بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

27 مايو 2019 - 5 : 1   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

يرويها كاتب سعودي: تفاصيل أول معركة جوية بين السعودية وإيران

16 مايو 2019 - 0 : 11




كتب - عادل عبدالمحسن

معركة جوية شرسة دارت بين مقاتلات سعودية وأخرى إيرانية في ثمانينيات القرن الماضي، وتفاصيل هذه المعركة يرويها الكاتب السعودي، محمد الساعد في مقال نشرته صحيفة "عكاظ" السعودية اليوم الخميس، تحت عنوان "عندما أقلعت 30 طائرة سعودية لقصف إيران!"، قائلا: في يوم 4يونيو 1984قبل يوم واحد من مواجهات سعودية إيرانية عسكرية غيرت وجه حرب الخليج الأولى فيما بعد كان الإيرانيون في ذروة العظمة الفارسية وكامل غطرستهم العسكرية، معتقدين أن الحرب تتجه لصالحهم بانين إستراتيجية تعتمد على استفزاز السعودية والتصعيد معها وجرها للدخول في حرب حسب توقيت طهران لإلحاق هزيمة نفسية بها وكذلك لإجبار المجتمع الدولي للاستماع لهم والرضوخ لمطالبهم.

هكذا كانت الأماني الإيرانية، وجاءت صبيحة يوم 5يونيو 1985وبدأت الأحداث  حين "اكتشفت الرادارات السعودية أن طائرات إيرانية في وضع هجومي وتقترب بشكل سريع من الأجواء باتجاه مدينتي الظهران والخبر الآهلتين بالسكان، أُبلغ الملك فهد..على عجل بالحادثة، ليأمر بإسقاط الطائرات المعادية فورا ودون تمهل".

 ويكمل الكاتب السعودي تفاصيل الأحداث بالقول، إن الرد السعودي الصارم لم يصدقه الإيرانيون ولم يستوعبه المجتمع الدولي، فقد "اشتبكت المقاتلات السعودية من طراز إف 15 مع الطائرات الإيرانية التي كانت في معظمها من طراز إف 4، أُسقِطت جميع المقاتلات الإيرانية وهربت الطائرات المرافقة وهي من نوع إف 18 كانت تستخدمها إيران كرادارات لعدم وجود ذخيرة لها ولا قدرات قتالية".

ويواصل الكاتب: "وإثر ذلك تحولت المعركة الصباحية إلى حدث مدو في أرجاء العالم، السعودية تسقط الطائرات الإيرانية وربما يكون ذلك بداية لحرب كبرى في المنطقة قد تؤثر على إمدادات النفط، وبدأ العالم ينتظر بقلق ماذا سيحدث إثر تلك المواجهة المسلحة الأولى من نوعها بين الطرفين".

وذكر الكاتب أن السلطات الإيرانية في اليوم التالي الموافق 6 يونيو 1984، أرادت مجددا اختبار السعوديين، إلا أن أوامر صدرت، من أعلى سلطة في البلاد قضت بالتالي:

وتؤكد هذه الرواية السعودية أن الطائرات الحربية الإيرانية ما إن اقتربت "حتى أقلع سربان من المقاتلات السعودية بحدود 30 طائرة دفاعية وهجومية، ففهم الإيرانيون الرسالة وهربوا يجرون أذيال الهزيمة ولم يعيدوها أبدا بعد ذلك، لدرجة أن المقاتلات الإيرانية لم تقلع في أجواء الخليج العربي كله لمدة شهر، بل لقد وضع السعوديون خطا وهميا في منتصف الخليج سمي "خط فهد" حرم على الإيرانيين الاقتراب منه".

واستنتج الكاتب السعودي أن الإيرانيين منذ تلك الواقعة نهجوا "سياسة عدائية شديدة السمية، لكنها توارت خلف عدم المواجهة المباشرة والحرب بالوكالة". حيث تحالفت مع القاعدة وداعش وأعطتهم الملذات الآمنة والدعم المالي والعسكري وحاولت تطويق السعودية عبر تسليح ميليشيات شيعية في العراق واختراق اليمن وبناء تشيع سياسي معادٍ للسعودية من خلال الحوثيين إضافة إلى محاولة اغتيال السفير السعودي الأسبق في واشنطن عادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية اليوم.

 











التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

افطارا شهيا

دنيا ودين

Rosa TV

انزل شارك

امم افريقيا 2019

الشعب يجني ثمار الإصلاح

اعلان.. البنك المصري لتنمية الصادرات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان مراتب سوفت

بيع شقة بالمزاد العلني

الصحفييين