بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

17 يوليو 2019 - 28 : 7   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

كشف غموض اختفاء أم وطفلها بعد 40عاماً (صور)

25 يونيو 2019 - 9 : 17




كتب - عادل عبدالمحسن

عثرت الشرطة التي تحقق في اختفاء إحدى الأمهات وطفلها الصغير منذ أكثر من 40 عامًا على عظام وأجزاء من كرسي الدفع بعد تجفيف محجر على عمق 100 قدم.

كانت رينيه ماكراي، 36 سنة، قد غادرت، مع طفلها أندرو ثلاثة أعوام، من منزلهما في إينفيرنيس، إسكتلندا، يوم 12 نوفمبر 1976، متجهةً جنوبًا بعدما انفصلت عن زوجها، جوردون، وكانت تقود سيارتها إلى بيرث لمقابلة حبيبها المتزوج، بيل ماكدويل، حتى تم العثور على سيارتها BMW الملطخة بالدماء ومحترقة على الطريق السريع A9 على بعد حوالي 12 ميلًا إلى الجنوب من المدينة، ما أثار تكهنات بأنهما قتلا، لكن لم يتم العثور على جثتيهما منذ ذلك الوقت.

 

 

وخلال الشهر الماضي بدأت الشرطة بتجفيف المحجر في كلودن، على بعد حوالي أربعة أميال، وتقوم حالياً بتحليل البقايا التي تم اكتشفها لمعرفة ما إذا كانت مرتبطة بالسيدة "ماكراي وابنها".

وقام رجال الأمن بضخ ما يقرب من 3 ملايين جالون من المياه من المحجر ليتمكنوا من إجراء عملية بحث دقيقة، حيث أعادت الشرطة النظر في القضية في عام 2004 وعينت المشتبه به في تقرير للنيابة المالية عام 2006.

ومع ذلك، قال مكتب التحقيقات في إسكتلندا إنه لا توجد أدلة كافية لمقاضاة "ماكدويل"، الذي يعيش الآن في كمبريا، وتم استجوابه من قبل الشرطة لكنه نفى بشدة أي تورط في قضية اختفاء رينيه ماكراي، وطفلها، وفي الشهر الماضي، قال مصدر مقرب من التحقيق إن البحث عن المحجر كان مدفوعًا بمعلومات جديدة جاءت من استئناف عام.

 

 

وأشار المصدر إلى أن شرطة اسكتلندا تعتقد أن البحث عن المحجر هو "أفضل فرصة لديها لكشف غموض القضية، وأوضح المحقق برايان جيديس: "كجزء من عملية البحث في Leanach Quarry، تم العثور على العديد من العناصر حتى الآن، والتي تطلب الكثير منها إجراء مزيد من البحث والفحص. "التحليل الدقيق جار الآن لتحديد ما إذا كان أي من هذه العناصر سيكون ذا صلة بالتحقيق في جرائم قتل "رينيه ماكراى وطفلها أندرو".   

وقال مصدر مقرب من التحقيق إن عجلات الكراسي المتحركة والأجزاء المعدنية تبدو مشابهة جدًا للكراسي المتحركة التي استخدمتها ماكراي. كما تمت إزالة عدد من السيارات من المحجر. ويفحص العلماء المواد أثناء سحبها من قاع المحجر في جرافات ضخمة قبل أن تنقل الشاحنات الحطام إلى مكان خارج الموقع.

 

 

يذكر أن فريقا مكونا من 16 ضابطًا متخصصًا يقوم بإجراء بحث بالأصابع في الوحل. ويشارك في العملية، التي قادها مفتش التحقيق جيديس، أفراد من خدمة الإطفاء ووكالة حماية البيئة الإسكتلندية.

وكانت الشرطة قد أصدرت خلال هذا الشهر صورة لكرسي دفع رباعي من Silver Cross مماثل للصورة التي استخدمتها "ماكراي" عندما اختفت مع طفلها لكن لم يتم العثور عليهما وتم التخلي بسرعة عن عملية بحث أولية عن Dalmagarry، وهو محجر آخر قريب من المكان الذي تم فيه استعادة السيارة، على الرغم من التقارير الواردة من أحد الضباط بأنه يمكن أن يشم رائحة اللحم المتحلل. تم إجراء حفر في Dalmagarry لمدة شهر وتكلفته 100 ألف جنيه إسترليني بعد مراجعة الحالة الباردة في عام 2004 ولكن لم يتم العثور على رفات بشرية.



















التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

رؤساء جامعات افريقية

البطولة_ماخلصتش

ثورة 30يونيو

قمة العشرين

امم افريقيا 2019

Rosa TV

الشعب يجني ثمار الإصلاح

محمد صلاح
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

اعلان لاروش بعد العيد

اعلان مراتب سوفت