بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

21 اكتوبر 2019 - 33 : 9   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مفاجأة الجيش الليبي تحرير "سرت" قبل "طرابلس"..وكلمة السر "الفهد الأسمر"

16 يونيو 2019 - 56 : 16




كتب - عادل عبدالمحسن

اللواء ونيس بوخمادة قائد القوات الخاصة والصاعقة الليبية، أعلن منذ أيام، أنه مكلف بمهام محددة في منطقة الهلال النفطي وتحركت على الفور إلى هناك كتائب من القوات الخاصة بالإضافة إلى إرسال أفراد كتيبتى 210، وسبل السلام، وقوات منطقة طبرق العسكرية،الأمر الذي قوبل بإنسحاب تدريجي لمليشيات مصراتة من طرابلس إلى سرت

وقال مصدر عسكرى ليبي إن"مليشيات مصراتة في نقاشات حادّة بين العودة لمصراتة أو البقاء في المحاور بطرابلس، وذلك خوفا من غلق الجيش للطريق الساحلي والهجوم على سرت من الشرق والوصول إلى مقرهم ومعقلهم" حيث عادت مدنية سرت مؤخراً إلى الواجهة من جديد، في ظل توقعات بفتح قوات الجيش الوطني المتمركزة شرق المدينة محور قتال جديد فيها، أو تحريرها بالكامل، تزامناً مع العمليات العسكرية الدائرة بالعاصمة طرابلس.

وكان الجيش الوطني الليبي،قد أعلن يوم 4أبريل الماضى، دخول قواته إلى منطقة "الحنيوة"، شرق مدينة سرت التي تحظى بموقع استراتيجي، في منتصف الطريق الساحلي بين بنغازي "شرق" وطرابلس "غرب"، وتعد بوابة الجنوب الليبي، لكونها امتدادا من ناحية الشمال لمدينتي الجفرة وسبها اللتين تشهدان هجمات على قوات الجيش من قِبل المليشيات من ناحية، و"داعش" من ناحية أخرى.

وفي 5 يونيو، اتجهت القوات الخاصة الليبية إلى منطقة الهلال النفطي، بناءً على تكليف من القيادة العامة للجيش.

ونعود إلى تصريحات، اللواء ونيس بوخمادة قائد القوات الخاصة والصاعقة والملقب بـ"الفهد الأسمر"، التي أكد خلالها، أن "القوات الموجودة بالموانئ النفطية ومنطقة الهلال النفطي، أسندت لها مهام التصدي لأي هجوم محتمل على الحقول النفطية من التنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة والمجموعات الخارجة عن القانون".

 

 

كما أسندت إليها مهمة "تسيير دوريات صحراوية بشكل مستمر، على أن يكون تمركز القوات ببلدة "راس لانوف"، بحسب المصدر نفسه.

وخلال هذه الفترة، تتواتر الأنباء عن توجه الجيش الليبي إلى المدينة الساحلية لدخولها بالكامل، أو لفتح محور للقتال بها، ومن ثم محاصرة مليشيات مصراتة وطرابلس من الجنوب والشمال.

وفي تصريحات لـ"العين الإخبارية" الإمارتية، أكد عدد من القادة العسكريين، أن تحرير مدينة سرت ودخول الجيش الليبي إليها "أمر مؤكد في ضوء خطط القوات المسلحة"، سواء كان ذلك اليوم أو غداً أو بعد سنوات

وعن إمكانية وقرب فتح محور جديد نحو سرت، قال اللواء فوزي المنصوري، قائد غرفة عمليات أجدابيا التابعة للجيش الليبي، إن "هذه الأمور تحتاج نوعاً من السرية ولا يمكن الإفصاح عنها ولا أستطيع أن أؤكد ذلك أو أنفيه، لكن الأمور ستتضح في القريب العاجل".

واستدرك المنصوري،:"جميع الطرق المؤدية لنصر الجيش الليبي سيتم توخيها، سواء بدخول سرت أو كوبري سدادة أو مصراتة نفسها".

ولفت إلى أنه سيتم التعامل مع المليشيات الموجودة في سرت لإضعاف عناصرها الموجودة في طرابلس، مضيفا: "سنعمل على تحرير التراب الليبي بالكامل.. أي مكان به مليشيات ولا يخضع لسلطة القوات المسلحة ستدخله قواتنا.. تحرير سرت ليس واردا بل هو أكيد".

 

 

من جانبه شدد الرائد محمد البوعيشي قائد قوة عمليات الردع الوسطى التابعة للجيش الوطنى الليبي على أن تحرير سرت ضمن خطة القوات المسلحة.

وحسبما أفاد موقع “العين الإخبارية” اليوم الأحد، أن المؤشرات تشير إلى أن قوات الجيش ستدخل سرت، مؤكداً أن قوات الجيش الموجودة علي تخوم المدينة حالياً ضعف الموجودة في طرابلس.

وأكد أن للجيش حاضنة شعبية في المدينة الساحلية ستعمل على عرقلة دخول المليشيات إليها، موضحاً أن قوات الجيش موجودة في الهلال النفطي قبل عملية تطهير طرابلس ثم تم الدفع بقوات أخرى.

ولفت البوعيشي إلى أنه لم يتم سحب أي جندي من الجنود المشاركين في طرابلس للذهاب إلى سرت

ومنذ الرابع من أبريل الماضي، يخوض الجيش الوطني الليبي عملية عسكرية تحت اسم "طوفان الكرامة"، لتطهير طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية، وتمكن من فتح نحو 8 محاور للقتال جنوب وجنوبي غرب العاصمة.











التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

الشهادات الثلاثية

كرة اليد

القدس عربية
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان آي سكور

بنك قناة السويس

اعلان البركة