بوابة روز اليوسف

بوابة روز اليوسف

20 اغسطس 2019 - 25 : 22   Facebook twitter Youtube   RSS
بوابة روز اليوسف
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

أساطير "الكريتلية".. بناه ملك الجان ويسكنه ثعبان طيب وبه بئر مسحورة (صور)

16 يوليو 2019 - 50 : 20




إعداد - ابراهيم رمضان

واصل حساب "العروة الوثقى" على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" توثيقه ورصده للأماكن الأثرية المصرية.

ونشر الحساب اليوم، رحلة مصورة عن بيت "الكريتلية" وقال الحساب " هنغوص في جنبات أحد البيوت المصرية زمان، بيت اتنسج حواليه الكثير من الأساطير واتعمل فيه بعض الدراما، حكايتنا عن منزل عشقه طبيب انجليزي وسكنه بالفعل، وعمل فيه كتاب فند فيه الـ 14 أسطورة اللي سمعهم عن هذا المنزل واتحول لمتحف باسمه بعد وفاته، حكايتنا اليوم عن..... بيت الكريتلية".

ويوضح الحساب أن "بيت الكريتلية، نسبة لسيدة يونانية من كريت كانت آخر سكان البيت، ويتكون من بيتين، هما بيت محمد بن الحاج سالم وبيت السيدة آمنة بنت سالم وتم الربط بينهما بممر (قنطرة) ويعد هذان البيتان من الآثار الإسلامية النادرة والثمينة وتنتمي إلى العصر المملوكي والعثماني"

وتابع: "البيت الأول من إنشاء المعلم عبدالقادر الحداد سنة 1540م (947 هجري) وهو المعروف باسم بيت آمنة بنت سالم، ونسب إليها البيت حيث إنه آخر من امتلكته والتي يظن أنها من أسرة أصحاب المنزل الثاني".

وواصل الحساب تفنيده لبيت "الكريتليه": البيت الثاني بناه أحد أعيان القاهرة وهو محمد بن الحاج سالك بن جلمام سنة 1631م وتعاقبت الأسر الثرية على سكنه حتى سكنته سيدة من جزيرة كريت، فُعرف منذ ذلك الحين ببيت الكريتلية".

وتابع: " في سنة 1935، الرائد طبيب جاير أندرسون الذي كان يخدم في جيش المحتل الإنجليزي، وكان مكلفًا بمهمة في مصر، اشتهر أندرسون بولعه الشديد بمصر، وحين سمع عن قرار هدم البيتين، وفق مذكراته، تقدم بعرض بترميمهما ومدهما بمجموعة أثرية كانت بحوزته، على أن يسكن بهما، ويكون البيت بعد وفاته متحفًا للجمهور، وفى عام 1942م أطلقت الحكومة المصرية على البيت اسم متحف جاير أندرسون".

 

ويوضح الحساب: "قبل ما يتحول بيت الكريتلية لمتحف جاير أندرسون، كان محور عدد من الأساطير، ومن هذه الأساطير إن البيت اتبنى على جبل يشكر الذي "رست عليه فُلك سيدنا نوح عليه السلام".

وعن الأساطير التي تدور حول البيت "من الأساطير أيضا وجود بئر مسحورة، لو نظر فيها أحد وتمنى أن يرى حبيبه سيرى وجه حبيبه على وجه مياه البئر، ومن الأساطير أيضا التي نسجت حول بناء المنزل، إذ اعتقد البعض أن ملك الجان أمر ببنائه، كما أنه يقطنه ثعبان طيب، وأساطير أخرى حول سفينة نوح وذبح ابراهيم... إلخ"

ويوضح الحساب: "عند دخولك المنزل ستجد نفسك أمام حوش البيت الموجود فيه البئر المسحورة، ومن هناك تاخد سِلم يوصلك للبيت الأقدم، ومنه الصعود للطابق الأعلى، كتير من الغرف فيها لافتات تشرح تاريخ محتوياتها، المتحف به جناح السلاملك، الذي يُستقبل فيه الزوار، والحرملك جناح الحريم، هذا غير المكتبات، وغرف النوم، وغرف أخرى، وكل حجرة فيها أثاث من أماكن مختلفة من العالم، في حجرة كلها أنتيكات من الصين، وأخرى فيها كراسي من الهند، ومجموعة أندرسون فيها أيضا نجف من إيطاليا، ترابيزات إنجليزي وسجاد فارسي، وفي غرفة معروفة باسم متحف البيت في مجموعة من القطع الأثرية المصرية القديمة".

ويتمتع المتحف وفقا لما وثقه حساب "العروة الوثقى": "بسقف كبير مزخرف، من روائع هذا المنزل المشربيات والمشرفيات الموجودة بالمنزل، والتي كانت تستخدمها نساء الدار في الإشراف على صحن المنزل أو رؤية الطريق وقاعة احتفالات المنزل وأيضا رؤية منارة مسجد أحمد بن طولون، والذي كان هناك باب مباشر يفتح على المسجد ولكنه مغلق الآن".

ويشير حساب "العروة الوثقى" إلي: "أن أجمل ما فعله أندرسون إضافة لجمعه التحف النادرة، جمعه للحكايات والأساطير حول بيت الكريتلية، حيث لم يمر وقت طويل حتى تعرف على راوى حكايات بيت الكريتلية، الشيخ سليمان الكريتلي، خادم ضريح هارون الحسيني ويصفه جاير أندرسون بأنه رجل صوفي وكان شيخًا فقيهًا ودرويشًا يصعب العثور على مثله".

 


























التعليقات



سيعجبك أيضاً

مجلة روز اليوسف
مجلة صباح الخير
روز اليوسف اليومية

كرة اليد

انجازات في المحافظات

العدالة الاجتماعية

Rosa TV

القدس عربية

الشائعات
  • الأكثر قراءة
  • إخترنا لك

المعهد العالي للغات بالمنيا

تطوير مصر

اعلان مراتب سوفت