعة آخرون.

في أعقاب الهجمات الدموية، وتم القبض على ثلاثة رجال وامرأة، واتهمت الشرطة "رجل في أواخر العشرينات من عمره" بالقتل.

كما تم إلقاء القبض على رجل يرتدي ملابس عسكرية خارج مدرسة بابانوي الثانوية.

من بين القتلى الـ 49، قُتل 41 في مسجد النور وسبعة في مسجد لينوود أفنيو. ثلاثة كانوا خارج المسجد نفسه. توفي 49 في المستشفى.

تم نقل 48 شخصًا آخرين إلى مستشفى كرايستشيرش متأثرًا بطلقات نارية، 20 في حالة حرجة.

تم وضع نيوزيلندا في حالة تأهب قصوى بعد الهجمات.

 

 

 











التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

افطارا شهيا

دنيا ودين

Rosa TV

انزل شارك

امم افريقيا 2019

الشعب يجني ثمار الإصلاح

اعلان.. البنك المصري لتنمية الصادرات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان مراتب سوفت

شركة المستقبل

شركة تطوير

الصحفييين