بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

26 اغسطس 2019 - 54 : 2   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"ماي" تطلب من "MI6" عدم إطلاع رئيس الوزراء المحتمل على أسرار الدولة

5 يوليو 2019 - 48 : 12




كتب - عادل عبدالمحسن

طلبت تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا المنتهية ولايتها، من رؤساء أجهزة المخابرات"mi6" الحفاظ على أسرار الدولة من بوريس جونسون المرشح الأقوى لشغل منصب رئيس الوزراء وزعيم حزب المحافظين الحاكم في بريطاينا لأنه لا يخفى سرًّا.

وقالت صحيفة "مترو" البريطاينة: بوريس جونسون زعيم حزب المحافظين الجديد والذى سيشغل منصب رئيس الوزراء في بريطانيا معلوم عنه أنه لا يخفى سراً وهناك مخاوف من أنه "لا يمكن الوثوق به".

 وقالت المصادر إن رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها تيريزا ماي  حاولت تقييد وصول  معلومات الحساسة إلى جونسون المرشح الأول لقيادة حزب المحافظين عندما أصبح وزيراً للخارجية عام 2016. وقيل إنه كان على علم بالقرار في ذلك الوقت و "غير سعيد للغاية" بشأنه.

  وقال مصدر لـ "صن" البريطانية: "رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها ترى أن بوريس جونسون لا يمكن الوثوق به لأنه لديه "لسان مفكوك". جعل أجهزة المخابرات تكون حريصة في التعامل معه ولم يتم إخباره بكل شيء بسبب ذلك. " وكان يتم ترتيب الاجتماعات السابقة دون علمه قبل وصوله إلى رقم "10".

 

 

كما ترى تيريزا ماي في بوريس جونسون المرشح بقوة لتولى رئاسة مجلس الوزراء في بريطانيا انه غريب الأطوار ومصاب بجنون العظمة.

كان جونسون قد استقال من منصب وزير الخارجية في يوليو 2018 بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لأنه أراد أن يكون قادراً على الاختلاف علنًا مع السيدة May". " وليست هذه هي المرة الأولى التي تطفو فيها التقارير على تبادل المعلومات مع رئيس الوزراء الجديد المحتمل. ففي نوفمبر 2017، قال رجل الدولة الجديد إن سلسلة من الدبلوماسيين لم تكن لديهم ثقة كبيرة في أسلوبه. وقيل إن رؤساء أجهزة المخابرات البريطانية ا "حذرون من تبادل المعلومات" لأنهم لم يثقوا به.

وشهدت فترة ولاية جونسون كوزير للخارجية لمدة عامين عددًا من مشاكل. ففي أكتوبر 2017 ، تم انتقاده لقوله أن معقل تنظيم "داعش" الإرهابى في سرت ، ليبيا ، يمكن أن يكون "دبي القادم" بمجرد القضاء على كل من فيه وإزالة جثث القتلى. "كما ألقى    قصيدة روديارد كيبلينج التي تعود إلى الحقبة الاستعمارية في مزار بوذي في ميانمار. في حين أن الأم الإيرانية البريطانية نازانين زاجاري راتكليف لا تزال في السجن بعد أن أخبر جونسون عن طريق الخطأ إيران بأنها صحفية. وأدى ذلك إلى مزيد من التهم الملفقة بأنها جاسوسة، وقد نفتها الحكومة البريطانية وعائلتها بشكل قاطع.

يذكر أنه سيتم فتح التصويت غدا أمام أعضاء حزب المحافظين للاختيار بين جونسون وجيريمي هانت كزعيم محافظ جديد وبالتالي رئيس وزراء. شارك كلا المتنافسين في سلسلة من الحملات لإقناع أعضاء القاعدة بأنهم الشخص الذي يقود بريطانيا من خلال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.











التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

مصر والسبع الكبار

كرة اليد

انجازات في المحافظات

العدالة الاجتماعية

Rosa TV

القدس عربية

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

تطوير مصر

اعلان مراتب سوفت