بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

21 يوليو 2019 - 55 : 22   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

افتتاح معرض "ذاكرة الكاريكاتير" بمتحف الفنون الجميلة بالإسكندرية

15 ابريل 2019 - 0 : 13




كتب - محمد خضير

افتتح مشروع ذاكرة الكاريكاتير، بالتعاون مع متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية، المعرض الفني الأول لمشروع ذاكرة الكاريكاتير، احتفالاً بمرور مائة عام على ثورة 1919.

وأشار الباحث والكاتب عبدالله الصاوي، مؤسس المشروع، إلى أن المعرض يضم مائة رسم كاريكاتيري، نشرت في وقتها في مجلات اللطائف المصورة، والكشكول المصور، وخيال الظل، ويُعاد عرضها في معرض عام لأول مرة، ويستمر المعرض حتى نهاية شهر أبريل.

وتابع: لقد كان الكاريكاتير من أهمّ الأدوات الصحفية التي تجلت فيها ثورة 1919 بكلّ أحداثها الكبرى، وكذا بكل ما نتج عنها من صراعات سياسية بين الوفد وزعيمه - سعد زغلول- وبين بقية التيارات السياسية كالأحرار الدستوريين والقصر. ومن هنا أيضًا كان من المنطقي أن تتوقف أية محاولة لبناء ذاكرة كاريكاتيرية لمصر عند ثورة 1919؛ إذ إنها تمثل المرحلة الثانية من تطور الكاريكاتير بعد مرحلة التأسيس الممثلة في يعقوب صنوع، ذلك أن الكاريكاتير مثل أحد الأدوات  المهمة في التأريخ للثورة.

جدير بالذكر أن مشروع ذاكرة الكاريكاتير أسسه الباحث والكاتب عبدالله الصاوي عام 2012 بمبادرة فردية عام 2012، ونجح في العام نفسه من توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، والجمعية المصرية للكاريكاتير، لا ستكمال المشروع.

 

 

ويهدف المشروع إلى جمع وتوثيق كافة الرسوم الكاريكاتيرية في الدوريات العربية والأجنبية، وكذلك كتب الكاريكاتير العربية والأجنبية، وما يتعلق بها من مواد صحفية في الفترة الزمنية من عام 1877، حيث ظهور مجلة "أبو نظارة" ليعقوب صنوع، مرورًا بالحقبة الليبرالية المصرية، وتتوقف المرحلة الأولى للمشروع عند إندلاع ثورة 23 يوليو 1952.

وقد تمكنت خلال السنوات الستة الماضية من جمع ما يقرب من مائة ألف رسم كاريكاتيري بجهد فردي دون الحصول على أي مساعدات مالية من أي جهة داخل مصر أو خارجها، ويتم التجهيز الآن لموقع إليكتروني يحمل اسم "ذاكرة الكاريكاتير"؛ وهي الخطوة التي ستمكننا في مرحلة تالية من إتاحة هذا العمل إليكترونيًا لإفادة الطلبة والباحثين والمهتمين بالمجال.

كما أن هذا العمل سيُعيد اكتشاف أعمال أسماء أسست لفن الكاريكاتير ولعبت أدورًا فى تطوره ونضجة أمثال جوان سِنتيس، وعلي رفقي، وبرنار، وألكسندر صاروخان، ومحمد عبدالمنعم رخا، وغيرهم الكثير. كذلك سيمكننا هذا المشروع من إخضاع الشخصيات الكاريكاتيرية التى أعتبرت أيقونات للنقد السياسي فى الصحافة المصرية إلى التأويل والتفسير البحثي كشخصيات المصرى أفندى وابن البلد ورفيعة هانم وثري الحرب وغيرها من الشخصيات، التي عكست حالة عامة في المجتمع المصري وقتها، مما  يجعل الكاريكاتير أداة ابستمولوجية "معرفية" لقراءة سسيوتاريخية، تعكس ديناميكا الواقع المصري منذ أواخر القرن التاسع عشر وصولاً إلى ثورة 23 يوليو 1952، فمنها سنتمكن من استقراء الخريطة الطبقية والتوازنات الاجتماعية للبنية الاجتماعية، التى عكستها الرسوم الكاريكاتيرية.

الباحث والكاتب: عبدالله الصاوي، مواليد محافظة البحيرة عام 1984.

تخرج من كلية الأداب قسم التاريخ والآثار المصرية والإسلامية جامعة الإسكندرية فرع دمنهور عام 2005.

ترك البحيرة وعمل بساقية الصاوي بزمالك القاهرة في ينايرعام 2011، كما عمل محررًا بالقسم الثقافي بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية.

وفي عام 2012 أسس بمبادرة فرديه مشروع "ذاكرة الكاريكاتير".

وخاض بمساعدة الفنان الراحل أحمد طوغان حربًا شرسة مع البيروقراطية الحكومية؛ إلى أن نجح في توقيع بروتوكول تعاون مُشترك بين الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، والجمعية المصرية للكاريكاتير عام 2012 لاستكمال المشروع.

ومشروع ذاكرة الكاريكاتير يهدف إلى:

جمع وتوثيق كافة الرسوم الكاريكاتيرية في الدوريات العربية والأجنبية، وكذلك كتب الكاريكاتير العربية والأجنبية، وما يتعلق بها من مواد صحفية في الفترة الزمنية من عام 1877، حيث ظهور مجلة "أبو نظارة" ليعقوب صنوع، مرورًا بالحقبة الليبرالية المصرية، وتتوقف المرحلة الأولى للمشروع عند إندلاع ثورة 23 يوليو 1952.وقد تمكن خلال السنوات الستة الماضية من جمع ما يقرب من مائة ألف رسم كاريكاتيري بجهد فردي دون الحصول على أي مساعدات مالية من أي جهة داخل مصر أو خارجها، ويتم التجهيز الآن لموقع إليكتروني يحمل اسم "ذاكرة الكاريكاتير"؛ من أجل الحفاظ على هذه الأعمال من الضياع، وكذلك إتاحتها إليكترونيًا لإفادة الطلبة والباحثين والمهتمين بالمجال.

كما أشرف على إعداد ومراجعة الجزء الأول من الأعمال الكاملة لرسام الكاريكاتير الراحل: أحمد طوغان، بالتعاون مع الهيئة المصرية العامة للكتاب.

وانتهى مؤخرًا من كتابي: الخواجة سِنتيس .. الإسباني المُتمصر، وصاروخان .. البدايات المجهولة.

وأقام بالتعاون مع الهيئة المصرية العامة للكتاب، ومكتبة الإسكندرية العديد من الندوات عن رواد فن الكاريكاتير.

واليوم يستعرض معنا جانب من كنوز الكاريكاتير المصري، بورقة بحثية تحت عنوان: " ثورة 1919 .. في ذاكرة الكاريكاتير المصري".













التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

ثورة 23 يوليو

رؤساء جامعات افريقية

ثورة 30يونيو

انجازات في المحافظات

العدالة الاجتماعية

Rosa TV

اعلان شركة المرعشي

الشعب يجني ثمار الإصلاح

محمد صلاح
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان لاروش بعد العيد

اعلان مراتب سوفت