بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

24 اغسطس 2019 - 36 : 7   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

«الممر» نقلة نوعية في السينما المصرية.. «نقد فني»

12 يونيو 2019 - 48 : 12




كتب - محمد اسماعيل

تدور أحداث الفيلم في ستينيات القرن العشرين، مصر تحت القصف، جزء غالٍ من الوطن محتل، سيناء، الألم يعتصر الشعب، والنكات الساخرة، تجلد الواقع المرير.

لكن كان في مصر من تمسك بالأمل، بالمقاومة، في المقاومة يقبع سر الحياة، مش هندافع.. هنهاجم.

كان أقصى توقع للمهتمين بالسينما، أن يقدم فيلم الممر الذي يتعرض لتلك الفترة، عملا فنيا متقنا، لنفاجأ بعمل فني يحقق قفزة نوعية في السينما المصرية.

فيلم الممر، سياسي اجتماعي إنساني، يقدم لشباب الجيل الحاضر، تجربة وبطولات، فترة من أهم لحظات التاريخ المصري، يقدم التضحيات والبطولات الوجع والانتصار.

 

 

الفيلم الذي كتبه شريف عرفة، يحفز على استعادة ما فات من ذكريات، مشبع بجحيم نكسة ٦٧، يشغل مخيلتنا ويدخلنا في تفاصيل قاسية قيل كثيرا إنها غير قابلة للتجسيد، لكن «الممر» فعلها، قارن الممر بغيره ولاحظ الفوارق، ستلاحظ تفرد الفيلم في معالجة قضية وبطولة، كانت متاحة لسنوات للجميع حتى وحدت من يقدم معالجة فنية إبداعية.

كثيرة هي الأفلام التي شاهدناها عن الحرب، وانتظرنا جهدا يصنع ما يمس الجرح، كيف نبش المخرج الجرح، هنا المهارة، الممر يقدم شيئا مختلفا يخرج عن الدروب المطروقة، يقدم شيئا لا وجود له في أفلام أخرى، خلص أفلام الحرب من براثن الابتذال، عرفة يعري الويلات ويفرك الجرح مجددا، يرش عليه ملحه، ورغم ترجحه بين سياسي وإنساني، لم يقع شريف في أي من الفخاخ.

في الممر نقف أمام نص متماسك ورصين "تأليف شريف عرفة وأمير طعيمة"، وهنا أهمية أن يروي العمل من هو متوغل في الطرق ومفترقاتها وعالم بالخفايا التي انتقل معظمها شفهيا بإخلاص من جيل إلى جيل، لكنها لم تتعد أن يقرأها الأجداد لأطفالهم قبل أن يخلدوا إلى النوم كل ليلة، حتى جاء الممر.

 

 

الفيلم ذو إيقاع ديناميكي أكشن، قدم جوا أمسك المشاهد من اللحظة الأولى حتى الأخيرة، مونتاج مشاهد الأكشن ينتقل من زاوية لأخرى بالسرعة كما يجب، لا يفقدك القدرة على التركيز، ولا يقطع لحظات استمتاعك، لقطات ثابتة متصلة تعكس جودة المخرج، فيلم يقدم لغة بصرية مكثفة، وكل هذا في وقار على موسيقى عمر خيرت.

أحمد عز في الممر يؤدي المطلوب. ويقنع في الشعور والأداء. يعلم أن الممثل ليس وسامة فحسب، يتمرغ في الوحل ويهب ليساوي العدو بالتراب. يقدم المشاهد كأنها حقيقية.

ينطوي الفيلم على الكثير من لحظات الكوميديا على الرغم من مأساوية الوضع، بفضل أداء مرح من أحمد رزق بأداء بسيط وغير مفتعل، مستعيرا أداة الكوميديا والسخرية.

الممثلون جميعًا مرروا روحا بالأداء المتقن، أولهم أحمد فلوكس، محمد فراج، محمد الشرنوبي، محمد جمعة، محمود حافظ، أمير صلاح الدين، أسماء أبو اليزيد والوجه الجديد ألحان المهدي، وسواهم.

يمسك إياد نصار مشاهده بإتقان، حريف يلبس شخصية الإسرائيلي بخبثها وبشاعة صفاتها، عيناه تقدحان شررا. أحمد صلاح حسني "النقيب رمزي" سلاحه هو موهبته التي يصقلها عملا تلو آخر، وعمر زهران كاريزماتي وممثل محنك.. الممر صناعة مكتملة.

 











التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

كرة اليد

انجازات في المحافظات

العدالة الاجتماعية

Rosa TV

القدس عربية

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

تطوير مصر

اعلان مراتب سوفت