بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

21 يوليو 2019 - 35 : 23   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

كاتدرائية "نوتردام"| النيران تدمر أقدم كنائس العذراء.. (تعرف عليها)

15 ابريل 2019 - 29 : 23




كتب - كلوج ماهر

تعرض مبنى كاتدرائية نوتردام بالعاصمة الفرنسية باريس، اليوم الاثنين لحريق هائل، أسفر عن انهيار أجزاء كبيرة من المبنى التاريخي، الذي يعود تاريخ إنشائه إلى العصور الوسطى.

في ضوء ما يلي نستعرض معلومات هامة عن تاريخ الكاتدرائية التاريخية نوتردام بباريس.

كاتدرائية نوتردام بالفرنسية،"Notre Dame de Paris، وبالعربية كاتدرائية سيدتنا (العذراء) وهي كاتدرائية إبراشية باريس تقع في الجانب الشرقي من جزيرة المدينة على نهر السين أي في قلب باريس التاريخي.

 

 

 

أول كنيسة في باريس

تقوم كاتدرائية نوتردام في مكان بناء أول كنيسة مسيحية في باريس، وهي "بازيليك القديس استيفان"، والتي كانت بدورها مبنية على أنقاض معبد جوبيتير الغالو-روماني، النسخة الأولى من نوتردام، كانت كنيسة بديعة بناها الملك شيلدبرت الأول ملك الفرنجة وذلك عام 528م، وأصبحت كاتدرائية مدينة باريس في القرن العاشر بشكلها القوطي، قبة الكنيسة ترتفع إلى 33 مترًا

 

 

 

 

كنسية الرعية من ملوك أوروبا

في عام 1160، بعد أن أصبحت الكنيسة في باريس "كنيسة الرعية من ملوك أوروبا"، اعتبر الأسقف السابق موريس دي سولي باريس كاتدرائية سانت إتيان (سانت ستيفن)، التي أنشئت في القرن الرابع، لا تليق بدورها النبيل، وقد هدمت بعد وقت قصير من توليه لقب "أسقف باريس"، كما هو الحال مع معظم الأساطير المؤسسة، هذا الحساب يجب أن يُؤخذ مع حبة المَلح؛ حيث اقترحت الْحفريات الأثرية في القرن العشرين أن تستبدل الكاتدرائية بسولي نفسها ببنائها الضخم، مع صحن وواجهة بحوالي 36 مترًا.

ولذلك فمن الممكن أن الأخطاء مع الهيكل السابق، كانت مبالغًا بأسقفها وذلك للمساعدة في تبرير إعادة بناء على أحدث طراز، وفقًا للأسطورة، سولي كان رؤية للكاتدرائية الجديدة المجيدة لباريس، ورسمت على أرض الواقع خارج الكنيسة الأصلية.

 

صورة 360 درجة لكاتدرائية "نوتردام" 

 

 

 

السرداب والأجراس

 السّرداب الأثري في نوتردام بباريس، أُنشئ في عام 1965 لحماية مجموعة من الأطلال التاريخية، أكتُشف أثناء أعمال البناء، والتي تمتد من المستوطنة الأقرب في باريس للعصر الحديث، الميزة الرئيسية لا تزال مرئية وهي التدفئة تحت الأرض التي تم تثبيتها أثناء الاحتلال الروماني.

الكنسية طولها 128 مترًا (420 قدمًا)، وعرضها 48 مترًا قدمًا، ارتفاع البرج 69 مترًا (266 قدمًا)، وارتفاع البرج المدبب 90 مترًا (300 قدم).

الكاتدرائية تتزين بـ 10 أجراس أكبرها إيمانويل، الأصل يعود إلى عام 1681، يقع في البرج الجنوبي ويزن ما يزيد قليلًا على 13 طنًاـ ويتم تكليفه للاحتفال لساعات من اليوم، ومناسبات وخدمات مختلفة.

هذا الجرس هو دائما الأول، على الأقل يتم تشغيله 5 ثوانٍ قبل البقية، حتى وقت قريب، كانت هناك أربعة أجراس إضافية في القرن التاسع عشر على عجلات في البرج الشمالي، والتي كان التأرجح فيها توافقيًا، وكان القصد من هذه الأجراس أن تحل محل التسعة، التي تمت إزالتها من الكاتدرائية خلال الثورة وكان الجرس لمختلف الخدمات والمهرجانات، كانت الأجراس تتدلى مرة واحدة باليد، قبل أن تسمح المحركات الكهربائية لها، بالتنقل دون العمل اليدوي، وعندما اكتشف أن حجم الأجراس يمكن أن يتسبب في اهتزاز المبنى بأكمله، مما يهدد سلامته الهيكلية، تم إخراجه من الاستخدام.

وهي تضم أيضا أبراج نوتردام العملاقة ذات الـ422 درجة، وهذه الأبراج تشكل الواجهة الرئيسية لهذا المبنى العملاق، وتعتبر مزارًا سياحيًا منفصلًا عن الكنيسة، يتوجه إليه السياح لمشاهدة المناظر الخلابة لمدينة النور من أعلى.

 










التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

ثورة 23 يوليو

رؤساء جامعات افريقية

ثورة 30يونيو

انجازات في المحافظات

العدالة الاجتماعية

Rosa TV

اعلان شركة المرعشي

الشعب يجني ثمار الإصلاح

محمد صلاح
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان لاروش بعد العيد

اعلان مراتب سوفت