بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

22 اكتوبر 2019 - 3 : 17   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"التبن" أزمة غذاء المواشي في الصعيد

28 مارس 2019 - 40 : 14




كتب - محمد هاشم

الفلاحون ينتظرون الفرج مع موسم حصاد القمح بعد ارتفاع أسعار تبن المواشي

 مصانع الأخشاب تقضي على الثروة الحيوانية بمحافظات الصعيد بشراء التبن من الفلاحين

 

يترقب الفلاحون والمزارعون موسم الحصاد لمحصول القمح أملًا في هبوط سعر التبن، الذي يعتمد عليه الفلاح اعتمادًا رئيسيًا في تغذية رؤوس المواشي.

كانت الشهور الأخيرة من العام المنصرم ومطلع العام الحالي قد شهدت ارتفاعًا غير مسبوق في التبن، الغذاء الرئيسي والأساسي للماشية، وهو ما أثار أزمة حقيقية لدى الفلاح البسيط ودفعه إلى الإقلاع عن تربية الماشية والعزوف عن شرائها، ما أدى إلى حدوث ركود كبيرة في سعر رؤوس الماشية، خاصة في محافظات الصعيد  بسبب ضيق الرقعة الزراعية بالنسبة لأعدادهم مقارنة بمحافظات الشمال.

وهذا ما أدى إلى تراجع تربية الماشية والإقبال على البيع والزهد في تربيتها، وهذا ما دفعنا إلى محاولة البحث عن حل تلك المشكلة.

ويقول ناصر حمادة مدرس وصاحب محل لمواد الأعلاف ويعمل بمجال الزراعة، إن الشهور الأخيرة شهدت ارتفاعًا غير مسبوق في أسعار "التبن"، وهو الغذاء الرئيسي للماشية سواء "جاموس أو إبل أو أبقار أو أغنام"، وذلك بسبب قيام أصحاب مصانع الأخشاب بشراء "التبن" من الفلاحين لتصنيع الخشب المحبب، وهو ما أدى إلى ارتفاع سعر "حمل" التبن إلى 1200 جنيه، وهو سعر لم يسبق له مثيل من قبل، حيث كان سعره لم يتخط 600 جنيه.

وأرجع ناصر سبب الأزمة إلى استحواذ أصحاب المصانع على كميات التبن في الأسواق، مطالباً بضرورة البحث لهذه الأزمة المتفاقمة، وذلك لحماية الثروة الحيوانية.

ويضيف أحمد علي فلاح وصاحب مزرعة مواشي أن المشكلة التي تواجهه حالياً هي سعر التبن، حيث لم يعد قادرًا على تحمل تكاليف تغذية مواشيه، مؤكدًا أنه قام ببيع العديد من رؤوس الماشية بسبب أزمة مواد الغذاء من التبن.

وأوضح أحمد أن سعر التبن حالياً أغلى من سعر القمح نفسه، وهو شيء لا يصدق، لافتاً إلى أن الفلاحين ينتظرون حصاد المحصول الجديد وحدوث انفراجة في التبن، مؤكداً أن ارتفاع سعر التبن سيؤدي حتمًا إلى ارتفاع سعر كيلو اللحمة وسيؤثر بالسلب.

 

 

من جهته يؤكد حسين أبوصدام نقيب الفلاحين أن هذه الأيام تشهد ارتفاعاً غير مسبوق في سعر التبن فحمل التبن يصل إلى 1200 جنيه مقابل أردب القمح الذي يصل سعره إلى 675 جنيهاً وهذه أعجوبة متسائلاً: كيف القش يتفوق على الغلال؟

 ويكمل النقيب أن الأحجام عن زراعة الحشائش التي تستخدم كغذاء للمواشي أثر بصورة كبيرة على سعر التبن، كذلك عدم استخدام القمح طويل الحجم، والذي ينتج  تبن أكثر وقيام الفلاحين بزراعة القمح القصير واستخدام التبن في صناعة الخشب، وتقليص مساحات زراعة الأرز، والاعتماد على القمح فقط وعدم وجود بدائل أدي إلى ارتفاع السعر، كذلك ارتفاع سعر الأعلاف عالميًا كان له دور في رفع سعر "التبن".

يرى نقيب الفلاحين، أن الحل يتمثل في إقلاع المصانع عن شراء التبن من الفلاحين وتركة للماشية، ووجود بديل لتبن القمح كمخلفات قصب السكر، التي تستخدم في صناعة التبن، وكذلك استخدام مخلفات الذرة كتبن بديل والإكثار من زراعة القمح وعدم الزحف على الأراضي الزراعية.










اعلان مصر للطيران




التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

الشهادات الثلاثية

كرة اليد

القدس عربية
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان آي سكور

بنك قناة السويس

اعلان البركة